رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

صحفيو النقابة يروون شهاداتهم حول اتهام أحمد عبد الهادي لـ محمود كامل بالاعتداء عليه: اتهامات باطلة وتضخيم وكذب

محمود كامل
محمود كامل

حصلت البداية على شهادات صحفيي نقابة الصحفيين، عن ما وقع بالأمس الخميس، أثناء الاحتفال بذكرى الجمعية العمومية الأولى 4 مايو، كشهود عيان، نافيين الراوية التى أذاعها أحمد عبد الهادي رئيس تحرير جريدة شباب مصر بالاعتداء علىه من عضو المجلس محمود كامل وأسباب قيامه بالبلاغ لقسم قصر النيل والشكوى.

وقالت دعاء النجار الصحفية بجريدة الجمهورية تحت اسم "شهادة حق": "وفى البداية لازم أوضح أنى فلول وسيساوية وأفتخر، المهم، أنا كنت موجودة وبغطى فعاليات أمس بنقابة الصحفيين أثناء المشادة اللى حصلت بين الزميل محمود كامل عضو مجلس النقابة والأستاذ أحمد عبدالهادى، واللى حصل بالظبط لازم أرويه لأنى شايفة أن فى تضخيم غير مقبول للواقعة.

أضافت: "باختصار أمن النقابة أمس أتخذ إجراءات مشددة فى التعامل مع المترددين على النقابة ورفض دخول غير النقابيين وأثناء دخول الزميل محمود كامل كان يقف على باب النقابة عدد من الزملاء المصورين والإعلاميين غير النقابيين وأثناء محاولة محمود إقناع الأمن للسماح لهم بالدخول أشتد الحوار بينه وبين الزميل أحمد عبدالهادى".

وتابعت: "فى لحظة غضب محمود زق دكتور أحمد زقة خفيفة أمامنا جميعاً ولم تصب الأخير بمكروه فرد عليه عبدالهادى، وقاله: وحياة أمك لاهوريك، وفقط هذا كل ماحدث، لكن أن نفاجأ بحملة على فيسبوك وأن فى تقارير طبية وبيقولوا أنها تكشف وحشية الاعتداء والبلطجة لا كان فى وحشية ولا بلطجة كل ما حدث هو مشادة كلامية والزميل أحمد عبدالهادى كان يقف بعدها أمام الجميع طوال اليوم ولم يصبه أى مكروه.

وأضافت: "قد نختلف فى الرأى أو التوجه السياسى فهذا مقبول وشهدته نقابتنا العريقة طوال تاريخها.. لكن أن نتهم بعض بالباطل ونشوه سمعة بعض هذا ما لا أراه مقبولاً".

كما قال شادي محمد الصحفي بجريدة الأخبار: "الرواية التي تم سردها حول عضو مجلس نقابة الصحفيين، ومقرر اللجنة الثقافية محمود كامل كاذبة، أنا شاهد علي الواقعة بل العكس تمامًا الصحفي راوي القصة هو من احتك بكل الصحفيين وبعدد من الزملاء وكان يمنعهم من الدخول، وما حدث كان مجرد احتكاك. غيّر ذلك كان هناك حالة ترصد واضحة فنفس الصحفي كتب مقالة سب لمحمود أمس الأربعاء واتهمه بعديد من التهم المغرضة".

وأوضحت هناء البلك الصحفية بموقع "مصر العربية": "أنا مبحبش اتكلم ولا أدخل في تفاصيل بس بما إن الموضوع هيبدأ يبوخ كده.. فأنا هقول اللي حصل بالظبط بصفتي محررة وبغطي نقابة الصحفيين وكنت شاهدة على الواقعة المفترض كنا بنغطي فاعلية إحياء ذكرى عمومية الكرامة ٤ مايو".

وقالت: "في البداية أمن النقابة منع دخول غير النقابيين وكان كل اللي واقفين مصورين ومحررين غير نقابيين لولا تدخل عضو مجلس النقابة الحالي محمود كامل، وسمحلهم بالدخول لأنه عارفهم واحتراما للمهنة فضلا عن أنهم معاهم كارنية الجريدة أو الموقع".

وأضافت: "أثناء سماح عضو مجلس النقابة بالدخول للزملاء كان في أحد الصحفيين معترض على دخول غير النقابيين- بالرغم إن كان واقف معاه شاب صغير في السن ومعتقدش أنه صحفي ولو كان صحفي هيكون غير نقابي- المهم الأستاذ المحترم (أحمد عبد الهادي) بدأ يتكلم بكلام مالوش لازمة وبيغلط في عضو مجلس النقابة وبيقله يابتاع اللجنة الثقافية، كأننا على مصطبة وحدثت مشادة بينهم وانتهت على كدة".

وتابعت: "جه بعدها عضو مجلس النقابة الحالي جمال عبد الرحيم وطلب من الأمن فتح أبواب النقابة لكافة الصحفيين. بالنسبة للصحفي اللي كان بيقول محمود كامل تسبب في سجمات وكدمات وكلام من ده .. الزميل خارج من النقابة على رجليه سليم معافى ومحصلش ضرب من الأساس سوى مجرد زقة".

واتهم أحمد عبد الهادي، رئيس حزب شباب مصر، الزميل محمود كامل عضو مجلس نقابة الصحفيين، بالاعتداء عليه وسبه وقذفه، وشن أنصاره حملة على عضو المجلس، الأمر الذي نفته كل شهادات شهود العيان على الواقعة.

التعليقات
press-day.png