رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

البرادعي وخالد علي وريم ماجد وليليان ومنى سيف والعليمي وماجدة عدلي يتضامنون مع معوض عادل: أبسط حقوقه يكمل علاجه

أعلن كل من الدكتور محمد البرادعي، نائب رئيس الجمهورية سابقًا، وخالد علي، مرشح الرئاسة السابق، والإعلامية ريم ماجد، والناشطة منى سيف، والبرلماني السابق زياد العليمي، والإعلامية ليليان داود، والدكتورة ماجدة عدلي، مديرة مركز النديم، تضامنهم مع عادل معوض، الشهيد الحي، ورفضهم عودته قبل استكمال علاجه بالخارج.
وكتب البرادعي في حسابه على "تويتر": "قد نختلف فى الكثير، ولكن لا يجب أبدا أن نختلف على الحد الأدنى من الإنسانية وفى مقدمته قدسية الحياة والحق فى العلاج".
ودعا خالد علي لحملة لاستكمال علاج معوض عاد، وقال خالد علي: "إحنا فى سباق مع الزمن، لأن معوض حياته مهددة بين لحظة والتانية إنهم ينقلوه لمصر، وأدعوكم جميعاً للمشاركة فى تبنى حملة لرفض قرار عودة معوض دون استكمال علاجه، اكتبوا عن معوض وعن حالته، يمكن صوت أسرته لوحدها مش هيأثر لكن لو كتبنا كلنا بالتأكيد معوض هيكمل علاجه، متسبش معوض وأسرته لوحدهم".
وقالت ماجدة عدلي: "سيبوه يتعالج ..أبسط حقوق الإنسان يا بني آدمين إنه يتعالج"، وقالت ريم ماجد، عبر حسابها الرسمي بـ"فيسبوك": "اللّى بيحصل في معوض عادل وأحمد الخطيب مش انتهاك للحق في الصحة ولا انتهاك للحق في العلاج، اللّى بيحصل معاهم هو انتهاك للحق في الحياة".
وأضافت ريم: "الخطيب لو رجع السجن هيموت لإن حالته ما تسمحش يكون حتى في البيت فما بالنا بالسجن، ومعوض لو رجع مصر هيموت لأنه مالوش علاج في مصر وإلا ما كانوش سفروه لندن من حيث الأصل".
 
وقالت منى سيف: "معوض_عادل_يستحق_الحياة، معوض يستحق على الأقل أننا نحاول بأقصى ما عندنا".
وقال زياد العليمي: "معوض ماسك ف الحياة بإيده لغاية مايشوف بلد حلم بيها ويستحقها، وجه الوقت اللي نمد له إيدينا علشان يعيش، ويشوف البلد اللي حلم بيها وإحنا بنبنيها بإيدينا.. وهو معانا". ونشرت ليليان داود قصة معوض عادل وقالت معوض يستحق الحياة
كان زياد العليمي، قد كشف عن محاولة المستشار الطبي لمجلس الوزراء، إنهاء سفر "معوض عادل" المعروف إعلاميا باسم "الشهيد الحي" قبل إتمام علاجه.
وأصيب معوض بطلقتين في الرأس يوم 20 نوفمبر 2011، في الأحداث المعروفة إعلاميا باسم "أحداث محمد محمود" في ميدان التحرير، ومن وقتها دخل في غيبوبة ونقل على أثرها إلى لندن لتلقي العلاج.
وقال العليمي، في تدوينة مطولة له على فيسبوك منذ ما يقرب من 10 أيام: «حسام المصري المستشار الطبي لمجلس الوزراء، بيتعامل مع حالة معوض باعتبار إنه عنده تار شخصي مع ما يمثله معوض، وبيحاول طول الوقت وقف علاج معوض بالمخالفة لأحكام القضاء".
وأضافت: "حسام المصري أرسل للمكتب الطبي في السفارة المصرية في لندن يطلب منهم إنهاء إجراءات عودة معوض، رغم وجُود حكمين قضائيين، فما كان من أهله إلا إنهم رفعوا قضية ثالثة أمام مجلس الدولة عشان إقرار حقه في استمرار تلقي العلاج".
وأشار العليمي، إلى "تحديد جلسة 21 مايو المقبل، إلا أن حسام المصري بصفته ممثل مجلس الوزراء في الموضوع ده مش عاوز يستنى حكم تالت للمحكمة، وأرسل للمكتب الطبي طالبهم بإنهاء إجراءات عودة معوض قبل يوم ١٧/ ٥، يعني عاوز يلحق يرجعه قبل صدور الحكم الثالث".
 
التعليقات
press-day.png