رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

وقائع يوم في تاريخ القضاة.. حين تحدى مجلس الدولة السيسي ورشح الدكروري منفردًا (تقرير)

أثار إعﻻن الجمعية العمومية لقضاة مجلس الدولة، ترشيح اسم المستشار يحيى الدكروري، نائب رئيس المجلس، منفردا لرئاسة مجلس الدولة ورفض ترشيح أسماء أقدم 3 قضاة، وتقديمهم لرئيس الجمهورية لاختيار اسما من بينهم لرئاسة مجلس الدولة، العديد من ردود الفعل من قضاة وسياسيين وشخصيات عامة، وجاء قرار مجلس الدولةأول رفض من الهيئات القضائية لقانون السلطات القضائية الجديد الذي صدق عليه الرئيس عبد الفتاح السيسي بعد إقراره من قبل البرلمان، وأثار ردود أفعال غاضبة من القضاة.
وتنص تعديلات القانون الجديد، على أن ترشح الهيئات 3 أسماء من بين أقدم الأعضاء، وفي حالة عدم حدوث ذلك، يختار الرئيس رئيسا من بين أقدم 7.
 
وقال المستشار محمد حامد الجمل، رئيس مجلس الدولة الأسبق، إنه يؤيد لقرار قرار مجلس الدولة بترشيح المستشار يحيى دكروري منفردًا لرئيس الجمهورية وفقًا للنظام القضائي القديم لاختيار رئيس جديدلمجلس الدولة.
وقال الجمل لـ«البداية»، اليوم السبت: «قانون السلطة القضائية مخالف للدستور الذي ينص على الفصل بين السلطات، وقانون السلطة القضائية اعتدى على السلطة القضائية».
وأضاف: «القانون نافذ رغم مخالفته للدستور، وأنا أؤيد أن يتم الطعن عليه أمام المحكمة الدستورية العليا».
وبسؤاله عن كيفية الخروج من الأزمة الحالية قال الجمل: «لا نعرف ما هو المخرج حاليًا، والأمر في يد الرئيس عبد الفتاح السيسي».
وتصدر هاشتاج #أدعم_مجلس_الدولة قائمة الأكثر تداوﻻً على تويتر بعد ساعات من قرار مجلس الدول.
 
وكتب الدكتور نور فرحات، الفقيه القانوني، في حسابه على "فيس بوك"، اليوم السبت: "تعليقا على قرار الجمعية العمومية لمجلس الدولة تقديم مرشح واحد للرئيس لتعيينه رئيسا للمجلس هو أقدم نواب المجلس المستشار يحيى الكرورى:
ثلاثة فروض متوقعة :
١- أن يدع الرئيس العاصفة تمر ويصدر قرارا بتعيين المرشح الوحيد وهذا أمر مستبعد وإلا لماكان قد صدر التعديل التشريعى
٢- وإما أن يعين الرئيس رئيسا آخر للمجلس من بين أقدم سبعة نواب كما ينص التعديل.
٣- وفى هذه الحالة أظن أن هناك توافقا غير معلن بين الستة نواب عدا المستشار الدكرورى على الاعتذار “.
واختتم فرحات: “قلنا مرارا أن مجلس النواب الحالى سيؤدى برعونته إلى التصادم بين السلطات فليس فيهم من رجل رشيد".
 
علق الدكتور ممدوح حمزة، اﻻستشاري العالمي عن ترشيح المستشار يحيى الدكروري منفردًا لرئاسة مجلس الدولة، وكتب حمزة في حسابه لعى تويتر ،اليوم السبت: "وسط الاحباط والظلام يخرج لنا أمل وبريق من قضاة مصر".
وأضاف: “الدكروري ودائرته القضائية هم أكثرنا دراية بحجم التفريط في جزر تيران بحكم دراسة أوراق القضية ولذلك سيكونون الأكثر شجاعة في مقاومة الاستبداد".
 
وقال النائب هيثم الحريري إن ما جرى "هو شكل من أشكال الاحتجاج على تعديلات القانون، ولكن لا أعرف كيف سيتم التعامل معه".
 
وأضاف الحريري لـ"البداية"، أنه لا يعتقد بأن الرئيس سيختار نفس الاسم المقترح من عمومية مجلس الدولة، وأنه سيتمسك بحقه القانوني باختيار رئيس من بين أقدم 7 أعضاء.
 
وتابع: “أصبح هناك قانون ملزم لكل الهيئات، اتصور أن الرئاسة لت تقبل بهذا الأمر، وستتمسك بحقها القانوني، وعلى المتضرر اللجوء للمحكمة".
 
وأعرب الفقيه القانوني عصام الإسلامبولي، عن سعادته باختيار قضاة مجلس الدولة بالاجماع المستشار يحيى الدكروري، وترشيحه رئيسا للمجلس.
ووصف الإسلامبولي، قضاة مجلس بالدولة بـ"رجال الدولة الأقوياء، الذين دائما يحافظون على الدستور ومشروعيته، واستقلال القضاء، وسيحسب التاريخ لرجال مجلس الدولهة موقفهم".
وعن مجلس النواب صاحب القانون، قال الإسلامبولي: “لم يعد للنواب أي دور، حيث أن دور البرلمان انتهى تماما بعدما قام نوابه باختراق الدستور".
وأضاف الإسلامبولي فى تصريحات صحفية ،سيقوم القضاء الدستورى آجلا أم عاجلا ،بالغاء هذا القانون.
 
التعليقات
press-day.png