رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

العيش والحرية بالأقصر: موجة اعتقالات شباب القوى الثورية تكشف قلق النظام من تراجع شعبيته قبل انتخابات الرئاسة

العيش والحرية
العيش والحرية
ندد حزب العيش والحرية بالأقصر بالحملة الأمنية على القوى الثورية والديمقراطية، وشباب الأحزاب. وربط الحزب بين موجة اعتقالات الشباب وقرب بداية الانتخابات الرئاسية في أوائل العام القادم، مؤكدا أن النظام أدرك تراجع شعبيتة، تخوفا من مرشح معبر عن قوي التغير الحقيقي في المجتمع.
وأكد بيان الحزب إلى أن حملة الاعتقالات الأخيرة تكشف عن أن النظام في ورطة سياسية حقيقة، ولم يعد أمامه سوي القمع والاعتقال والاستدعاءات لكل قوى التغير الحقيقي.
وإلى نص البيان
الحملة المستمرة الآن علي القوى الثورية والديمقراطية والأحزاب، تبين لنا مما لا شك فيه إفلاس النظام، في تقديم أي حلول ولو إصلاحية للطبقات الشعبية، سوى الاستمرار بنفس سياساته المضادة لأغلب جموع الشعب وافقار الطبقات الشعبية، وارتفاع أسعار السلع الأساسية، كذلك مستلزمات الإنتاج مع انخفاض هائل للقوة الشرائية للطبقات الشعبية، حتي الطبقة الوسطي وتضخم مرعب تجاوز 32% .
مع موجة متوقعة من رفع الأسعار وأسعار الخدمات، في شهر يوليو القادم تنفيذًا لسياسة صندوق النقد الدولي، بحجة تحرير السلع من أي دعم كذلك الطاقة من كهرباء وسولار وبنزين، مع سياساته طبعا المنحازة لصالح الطبقة الحاكمة وضد حياة الكادحين.
تتزامن هذه الحمله الامنية مع قرب بداية الانتخابات الرئاسية في اوائل العام القادم والتي ادرك النظام تراجع شعبيتة تخوفا من مرشح معبر عن قوي التغير الحقيقي في المجتمع خوفا من أن تلتف حوله قطاعات عريضه من جموع الشعب الرافض، إنه في ورطة سياسية حقيقة الآن، ولم يعد أمامه سوي القمع والاعتقال والاستدعاءات لكل قوى التغير الحقيقي
ولذلك نهيب بقوي التغيير الثورية ألا تفزع أو تتراجع من تلك الهجمة المسعورة بل عليها أن تتكتل دفاعا عن مصالح الطبقات الشعبية، وعن الديمقراطية وعن الحريات العامة.
#الحرية_لسجناء_الراي_والقوة_الديمقراطية
#الحرية_لجمال_عبدالحكيم
#الحرية_لمحمد_وليد
 
التعليقات
press-day.png