رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

«أسبوع الطابونة»: حملة مسعورة تعتقل عشرات الشباب وهروب العادلي.. ومدبولي رئيسًا لبعثة الحج رغم حكم حبسه وعزله

السيسي / حبيب العادلي
السيسي / حبيب العادلي
 
 
شهد هذا الأسبوع عدد من الأحداث كان أبرزها تصريح الرئيس عبد الفتاح السيسي أثناء زيارته لقنا: «ماحدش ياخد حاجة مش بتاعته هي مش طابونة«، وشهد الأسبوع حملة مسعورة استهدفت عشرات الشباب في عدة محافظات.
 
واستنكر حقوقيون وسياسيون الحملة، وطالبوا بالإفراج عن الشباب المقبوض عليهم.
 
وقال المحامي الحقوقي خالد علي، والمرشح السابق لرئاسة الجمهورية، إن حصيلة الحملة المسعورة ضد شباب الأحزاب والقوى المدنية بلغت حتى الآن 28 زميلا معتقلا في عدة محافظات، وأوضح خالد علي إن الحملة هدفها نشر الرعب والخوف، وقتل كل محاولات إحياء الفعل السياسي أو استعادة المجال العام، مشيرا في تدوينة على صفحته على «فيسبوك»، إلى أن كل التهم موجهة استناداً إلى بوستات بالفيس بزعم معارضة النظام، وبالطبع هذه الحملة هى لاستهداف الأحزاب التى نشطت فى هذا العام، وملاحقة أعضائها، ومرتكزاتها فى المحافظات.
 
وإلى نص تدوينة خالد علي:
 
ومازال ملاحقة شباب الأحزاب وتلفيق التهم لهم مستمراً فى حملة مسعورة بلغ فيها عدد المقبوض عليهم حتى الآن ٢٨ زميل من عدة محافظات مختلفة:
 
-بورسعيد : أحمد حفنى
 
 
 
-الفيوم: عبد الناصر ابو راتب - شحاتة ابراهيم
 
-بني سويف: وليد محمد
 
-المنيا : أحمد فتحي - محمد السيسي
 
-دمياط : خالد كاسبر، (قضية تيران "معتز مسعد، منذر محى الدين، عبد الرحمن عادل، وحيد فايز، محمود محمد صلاح، محمد عبد الوهاب، مصطفى سعيد، محمد عادل رياض، شادى التوارجى)،
 
-الاسكندرية : نائل حسن - اسلام الحضري - الشاذي حسين - أحمد ابراهيم
 
-الشرقية : جمال عبد الحكيم - أندرو ناصف
 
-القاهرة : سيد كابو - كريم باتشان
 
-السويس : عصام المهدي - محمد وليد
 
-قنا : مصطفي جالس - مصطفي عبد الله شقرة
 
كل التهم موجهة استناداً إلى بوستات بالفيس بزعم معارضة النظام، وبالطبع هذه الحملة هى لاستهداف الأحزاب التى نشطت فى هذا العام، وملاحقة أعضائها، ومرتكزاتها فى المحافظات لنشر الرعب والخوف، وقتل كل محاولات إحياء الفعل السياسي أو استعادة المجال العام.
 
وأصدر، الرئيس عبدالفتاح السيسى، القرار الجمهوري رقم 223 لسنة 2017، بتعيين الدكتور مصطفى مدبولى، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، رئيسا لبعثة الحج الرسمية للموسم الحالي.
 
نُشر القرار، الخميس، في الجريدة الرسمية ومن المقرر وفق ما تضمنه القرار أن يصدر قرار من رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل، رئيس الوزراء، بتشكيل البعثة وآلية المعاملة المالية لها.
 
وجاء ذلك بعد يوم من حكم محكمة جنح الهرم، بالحبس سنة غيابيا، لمدبولى، وكفالة مالية ألفي جنيه وتعويض مدنى مؤقت 30 ألف جنيه وواحد، وعزله من وظيفته، لامتناعه عن تنفيذ حكم قضائي.
 
وفي سياق قريب تسلمت النيابة العامة بوسط القاهرة، الإثنين الماضي، خطاباً رسمياً من وزارة الداخلية يفيد بعدم وجود اللواء حبيب العادلى، وزير الداخلية الأسبق، فى منزله بمدينة أكتوبر لتنفيذ الحكم الصادر ضده من محكمة جنايات القاهرة بسجنه 7 سنوات فى قضية الاستيلاء على أموال وزارة الداخلية بالاشتراك مع آخرين.
 
وأشار الخطاب إلى أنه تم توجيه مأمورية إلى منزل «العادلى» لضبطه ولم تجده، وجارٍ البحث عنه، وهو ما يؤكد هروب الوزير السابق.
 
وجاء ذلك بعد مطالبة نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بالكشف عن مكان اختباء العادلي، والسؤال عن سر عدم تنفيذ حكم سجنه.
 
التعليقات
press-day.png