رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

بالأسماء والتفاصيل.. هؤلاء معتقلو «الحملة المسعورة» ضد الشباب في 13 محافظة.. والداخلية: قبضنا على 40 بسبب فيسبوك

معتقلين
معتقلين

«العيش والحرية» ينشر أسماء واتهامات 6 من أعضائه تم اعتقالهم: عبد الحكيم ووليد ومكرم وسيد فؤاد وأحمد فتحي وأدهم

خالد علي: الحملة تستهدف الأحزاب التى نشطت هذا العام وملاحقة أعضائها ومرتكزاتها بالمحافظات لنشر الرعب والخوف

الاتهامات: التحريض ضد رجال الشرطة والجيش والقضاء على مواقع التواصل وإثارة الرأى العام والترويج لقلب نظام الحكم

المعتقلون من أحزاب العيش والحرية والدستور والتحالف الشعبي الاشتراكي ومستقلين في 12 محافظة أبرزها الشرقية والسويس

 

واصلت قوات الأمن، حملتها المسعورة لاعتقال شباب المعارضة المصرية، سواء أعضاء بالأحزاب السياسية أو المستقلين، كان أخرهم اعتقال شاب في المحلة وأخر في أسيوط وثالث في الأقصر، حتى ارتفع عدد الشباب إلى حوالي 22 شابا، بعد امتدادها لـ13 محافظة.

في الوقت الذي ربط فيه سياسيون بين الحملة وبدء عمل القوى السياسية للتحضير للانتخابات الرئاسية المقبلة، معتبرين أنها رسالة النظام للمطالبين بانتخابات نزيهة وشفافة.

وقال المحامي الحقوقي والمرشح الرئاسي المحتمل، خالد علي، ومازال ملاحقة شباب الأحزاب وتلفيق التهم لهم مستمراً فى حملة مسعورة.

واعتبر علي، إن معتقلي الأرض "تيران وصنافير" المعتقلين على ذمة اتهامهم بالتظاهر في دمياط، ضمن الحملة أيضا الذي اعتبرها "لاستهداف الأحزاب التى نشطت فى هذا العام، وملاحقة أعضائها، ومرتكزاتها فى المحافظات لنشر الرعب والخوف، وقتل كل محاولات إحياء الفعل السياسي أو استعادة المجال العام".

ونشر حزب "العيش والحرية"، أسماء 6 من شبابه تم اعتقالهم في أوقات متفرقة خلال الأيام الماضية، وهم، ممدوح مكرم بمحافظة أسيوط، ومحمد سيد فؤاد من المنيا، وأحمد فتحي من المنيا وجمال عبد الحكيم من الشرقية، ومحمد وليد من السويس.

وتنوعت الاتهامات التي وجهت للشباب المعتقل، بين التحريض ضد الشرطة والجيش والقضاء على مواقع التواصل وإثارة الرأى العام وإهانة الرئيس، والترويج بالقول والكتابة لقلب نظام الحكم ونشر الشائعات على مواقع التواصل الاجتماعي.

كما أعلن الحزب صباح اليوم، اعتقال عضو جديد وهو "أدهم أحمد" من الاقصر فجرا، ولم تتوافر معلومات أخرى حتى الآن.. وأشار الحزب، إلى أن أغلب أحراز الشباب، عبارة عن بوستات على"فيسبوك" أو شعارات عليها لوجو الحزب.

فيما حصل عدد من الشباب المعتقل، على قرارات بالحبس 15 يوما على ذمة اتهامهم في قضايا الانضمام لجماعات على خلاف القانون وباقي الاتهامات المتعلقة بمواقع التواصل الاجتماعي.

وكان أخر هؤلاء الشباب، مصطفى عبدالله ومصطفى الجالس في محافظة قنا، حيث أنهم فوجئوا في الثامنة والنصف من مساء أول أمس، وبعد قرار النيابة بتعويدهم باكر باستدعاء الناشطين مرة أخرى للتحقيق معهما واستمرت التحقيقات معهما حتى الفجر.

كما قررت النيابة عصر اليوم، حبس عضو العيش والحرية، ممدوح مكرم، 15 يوما أيضا على ذمة اتهامه بالتحريض على قلب نظام الحكم وإهانة الرئيس.

بالإضافة إلى قرار بإخلاء سبيل الشاب "محمد وليد" بالسويس بكفالة 500 جنيها، والذي بالرغم من صدوره قبل يومين في حضور طارق حسين محامي المركز المصري للحقوق الاقتصادية، إلا أنه لم ينفذ ومازال رهن الاحتجاز.

شن الحزب العيش والحرية هجوما حادا على وزارة الداخلية بسبب بيانها حول الحملة القمعية ضد الشباب.

وقال الحزب إن الوزارة، أرادت خلف العبارات المعتادة حول العناصر الإثارية والتحريضية التي تنتقد الحكم على مواقع التواصل الاجتماعي، أن تخفي أن الغرض الحقيقي لهذه الحملة الاجرامية هو اجهاض أي حراك محتمل يسعى هؤلاء الشباب من خلاله لممارسة حقهم في العمل السياسي بشكل عام وللاشتباك خصوصا مع معركة الانتخابات الرئاسية القادمة وطرح بديل لسياسات النظام التي أثبتت فشلها.

وكانت الداخلية قد نشرت بيانا اليوم قالت فيه إن قطاع نظم الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات يتمكن من ضبط (40) قضية تحريض على العنف وقضايا أخرى متنوعة عبر شبكة الإنترنت ). واشارت الوزارة إلى أن (35) قضية منها تم من خلال التنسيق مع عدد من مديريات الأمن المختلفة.

وقال الحزب في بيانه إن «بيان الداخلية الهزيل وأكاذيبها لن تنطلي على أحد وجرائمها في حق شباب هذا الوطن الذي يناضل من أجل العيش والحرية والكرامة والانسانية، لن تزيده الا اصرارا على المضي قدما في نضاله من أجل التحرر لكل شعبنا من سلطة الاستبداد والافقار».

وقال الناشط مصطفى بركات، إن حملة أمنية من أمن الدولة، اقتحمت منازل 3 شباب في مدينة المحلة الكبرى، واعتقلت أحدهم، فيما لم يتم العثور على الآخرين فجر اليوم السبت.

وأضاف بركات، في تصريحات لـ"البداية"، إن الشابين ، كريم حورس، أحمد عبد الوهاب، لم يكونا بمنزليهما وقت الاقتحام، فيما تم اعتقال"شادي الصعيدي".

وأشار بركات، إلى أنهم حتى الآن لا يعرفون مكان احتجاز الصعيدي، وأنه توجه صباح اليوم مع المحامي "صامويل ثروت" بالمبادرة المصرية، للمحكمة للسؤال عن مكانه.

وقال بركات، إن الأمن أثناء المداهمة والاقتحام استولى على هاتف شقيق "شادي الصعيدي".وأضاف"شادي كان عضوا في حركة 6 ابريل الجبهة الديمقراطية، لكنه بعيد عن السياسة منذ 3سنوات".

وشملت الحملة من بدايتها، اعتقال 4 شباب في الإسكندرية، نائل حسن وإسلام الحضري والشاذلي حسين وأحمد إبراهيم، وفي القاهرة اعتقال "سيد كابو وكريم باتشان"، وفي قنا اعتقل الشاب "مصطفى الجالس"، وفي الشرقية "اندرو نصر".

وشارك ممثلون عن القوى السياسية والحزبية، في مؤتمر موسع لمناقشة حملة الاعتقالات والتعامل معها، حضرها ممثلين عن أحزاب العيش والحرية والدستور والتحالف الشعبي الاشتراكي، وأيضا ممثلين لحركات الاشتراكيين الثوريين و6 ابريل وشباب من أجل العدالة والحرية، والكاتب الصحفي خالد البلشي.

وقال خالد البلشي، رئيس تحرير جريدة "البداية"، إن الرئيس السيسي قال خلال حواره مع رؤساء تحرير، إنه يتطلع لمشهد انتقال السلطة في الانتخابات الفرنسية، فكيف أعد السيسي للانتخابات القادمة من خلال حملة قبض واعتقالات واستدعاءات للتحقيق وهجمة على المجتمع المدني والمنظمات العمالية، وحتى المواطنين العاديين مؤكدا أن ما يحدث من قبض واعتقالات لشباب المعارضة المصرية، لا يمكن فصله عما يحدث في حق المجتمع المدني عموما ومحاولات إغلاق المجال العام وفرض قوانين مقيدة للحريات خلال الفترة الماضية، ساخرا هكذا يتطلع السيسي لمشهد الانتخابات الفرنسية.

 

قائمة المعتقلين :1- أسيوط:

ممدوح مكرم – أبنوب –: قبض عليه من منزله فجر 19 مايو 2017، وصدر ضده قرار بالحبس الاحتياطي 15 يوما على ذمة اتهامه بمحاولة قلب نظام الحكم

 2- المنيا:

-محمد سيد فؤاد – سمالوط – المنيا: التهمه: التحريض ضد الشرطة والجيش والقضاء على مواقع التواصل وإثارة الرأى العام وإهانة الرئيس

-أحمد فتحي – مدينة المنيا: التهمه: التحريض ضد الشرطة والجيش والقضاء على مواقع التواصل وإثارة الرأى العام وإهانة الرئيس

3- الشرقية:

-جمال عبد الحكيم: قبض عيه فجر الجمعة 12 مايو وقررت النيابة حبسه 15 يوما وجلسته القادمة 24 مايو التهمه: الترويج بالقول والكتابة لقلب نظام الحكم وتأليب المؤسسات واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي للترويج لأفكار جماعة إرهابية.

-أندرو ناصف: تم القبض عليه عقب يومين من اعتقال جمال عبد الحكيم وضمه لقضيته واتهامه بالترويج بالقول والكتابة لقلب نظام الحكم وتأليب المؤسسات واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي للترويج لأفكار جماعة إرهابية

 4- السويس:

-محمد وليد: قبض عليه فجر 16 مايو وصدر قرار من انيابة باخلاء سبيله بكفالة 500 جنيه صباح 18 مايو لكن لم يطلق سراحه حتىي الآن.. والتهمه: نشر الشائعات على مواقع التواصل الاجتماعى من شأنها توجيه إشاعات مغلوطة ضد مؤسسات الدولة والجيش والشرطة والقضاء.

عصام المهدي تم القبض عليه من منزله فجرا يوم 14 مايو وأصدرت 5 أحزاب وشخصيات عامة بيانا يندد بالقبض عليه واقتحام منزله وصدر قرار بـ (حبس 15 يوما بتهمة الانتماء لجماعة محظورة والتحريض على مواقع التواصل الاجتماعي)

5- الأقصر:

أدهم أحمد-: وصدر في حقه قرارا بالحبس 15 يوما على ذمة اتهامه بذات الاتهامات وبينها استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

 6- بورسعيد:

د. أحمد حفني- عضو حزب الدستور في بورسعيد وعضو حملة الفريق الرئاسي وتم القبض عليه بسبب نشاطه في الحملة وصدر في حقه قرارا بالحبس 15 يوما بتهمة الانتماء لجماعة محظورة والترويج لقلب نظام الحكم على فيسبوك

 7- الفيوم:

عبد الناصر أبو راتب.. والشاعر شحاتة ابراهيم عضو اتحاد الكتّاب المصري: وتم القبض عليهما بسبب تدويناتهما على فيسبوك.. وأصدر أكثر من 80 من الأدباء والشعراء والفنانين والمثقفين بيانا ضد القبض عليهما وملاحقتهما.

8- بني سويف:

وليد محمد وهو عضو سابق بحملة تمرد ضد الإخوان وقررت النيابة اليوم حبسه 15 يوما في اتهامه بالانتماء لجماعة الإخوان واستغلال وسائل التواصل الاجتماعي للترويج للعنف

9- الاسكندرية:

نائل حسن - اسلام الحضري - الشاذي حسين - أحمد ابراهيم (الاتهامات، إهانة الرئيس على مواقع التواصل الاجتماعي والدعوة لقلب نظام الحكم).

 10- القاهرة:

سيد كابو.. كريم باتشان: القي القبض عليهما بوسط القاهرة وتم إحالتهما لنيابة الخانكة والتي أصدرت قرارا بحبسهما 15 يوما بتهمة (الترويج للعنف على موقع فيسبوك)

11- قنا:

مصطفي جالس - مصطفي عبد الله شقرة: وتم القبض عليهما في حملة أمنية من منزليهما، وبعد التحقيق معهما تم تعويدهما في نفس اليوم واستمر التحقيق معهما 10 ساعات (قرار بالحبس 15 يوما بتهم استخدام وسائل التواصل الاجتماعي للترويج لقلب نظام الحكم )عبد الحكيم – الزقازيق: قبض عيه فجر الجمعة 12 مايو وقررت النيابة حبسه 15 يوما وجلسته القادمة 24 مايو.

 12- الغربية:

شادي الصعيدي: حملة من أمن الدولة تقتحم منزله واثنين آخرين فجرا، وتعتقله وتخفيه في مكان غير معلوم حتى الآن.

 13- دمياط:

خالد كاسبر: داهمت قوات الأمن منزله فجر أول أمس، واعتقلته وظل مختفي عدة ساعات حتى ظهر في قسم شرطة أول دمياط وأحيل للتحقيق بتهمة الترويج للعنف وإسقاط النظام عبر مواقع التواصل الاجتماعي وقررت النيابة حبسه 15 يوما.

 

التعليقات
press-day.png