رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

بزنس نيوز تنشر تقييمها لـ أداء البنوك المصرية: هذه هي البنوك الأكفأ والأفضل والأكثر نمواً

أرشيفية
أرشيفية

التجارى الدولى بنك العام.. والأهلى المتحد اﻷكفأ.. واﻷهلى يهيمن على رضا العملاء

المصرى الخليجى يضاعف مركزه المالى ويستمر أسرع  البنوك نمواً فى السوق للعام الثانى على التوالى

أعلنت مؤسسة «بزنس نيوز» نتائج نسختها السابعة من مؤشرات قياس الأداء البنكى فى مصر، وحصل البنك التجارى الدولى على بنك العام للعام 2017، بعد الأداء القوى والمتوازن خلال العام الماضى.

ولم تمنع الظروف الاقتصادية غير المواتية البنك من النمو وتعزيز ربحية مساهميه مع المحافظة على مستوىمعايير تشغيلية آمنة، تشمل تغطية رأسمالية قوية للأصول المرجحة بالمخاطر، وإبقاء تكاليف التشغيل عند أحد أدنى المعدلات فى القطاع المصرفى.

ويمتلك البنك شريحة أولى مِن رأس المال الأساسى تغطى 12.9%من أصوله المرجحة بأوزان المخاطر، بالرغم من نمو مركزه المالى بنحو 49% العام الماضى.

وكان أداء البنك قوياً على مؤشر رضا العملاء الذى حل ثانياً فيه بفارق طفيف عن البنك اﻷهلى، وحصل على معدل تصويت إيجابى مرتفع من الشركات التى شاركت فى تقييم البنوك فى مؤشر العام الحالى، ويبلغ عددها 385شركة.

ويتكون المؤشر الرئيسى لبزنس نيوز «بنك العام» من 4 مؤشرات أساسية تقيس أداء البنوك فى 17 قسماً.

والمؤشرات اﻷربعة الرئيسية هى مؤشر أكفأ بنك الذى يحظى بوزن نسبى مرتفع بين بقية المؤشرات، ومؤشر اﻷسرع نمواً، ومؤشر رضا العملاء، ومؤشر المسئولية المجتمعية.

وتصدر البنك اﻷهلى المتحد مؤشر بزنس نيوز ﻷكفأ بنك فى السوق، بعد مكاسبه الكبيرة من تحرير سعر العملة قبل شهرين من نهاية العام الماضى، ليسجل العائد على حقوق الملكية لدى البنك نحو 46% والعائد على متوسط اﻷصول 7%.

لكن باﻹضافة إلى مكاسبه من تحريرالجنيه، حافظ «اﻷهلى المتحد» على معدل تغطية قوى ﻷصوله المرجحة بالمخاطر، وبلغ معدل الشريحة اﻷولى من رأسماله اﻷساسى نحو 12.90% من هذه اﻷصول، كما يبلغ معدل تشغيل القروض للودائع لديه نحو 63%، وهى نسبة مرتفعة مقارنة بنحو 49% متوسط السوق، كما حافظ على معدل تكلفة للدخل تعادل نحو 22%، إضافة لمعدل قروض غير منتظمة من بين اﻷقل فى القطاع المصرفى.

وجاء فى المركز الثانى لهذا المؤشر بنك باركليز الذى سجل أعلى صافى دخل من العائد، مقارنة بمتوسط إجمالى اﻷصول بمعدل 7.2%، إضافة إلى احتفاظه بأعلى معدل كفاية للشريحة اﻷولى لرأس المال اﻷساسى فى السوق عند15.46%.

وحل فى المركز الثالث البنك اﻷهلى الكويتى، مستفيداً من طفرة اﻷرباح التى حققها العام الماضىبعد تعويم الجنيه.

وحافظ البنك اﻷهلى المصرى على صدارة مؤشر بزنس نيوز لرضا العملاء للعام الرابع على التوالى بفضل الانتشار الجغرافى، وتنوع أدوات الحصول على الخدمة، واستمراره فى تعزيز شبكة صرافاته اﻵلية اﻷوسع انتشاراً على مستوى الجمهورية.

وحظى البنك الذى يمتلك أكبر عدد من العملاء فى القطاع المصرفى بآراء إيجابية فى مؤشر صافى الموصين، والذى يعد صاحب الوزن النسبى اﻷكبر فى تقييم البنوك فى مؤشر بزنس نيوز لرضا العملاء، كما استفاد من تخصيصه نسبة مرتفعة من إنفاقه الاستثمارى على التكنولوجيا لديه.

وجاء فى المركز الثانى على هذا المؤشر البنك التجارى الدولى، قبل بنك بلومالثالث وعودة الرابع.

كما حافظ البنك المصرى الخليجى على صدارته لمؤشر بزنس نيوز للبنوك اﻷسرع نمواً، بعد تمكنه من مضاعفة حجم أصوله للعام الثانى على التوالى، وزيادة حصته السوقية بشكل كبير.

ونمت أصول البنك خلال العام الماضى 93%، وزادت حصته السوقية بمعدل 21%، بينما ارتفع صافى دخله من العائد 115%، وزادت أرباحه بمعدل 44%.

واستمر البنك فى الرهان على عملائه من الشركات فى النمو السريع، وتستحوذ الشركات على نحو79% من إجمالى ودائعه، و87% من قروضه.

وجاء بنك الشركة المصرفية فى المركز الثانى على قائمة البنوك اﻷسرع نمواً فى مصر خلال العام الماضى، بعدما نمت أصوله 58% وصافى الدخل من العائد 177%، وهو ما انعكس على نمو اﻷرباح التى قفزت بمعدل 167%.

وجاء البنك اﻷهلى الكويتى فى المركز الثالث فى مؤشر بزنس نيوز للبنوك اﻷسرع نمواً، وكان أكبر المستفيدين فى القطاع المصرفى من تحرير الجنيه، ونمت أرباحه لتصل إلى مليار و359 مليون جنيه، مقابل خسائر العام فى 2015، وجاء نحو 93% من هذه المكاسب من تعويم الجنيه.

وفى مؤشر اﻹنفاق على المسئولية المجتمعية، احتل البنك اﻷهلى المصرى المركز اﻷول بمعدل إنفاق بلغ 4% من صافى أرباحه عن العام الماضى، تلاه بنك الشركة المصرفية SAIB الذى أنفق 2.4% من أرباحه، ثم بنك عودة بمعدل إنفاق 2.32%.

أما فيما يتعلق بمؤشر بزنس نيوز لخدمات اﻷفراد، وهو مؤشر مستقل عن مؤشرات بنك العام، فقد حل البنك التجارى الدولى كأفضل بنك لخدمات اﻷفراد فى مصر، نتيجة توسعه فى الاعتماد على الخدمات الإلكترونية، إضافة إلى نمو حصته السوقية من معاملات التجزئة.

ويقيس مؤشر أفضل بنك لخدمات اﻷفراد أداء البنوك فى أربعة مجالات رئيسية، تتضمن الكثير من التفاصيل، أهمها معدل الانتشار الجغرافى، والوسائل اﻹلكترونية التى يتيحها البنك لعملائه وعدد الخدمات التى يقدمها من خلال تلك الوسائل، إضافة إلى حجم محفظة اﻷفراد من إجمالى محفظتى ودائع وقروض البنك، ومعدلات نمو حصته السوقية، ومنتجات القروض التى يقدمها.

وجاء فى المركز الثانى على مؤشر أفضل بنك لخدمات اﻷفراد بنك الإسكندرية، وحل فى المركز الثالث بنك قطر الوطنى اﻷهلى.

وإجمالا فقد انعكست آثار تحرير العملة، نهاية العام الماضى، على نتائج بزنس نيوز لهذا العام، لكن تأثيرها ظل عند الحد اﻷدنى، نتيجة الطبيعة المركبة لمؤشر بنك العام والتى تقيس الكثير من التفاصيل بشكل يجعلها تعكس اﻷداء الطبيعى للبنوك أكثر من أى شىء آخر.

وأظهرت التفاصيل تأثر القطاع المصرفى بتحرير العملة أكثر من أى شىء آخر خلال العام الماضى، واتضح ذلك فى الزيادات الكبيرة فى أصول الجهاز المصرفى بعد إعادة تقييم مكون العملة اﻷجنبيه فيه.وأدى ذلك لزيادة ملحوظة فى القروض غير المنتظمة، بعد تراجعها القوى في عام 2015، لكنها مغطاة بالمخصصات.

وتطلب النمو القوى فى الأصول تغطية رأسمالية بعد تراجع معدلات كفاية الكثير من رؤوس أموال البنوك نهاية العام الماضى، وهو ما قامت به معظم البنوك فى الربع اﻷول من العام الحالى، حيث رفع عدد منها رؤوس أموالها المدفوعة، بينما جرى ضخ الكثير من أرباح العام الماضى فى الاحتياطيات، وحصل بعضها على قروض مساندة بالعملة اﻷجنبية لتعزيز معدلات كفاية رأس المال.

ورغم تحرير سعر العملة،فإنَّ مخاطر سعر الصرف لا تزال قائمة، فالبنوك التى تتمتع برؤوس أموال مقومة بالعملات اﻷجنبية، والتى حققت طفرات تاريخية فى اﻷرباح، قد تتراجع أرباحها فى حال تراجع سعر الدولار أمام الجنيه، وهو ما دفعها للبقاء متأهبة لهذا الخطر.

 

التعليقات
press-day.png