رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

«سجنك ومطرحك» دليل الشبكة العربية عن السجن والقبض والتحقيق.. «طريقك إلى السجن سؤال وجواب خطوة بخطوة»

الشبكة العربية: أن تكون ضيفًا على أحد السجون أو أقسام الشرطة أضحى أمرًا أقرب إليك من الهواء الذي تتنفسه

من الضروري أن يلم كل مدافع عن الديمقراطية وكل معارض أو منتقد بحقيقة موقفه القانوني وماذا يفعل عند القبض عليه

 

أصدرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ،اليوم، دليلا قانونيا يتضمن ردودا على أهم التساؤلات التي تدور بأذهان الكثيرين حول السجن المتوقع والذي بات يقترب بشدة من المدافعين عن الديمقراطية في مصر.

يتضمن دليل"سجنك ومطرحك"، والذي أعده المحامي الحقوقي وسجين الرأي السابق "هيثم محمدين"، وقدم له الإعلامي "يسري فوده"أربعة أجزاء حول المواقف المختلفة التي يمر بها أي محتجز وهي الاستيقاف والقبض، التحقيق في قسم الشرطة والنيابة العامة ، طبيعة حجز أقسام الشرطة والتعامل به، وأخيرا السجون وكيفية التعامل في فترة الحبس الاحتياطي أو بعد الحكم المقيد للحرية، واحتياجات السجين، ونصائح عامة ،فضلا عن شهادتين لسجناء رأي سابقين.

وأوضحت الشبكة ، أن دليل "سجنك ومطرحك " يأتي في وقت يشهد نشاطا واضحا في بناء السجون الجديدة، وزيادة أعداد المحتجزين والمقيدة حريتهم ،من كل الخلفيات السياسية، وكما جاء بمقدمة الدليل"فلا فرق بين أن تكون مشجِّع من روابط الأولتراس فتُعتَقل لمنعك من تشجيع فريقك، أو أن تكون طالبًا فتُختطَف لمنعك من ممارسة النشاط الطلابي، أو أن تكون عاملًا يريد أن يمارس حقه الدستوري في الإضراب، فيُلقى القبض عليك، أو أن تكون ممن يهتمون بالسياسة فربما تواجه ما هو أسوأ من الاعتقال، فربما تختفي قسريًا".

وقالت الشبكة العربية "في ظل أوضاع سياسية يحاكم فيها قضاة ساهموا في إعداد مسودة قانون لمناهض التعذيب، أو يسطر ضابط أمن الدولة في محضر تحرياته أن مؤسسة حقوقية تدين الحبس الاحتياطي المطول! فقد أصبح من الضروري أن يلم كل مدافع عن الديمقراطية وكل معارض أو منتقد، بحقيقة موقفه القانوني وماذا يفعل عند القبض عليه، وأن يتزود ببعض المعرفة عن احتجاز قسم الشرطة وزنازين السجون، وماذا يحتاج حين يحل ضيفا علي أي منهما". 

إقرأ أيضا

http://anhri.net/?p=186162

التعليقات
press-day.png