رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

إخلاء سبيل 4 شباب في «الحملة المسعورة» بـ أسوان والفيوم وقنا.. وبراءة عضو «الدستور» بـ بورسعيد من «إهانة الرئيس»

أرشيفية
أرشيفية
 
شهد اليوم الثلاثاء، قرارات بإخلاء سبيل وبراءة عدد من شباب المعارضة المصرية، الذين اعتقلتهم قوات الأمن ضمن حملتها المسعورة في المحافظات واستهدفت ما يقرب من 40 شابا.
في بورسعيد، قال خالد داود، رئيس حزب الدستور، إن الدكتور "أحمد حفني"، عضو الحزب في المحافظة، حصل على حكم بالبراءة، اليوم الثلاثاء، من تهمة إهانة الرئيس.
وألقت قوات الأمن، القبض على حفني فجر 15 مايو الجاري، وأحيل للنيابة بتهمة إهانة رئيس الجمهورية واستغلال وسائل التواصل الاجتماعي لنشر أخبار كاذبة.
وكانت المفاجأة، بعد إحالة حفني للمحكمة في اليوم التالي لاعتقاله، وقررت المحكمة في ثاني جلسات محاكمته اليوم البراءة من التهم. وعلق داود على الخبر قائلا: “الحقيقة لا تموت، صدقت عزيزي احمد. الف مبروك وكفارة".
بينما أخلت نيابة أدفو بمحافظة أسوان، سبيل كلا من، حماد الذوق، عضو حزب "الدستور" السابق، وعلاء بكار، بعد اعتقالهم أول أمس من منزليهما.
ووجهت للشابين، اتهامات إهانة رئيس الجمهورية عبر موقع التواصل الاجتماعي ونشر أخبار كاذبة من شأنها تأليب الرأي العام على نظام الحكم، قبل أن تخلي سبيلهم.
في سياق متصل، أكد المحامي الحقوقي وعضو حزب التحالف ناصر وافي، أن النيابة العامة في قنا قبلت الاستشكال المقدم على حبس الشاب مصطفى الجالس وأصدرت قرارا بالإفراج عنه، مشيرًا إلى أنه ينتظر صدور القرار المتعلق بزميله مصطفى عبدالله.
كان مصطفى الجالس ومصطفى عبدالله قد ألقي القبض عليهما خلال "الحملة المسعورة" التي شنتها قوات الأمن على عدد من الشباب المنتمين إلى أحزاب سياسية بعدد من المحافظات.
يأتي ذلك فيما أكد المحامي الحقوقي عصام الزهيري أنه تم الإفراج عن الشاعر شحاتة ابراهيم عضو اتحاد الكتّاب المصري بكفالة مالية، وذلك بعد أن ألقي القبض عليه مع عبد الناصر أبو راتب نقيب الفلاحين بالفيوم بسبب تدويناتهما على "فيس بوك".
تأتي قرارات البراءة أو إخلاء السبيل، بينما هناك العديد من الشباب ضحايا الهجمة الأمنية المسعورة، مازالوا داخل السجون.
 
التعليقات
press-day.png