رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

مكرم محمد أحمد يؤيد قرار حجب 21 موقعا: صائب.. وشكلنا مرصدا للمواقع المحرضة لاتخاذ قرار بشأنها

مكرم محمد أحمد
مكرم محمد أحمد

أعلن الكاتب الصحفى مكرم محمد أحمد رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الاعلام،عن تأييده  لقرار حجب عدد من المواقع الاخبارية، مضيفا أن قرار حجب المواقع التابعة لجماعة الاخوان الارهابية  - على حد وصفه - صائب.

وأضاف مكرم محمد أحمد فى تصريحات خاصة:" ينبغى أن تغلق كل المواقع التابعة لجماعة الاخوان الارهابية ،مواقع متسربة و يسبون فى قواتنا المسلحة ليل نهار وينبغى التخلص منها"،معلنا عن تشكيل المرصد القومى بالمجلس الأعلى لتنظيم الاعلام لرصد المواقع التى تحرض على الارهاب والعنف واتخاذ قرار بشأنها.

وكانت عددا من المواقع الإخبارية، قد نقلت عن مصدر أمني، بأنه تم حجب عدد من المواقع الإخبارية، بزعم أن محتواها يدعم الإرهاب . في انتهاك جديد يضاف إلى انتهاكات حرية الصحافة

 وجاء من بين أبرز المواقع المحجوبة موقع مدى مصر، المستقل والذي يعد واحد من أكثر المواقع استقلالية وموقع صحيفة المصريون والتي تصدر بتراخيص مصري وموقع وبوابة القاهرة وهاف بوست عربي.

وأعلن موقع البداية رفضه للقرار الخاص بحجب 21 موقعا إخباريا وأكد البداية أن الحجب هو استمرار لسياسات المنع والمصادرة واعتداء سافر على حرية الصحافة لابد من مواجهته والتصدي له بكل الطرق القانونية الممكنة وعبر وسائل التضامن من أجل صحافة حرة للجميع تحمي الحقوق وتدافع عن الحريات.

وشددت البداية على أن الحجب مصادرة لابد من التصدي لها.. مؤكدة أن الخطوة الأمنية بحجب 21 موقعا ألكترونيا، طبقا للتصريحات المنشورة في عدد من المواقع هي انتهاك شديد الخطورة ضد الصحافة وحريتها، وهي خطوة لم يفعلها نظام مبارك سوى خلال أيام الثورة ولمدة لم تتجاوز عدة ساعات أو يوم على الأكثر. 

ولفتت البداية النظر إلى أنه  في الوقت الذي أدعى المصدر الأمني أن الحجب جاء بمزاعم ترويج المواقع المحجوبة للعنف، فإن الحجب طال موقع كـ مدى مصر وهو واحد من أهم المواقع المستقلة في مصر، والمصريون وهو موقع تابع لصحيفة تصدر بتراخيص مصري، ويديرها صحفيون مصريون في خطوة غير مسبوقة تنذر بمصادرات قادمة.. وامتد المنع لعدد من المواقع الشهيرة والتي تعمل منذ فترة وطويلة وتصدر من الداخل المصري مثل بوابة القاهرة وغيرها من المواقع

إن التضامن مع الزملاء في كل المواقع المحجوبة ليس كافيا، ولكن لابد من خطوات أوسع من التضامن وحملة قوية تقضح هذه الجريمة ضد الصحافة وحريتها

التعليقات
press-day.png