رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

«الاشتراكيون الثوريون» تدين حادث المنيا الإرهابي: يجب إقالة وزير الداخلية وفتح المجال العام لمحاصرة الإرهاب الداعشي

جثث الأطفال المتناثرة تقف شاهدةً على حجم المأساة التي يحيا فيها الشعب المصري الذي يواجه إرهابيين من ناحية، وطغاةً من ناحية أخرى
 
الهجوم المجرم، يجب أن يكون دافعًا جديدًا أمام القوى السياسية لطرح مشروع تقدمي وديمقراطي منحاز للجماهير الشعبية مسيحييها ومسلميها ينتشلنا من هذا الكابوس
 
 
 
باسل باشا
 
أدانت حركة الاشتراكيون الثوريون، الحادث الإرهابي في المنيا، واصفة إياه بالمجزرة الطائفية الجديدة، مشيرة إلى أن "جثث الأطفال المتناثرة تقف شاهدةً على حجم المأساة التي يحيا فيها الشعب المصري الذي يواجه إرهابيين من ناحية، وطغاةً من ناحية أخرى".
 
وطالبت الحركة في بيان لها اليوم، بإقالة وزير الداخلية وفتح المجال العام، والتراجع عن كل القوانين الاستثنائية، حتى يمكن محاصرة "الإرهاب الداعشي”.
 
وقال البيان "سقط اليوم ضحايا جدد، كل جريمتهم أنَّهم ينتمون للديانة المسيحية، وجلادين ينتمون إلى أكثر الأفكار رجعية، وأجهزة أمنية لا يشغلها سوى أمن الديكتاتور”.
 
وأضافت الحركة أنها ترى أن النظام سيواجه المجزرة، بمزيد من القمع والإرهاب للمعارضين السياسيين قائلة" سيواجه النظام المجزرة بالمزيد من القمع والإرهاب للمعارضين السياسيين، استكمالًا لمشروعه في وأد القوى السياسية والتمكين له لفترةٍ رئاسيةٍ جديدة ليفتح الباب أمام كثيرين ليرتموا في أحضان العنف والإرهاب”.
 
وأشار البيان إلى أن "الهجوم المجرم، بيد قوى مجرمة ومعادية للإنسانية والثورة على السواء، دافعًا جديدًا أمام القوى السياسية لطرح مشروع تقدمي وديمقراطي منحاز للجماهير الشعبية مسيحييها ومسلميها ينتشلنا من هذا الكابوس”.
 
ودعت الحركة "كل القوى السياسية والاجتماعية لتفعيل كل أشكال التضامن الإنساني والسياسي.. فاليوم يجب أن نرفع عاليًا شعار كلنا أقباط”.
 
التعليقات
press-day.png