رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

وزير الأوقاف عن «الصدقة»: إما أن تتصدق بنفسك على الفقير أو عن طريق مؤسسات الدولة

محمد مختار جمعة
محمد مختار جمعة
 
أكد الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف أن الصدقة لها دور مهم اجتماعيا ونفسيا واقتصاديا ومجتمعيا، وأن شهر رمضان المبارك باب الصدقة الأوسع، والوقف باب من أهم أبوابها، كما أكد وجوب توجيه الصدقات في الطرق الصحيحة التي تحقق كرامة المسلم ورفعة المجتمع .
وأوضح وزير الأوقاف – خلال لقاء مع المشاركين بندوة ملتقى القيم والأخلاق والمواطنة بمركز التعليم المدني بالجزيرة بعنوان “تعظيم ثواب الصدقة” :إما أن تتصدق بنفسك على من تعرف أنه محتاج أو تكون عبر مؤسسات الدولة والجهات الموثوق بها التي تخرج إيصالات لما تتقاضاه من صدقات ، ولا ينبغي أن نتساهل في شأن من يأخذ الصدقات حتى لا نتفاجأ بأن الذين يجمعون صدقاتنا يقتلون بها أبناءنا”.
وجاء عقد اللقاء في إطار التعاون المستمر والمثمر بين وزارتي الأوقاف ، والشباب والرياضة ، والهيئة الوطنية للإعلام من أجل الإسهام في تصحيح المفاهيم الخاطئة ومواجهة الفكر المتطرف.
وأضاف وزير الأوقاف أن هناك فرقا بين الصدقة والزكاة، فالزكاة أحد أركان الإسلام الخمسة التي لا يسع غني أن يبخل بها أو يمتنع عنها ، وهي محددة ومقدرة شرعا ، وهي كفيلة بالقيام بدور مهم في التكافل الاجتماعي، فما جاع فقير إلا ببخل غني ، فلو أن كل غني أخرج ما أوجب الله تعالى عليه من حق ووضعه في موضعه الصحيح لم نجد في الناس محتاجا.
وشدد على أن في المال حق سوى الزكاة ، فأغنياء كل منطقة مسئولون مسئولية تضامنية عن فقرائها،وهذا يعد من فروض الكفاية ، فلا ينبغي أن يكون في الحي محتاج إلا وسارع أغنياء الحي بتوفير كل ما يحتاج إليه ، فمن قام بكفاية الفقير حصل له الأجر بفعله وأسقط الوزر عن الباقين، فإن لم يقم أحد من الأغنياء بقضاء حوائج الفقراء أثم كل من علم وكان قادرا على قضاء حاجة هذا الفقير ولم يفعل ، وهذا مفهوم فرض الكفاية.
 
التعليقات
press-day.png