رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

صور| أبو الفتوح لـ«الأهرام العربي»: الحكم العسكري ليس كارثيًا على مصر.. والعسكريون أداروا انتخابات 2012 بديمقراطية

سأترشح في انتخابات الرئاسة بشرطين.. ولست معارضًا لشخص الرئيس وأقبل العمل من داخل نظامه إن عرض ذلك
 
النظام أبقى على الأحزب لتظل ديكورًا للديمقراطية .. وأنصح الرئيس بعدم الترشح في الانتخابات المقبلة
 
 
قال الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، رئيس حزب مصر القوية، إنه ليس معارضًا للرئيس السيسي، وإنما يرفض بعض مواقفه السياسية، ولا يمانع من العمل من داخل النظام السياسي الحالي، إذا طلب منه ذلك، مؤكدًا أنه يرفض ما يفعله الإخوان من شيطنة الرئيس السيسي ويرفض وصفه أو وصف مرسي أو وصف مبارك بالخيانة، مهما اختلف معهم.
وفجر أبو الفتوح عددًا من المفاجآت خلال حواره مع مجلة «الأهرام العربي» في عددها رقم 1050 الصادر اليوم السبت، حيث أعلن رئيس حزب مصر القوية عن دعوته للنظام المصري للتصالح مع جماعة الإخوان المسلمين والحزب الوطني وغيرهم من أبناء الشعب ممن لم يتلوثوا بقضايا جنائية أو فساد سياسي، مطالبًا بمحاكمة ومحاسبة من أفسد وأجرم منهم فقط.
وأكد في الحوار الذي أجراه الزميل مصطفى حمزة، أن الحكم العسكري ليس كارثيًا على مصر، وأن العسكريين أداروا انتخابات 2012م بكل ديمقراطية ونزاهة، مشددًا على أنهم قادرون على تكرار هذه التجربة في الانتخابات المقبلة، وعن موقفه من انتخابات الرئاسة المقبلة قال أبو الفتوح أنه يتمنى أن يشارك في هذه الانتخابات بشرطين؛ أولهما: إتاحة مناخ ديمقراطي يسوده تكافؤ الفرص بين المرشحين المحتملين، إعلاميًا وجماهيريًا، والآخر هو إلغاء القانون الانتخابي الحالي، والعودة إلى القانون الانتخابي الذي أجريت في ظله انتخابات 2012م.
وأوضح أن علاقته بجماعة الإخوان المسلمين انقطعت منذ عام 2009م، ولم يعد على صلة بأي من قياداتها في الداخل أو الخارج، مؤكدًا أن ما يشاع عن لقاءاته بقيادات التنظيم الدولي للإخوان في بريطانيا وغيرها مجرد شائعات لتشويه صورته واغتياله سياسيًا، حيث أوضح أن سفره للخارج يكون بدعوة من مؤسسات رسمية لحضور ندوات سياسية أو المشاركة بكلمة فيها، باعتياره شخصية سياسية مصرية.
وأشار أبو الفتوح إلى أن الأحزاب السياسية في مصر أصبحت محاصرة داخل مقراتها، على الرغم من كثرتها بعد ثورة يناير، وأن النظام السياسي أبقى عليها لتظل ديكورًا للديمقراطية، موجهًا نصيحة للرئيس عبد الفتاح السيسي بعدم الترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة.
 
نص الحوار كما نشرته مصر القوية:
 
 
لم أحاصر مثل هذا الحصار حتى أيام مبارك لا أنا ولا غيري من المعارضين مثل المعارض الليبرالي علاء الأسواني
 
الآداء الفاسد في العمل السياسي لأي سلطة أن تصنع ديكورًا للديمقراطية وشكل ديمقراطي بدون أن يكون هناك مضمون
 
أنا لست معارضًا لشخص وإنما معارض لمواقف سياسية.. وأرفض وصف مبارك ومرسي بالخيانة
 
حينما يكون هناك انتخابات رئاسة حقيقية أقرر إذا كنت أترشح أم لا.. الانتخابات لها معايير غير متوفرة حتى الآن
 
الذي أفسد من الإخوان أو غيرهم يستحق العزل لكنني ضد عزل مجموعة الجريمة في القانون شخصية
 
 
 
 
 
 
 
التعليقات
press-day.png