رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

الحزب المصري الديمقراطي: حق الإضراب مكفول بالدستور.. وحبس 32 عاملا بأسمنت طره للتظاهر يمثل ردة على المواثيق الدولية

أرشيفية
أرشيفية
أعرب الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي عن تلقيه ببالغ الاستياء والغضب، نبأ الحكم الصادر، الأحد، بحق 32 عاملا من عمال أسمنت طره والقاضي بحبسهم 3 سنوات مع الشغل بتهم استعراض القوة والاعتداء على مأمور الضبط القضائي.
وأضاف الحزب في بيان أصدره اليوم الاثنين، "إن ما قام به أولئك المناضلين الشرفاء من العمال من احتجاج شرعي هو بحكم القانون والدستور يمثل أبسط أشكال الاحتجاج لقيامهم بالاعتصام السلمي، والاضراب الجزئي داخل الشركة للمطالبة بالتثبيت والحصول على مستحقاتهم وفقا للحكم الذي صدر لصالحهم من محكمة استئناف القاهرة بمساواتهم بالعمال المعينين في الأرباح وغيرها من المستحقات".
وتابع "إن حق الاضراب والاعتصام السلمى هو بحكم المادة 15 من الدستور (الإضراب السلمى حق ينظمه القانون)، كما أن حق الاجتماع والتظاهر مكفول أيضاً بحكم المادة 73 (للمواطنين حق تنظيم االجتماعات العامة، والمواكب والتظاهرات، وجميع أشكال الاحتجاجات السلمية، غير حاملين سلاحًا من أي نوع، بإخطار على النحو الذى ينظمه القانون.. وحق الاجتماع الخاص سلميًا مكفول، دون الحاجة إلى إخطار سابق، ولايجوز لرجال الأمن حضوره أو مراقبته، أو التنصت عليه)".
واستكمل الحزب "وعليه فإننا نؤكد أن الاعتداء على حقوق هؤلاء العمال، في الإضراب والاجتماع بأي شكل من الأشكال هو أمر لابد من إيقافه ويجب حظره مستقبلاً".
وأردف "كما أن الحزب يدين تماماً الأوصاف التي تم اطلاقها على حق هؤلاء العمال في ممارسة الإضراب، باعتباره أمر ضار بالمسلمين وعدوان على الله ورسوله، ونؤكد أن ذلك يثير العشرات من علامات الاستفهام، ويمثل ردة على كافة المواثيق الدولية وعلى الدستور المصري والقانون، التي كفلت هذا الحق كما أنه يعبر عن رؤية وفهم متخلف للدين الاسلامي، ويثير المخاوف حول الأسس القانونية التي جرت عليها محاكمة هؤلاء العمال".
وأشار البيان إلى أن "هذا الحكم يكشف بجلاء ما أوضحناه في أكثر من موضع حول الأضرار البالغة على علاقات العمل التي يتسبب فيها استمرار العمل بنظام شركات توظيف العمالة بالداخل، سواء كانوا مقاولين أو شركات مساهمة، من تهديد للأمان الوظيفي بعدم التثبيت من ناحية وغياب العدالة في الأجور، ونحن نؤكد أن استمرار وجود هذا النظام لن يؤدي إلا إلى المزيد من عدم العدالة والتوازن في علاقات العمل.. عاش كفاح عمال اسمنت طرة.. الحزب المصرى الديمقراطى الاجتماعي".

 

التعليقات
press-day.png