رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

محمد عطوة وعبد الحميد طه .. قصة اكتشاف رفات مجندين أحدهما استشهد في أكتوبر والآخر في النكسة (شهداء الأرض)

تحل اليوم ذكرى العاشر من رمضان التي انتصرنا فيها على إسرائيل في أكتوبر 1973، وفقًا للتقويم الهجري، مثلما تحل ذكرى نكسة 5 يونيو 1967، وفقًا للتقويم الميلادي.
وفي عام 2014 أعلن محمد سمير، المتحدث العسكري السابق، اكتشاف رفات شهيد أثناء حفر تفريعة قناة السويس، واسم الشهيد بالكامل محمد أحمد حسن عطوة، ورقمه العسكرى هو 5037334 وتحقيق شخصية رقم 1678 فاقوس محافظة الشرقية.
وقال المتحد العسكري: «القوات المسلحة أقامت له جنازة عسكرية، حيث تم دفنه بمقابر شهداء الجيش الثانى الميدانى».
ويذكر أن الشهيد فقد فى يوم 18 أكتوبر 1973 وتم اعتباره شهيداً فى 18 أكتوبر 1977.
وفي العام الحالي تم الإعلان عن العثور على رفات الشهيد عبد الحميد طه، الذي استشهد في النكسة.
والشهيد من مواليد محافظة الفيوم، 1942، كان عضوا بالاتحاد الاشتراكي ويعمل مدرسا، في عهد جمال عبد الناصر، كان عمره حين استدعي للخدمة بالجيش 25 عاما، تم استدعاؤه للخدمة في الجيش بسيناء وترك عمله بمدرسة قرية التوفيقية.
تم العثور على رفاته بعد 50 عاما من استشهاده، هيكل عظمي بملابس القوات المسلحة وبجواره بطاقته الشخصية و3 رصاصات و20 قرشا، وعثر على جثته أثناء قيام لودر بحفر الأرض لتمهيد طريق جديد في سيناء.
 
 
 
 
 
التعليقات
press-day.png