رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

#أنا_اقاطع_ديزني.. حملة للمطالبة بإنتاج أعمال الشركة باللهجة العامية المصرية.. وفيديو لـ«المرعبين المحدودة» يوضح الفرق

شركة المرعبين المحدودة
شركة المرعبين المحدودة
 
 
أطلقت صفحة "ديزني بالعربي"، حملة للمطالبة بإعادة إنتاج أعمال الشركة العالمية بالمصري وليس بالفصحى.
وقالت الصفحة: “عاد التوتر من جديد بين ديزني وجمهورها العربي بعد عرضها ليلة الأمس ولأول مرة على قناتها الرسمية، النسخة الفصحى المدبلجة والهزيله من فيلم شركة المرعبين المحدودة".
وأضافت: "يأتي بدلاً من النسخة المصرية الأسطورية التي قام ببطولتها النجم محمد هنيدي وحنان ترك، حيث أطلق محبوا ديزني صفحة تدعوا لمقاطعة جميع أفلام ديزني العربية وهاشتاج جديد بعنوان #انا_اقاطع_ديزني".
وقالت صفحة الحملة على فيسبوك:
إستكمالاً للحملة السابقة التي أقيمت في ابريل العام الماضي
نجاحات الحملة السابقة:
- عودة ديزني إلى استوديو مصرية ميديا في القاهرة من جديد بعد ما اتخذوا قرار في ان يقوموا بدبلجة جميع أعمالهم القادمة في لبنان، في استوديو عديم الكفاءة يدعى "إيمدج بروداكشن هاوس".
- اضافة نسبة ٢٠٪‏ مصري لدبلجة فيلم البحث عن ضوري، بعد ان كان هناك تشدد قوي وعدم قبول لأي كلمة مصرية او حتى "نطق" مصري في دبلجات ديزني.
- دبلجة أغنية "هاكونا ماتاتا" باللهجة المصرية بالكامل في المسلسل الجديد "الاسد الحارس"، رغم ان المسلسل كله فصحى من قبل ان تقام الحملة.
- دبلجة فيلم موانا بنسبة كبيرة من الحوارات المصرية.
- قامت ديزني بإضافة اجزاء جديدة لأغنية "عندي حلم جميل" باللغة الانجليزية لعرضها على التلفاز، وعندما دُبلجت الاغنية بكلماتها الجديدة تمت باللهجة المصرية لتتماشى مع باقي الاغنية، ولَم يستخدموا النسخة الفصحى المخصصة للجزيرة.
ولكن لا تكون هناك جوانب إيجابية بدون سلبية للأسف ... فقد اقترفت ديزني خطأ كبيراً جداً ليلة أمس، وهي انهم بدأوا في إعتماد النسخ الفصحى المخصصة للجزيرة لتكون هي الرسمية بدلاً المصرية، اَي انهم سيعرضون فقط النسخة الفصحى وستندثر النسخ المصرية التي كبرنا عليها. وفعلاً هذا ما بدأ امس، فقد بدأوا بعرض فيلم شركة المرعبين المحدودة على قناة ديزني الرسمية على شبكة OSN بالنسخة الفصحى بدلاً عن المصرية. هل سنوافق على هذا؟ هل يمكن ان ننسى ذكرياتنا مع النسخ المصرية، وخصوصاً مع هذا الفيلم؟ التي كانت دبلجته المصرية تحفة فنية متكاملة، ودبلجة ديزني الوحيدة الحاصلة على جائزة من وزارة الثقافة لجمالها ... هل سنقبل ان تختفي هذه الدبلجة وتندثر؟ هل سنقبل ان تختفي كل النسخ المصرية من التلفزيون والأسواق ... وقريباً من الانترنت؟ هل سندع ديزني تدمر تاريخاً عريقاً دام اكثر من ٤٠ عاماً ؟ لن نوافق وسنعارض ... سنقاطع ديزني ... سنقاطع OSN ... سنفعل ما بوسعنا.
لقد قمنا بالكثير ... ولَم يتبقى سوى القليل
بكل عزم سنستمر فيما بدأناه ... سنكمل الطريق
لن نيأس ولن نستسلم حتى نصل الى هدفنا
الى ان تحقق ما نتمناه ... ان ننقذ الذكريات، التاريخ العريق الذي كبرنا عليه. 
 

التعليقات
press-day.png