رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

الدكتور مصطفى البرغوثي: ما قامت به شرطة الاحتلال بكفر قاسم أمس يذكرنا بمجزرة عام 1956

 
 
قال الدكتور مصطفى البرغوثي، الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية، إن ما قامت به شرطة الاحتلال الإسرائيلي بالأمس في قرية كفر قاسم في القدس و أدى إلى استشهاد الشاب محمد طه، يذكرنا بالمجزرة التي ارتكبتها العصابات الصهيونية ضد أهالي القرية عام 1956.
وأضاف البرغوثي، أن العنف الذي استخدمته وتستخدمه شرطة الاحتلال ضد الفلسطينيين في أراضي عام 48، ما هو إلا جزءا من منظومة القمع والتمييز العنصري "الابرتهايد" التي تفرضها إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني أينما كان، موضحًا لو أن الاحتجاجات التي حدثت أمس في كفر قاسم قام بها يهود اسرائيليين لكان سلوك شرطة الاحتلال مغاير تماما.
وأشار البرغوثي، إلى أن ما تقوم به إسرائيل من تمييز وفصل عنصري ضد الفلسطينيين في أراضي عام 48 من قتل وهدم للبيوت ومصادرة للأراضي وتدمير للقرى الفلسطينية، وتهميش سيقود إلى الانفجار.
ونعى البرغوثي الشهيد محمد محمود طه 26 عاما والذي سقط برصاص شرطة الاحتلال على أرض قرية كفر قاسم أثر قمعها لتظاهرة احتجاجية خرج بها أهالي القرية، متمنيا الشفاء العاجل للجرحى.
وقال "إننا نحيي جماهير وقيادات شعبنا في الداخل التي تداعت لإعلان الإضراب العام غدًا وإلى مسيرة كبرى يوم السبت كي تعرف حكومة إسرائيل أن دم الشهداء لن يذهب هدرًا وأن الشعب الفلسطيني سيتصدى للقمع و القتل و التمييز الذي يمارس ضده".
 
التعليقات
press-day.png