رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

تحذير: لجان الكترونية تهاجم صفحة النائب ضياء الدين داود بروابط لاثبات سعودية تيران وصنافير.. وداود: تخترق الحسابات

النائب ضياء الدين داود
النائب ضياء الدين داود

نشر النائب ضياء الدين داود تحذيرا على صفحته على فيسبوك أكد فيه أن الصفحة الشخصية تتعرض لهجوم لجان الكترونية تضع روابط لإثبات أن تيران وصنافير سعودية ، مشيرا إلى أن هذه الروابط تقوم باختراق الحسابات والأجهزة، ونشر ضياء داود صورا للهجوم .

وكتب ضياء داود على صفحته «تحذير هاااااام .. تتعرض الصفحة الشخصية للنائب #ضياء_الدين_داود  لهجوم من لجان الكترونية، تضع عليها روابط لاثبات ان الجزر سعودية.. ونحذر بان هذه الروابط تقوم باختراق الحسابات والاجهزة

#أدعم_ضياء_الدين_داود

#أدعم_تكتل_25_30

#مصر_مش_للبيع

#تيران_وصنافير_مصرية

#علي_العهد_باقون

#لن_نفرط

وكان النائب ضياء الدين داود عضو تكتل (25 – 30) البرلماني قد نشر فيديو قديم لـ عبد الناصر يؤكد فيه أن تيران وصنافير مصريتان .. وكتب داود على حسابه على فيسبوك قائلا الزعيم جمال عبدالناصر جزيرتى تيران وصنافير مصريتان.

وكان داود، قد نشر على "فيسبوك"، صورة لجزيرتي "تيران وصنافير"، وكتب عليها "قول واحد لا ريب فيه، تيران وصنافير مصرية

وأصدر نواب التكتل بيانا أكدوا فيه أن مصرية الجزيرتين هو أمر محسوم بالنسبة لهم ومستقر داخل وجدان الشعب المصري، وأعلن نواب التكتل عن رفضهم القاطع لمناقشة الإتفاقية داخل البرلمان، ليس لأن الأرض المصرية لا يجوز النقاش في التنازل عن جزء منها وحسب، ولكن أيضا إحتراما لدولة القانون، ولمبدأ الفصل بين السلطات، وإحتراما لحجية أحكام القضاء الذي فصل في هذه الإتفاقية وحكم بإلغائها واعتبارها والعدم سواء.

وأوضح النواب إن بيانهم يأتي في ظل الإجتماعات التي تعقدها بعض مؤسسات الدولة مع عدد من النواب، والأنباء المؤكدة عن قرب مناقشة إتفاقية تعيين الحدود البحرية بين مصر والسعودية بالبرلمان الذى لو وافق عليها -لا قدر الله- سوف يتم التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير، ويتم إنزال العلم المصري من سماء أرض مصرية بأيادى المصريين، في سابقة لم تحدث فى تاريخ وطننا القديم قدم التاريخ نفسه.

وأهاب نواب التكتل بزملائهم النواب حال تصديهم لمناقشة هذه الاتفاقية بالمجلس ألا يدخروا جهدا في حضور كافة المناقشات داخل لجان البرلمان، قائلين إن القضية هي محك شرعيتنا ومناط شرفنا الوطني ولا يمكن أن نتخاذل أو نتردد أو أن نقيم وزنا لأية حسابات ضيقة، ولن ينجينا أمام ضمائرنا أن نعتصم بأعالي جبل الصمت، ولن يشفع لنا الغياب أمام شعبنا الذي حملنا الأمانة وسلمنا المسئولية.

 
التعليقات
press-day.png