رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

نور فرحات: الشعب لم يقدم شيكًا على بياض لحكامه وإلا فلا داعي للدستور والقانون والقضاء وتكفينا نظرية القذافي

نور فرحات
نور فرحات
 
فرحات: القبض على الشباب فجرًا دليل على اهتزاز الثقة بالنفس اسألوا العادلي ومبارك
 
 
قال الدكتور نور فرحات، الفقية الدستوري، اليوم السبت، إن: «أكثر ما يدهشني ويستفز عقلي ومشاعري عند مناقشة قضية الجزيرتين التي صدر فيها حكم بات من أعلى محكمة في مصر تجاهلته الحكومة وبرلمانها، قول البعض: "الجيش مش ممكن يخون"، وهو نفس ما ردده عبد العال في المجلس».
وتابع فرحات، في صفحته على الفيسبوك: «هذا منطق متشاجرين في الأسواق يمسكون بتلابيب بعضهم البعض، وليس منطق الباحثين عن الحقيقة في مستقبل وطن».
وتساءل: «من قال إن الجيش خان؟ وما دخل الجيش في الموضوع؟، ممثل الجيش في البرلمان قال صراحة إن الجيش لا شأن له بالمعاهدة وترسيم الحدود».
واستكمل: «الرئيس استقال من منصبه الرفيع في الجيش قبل أن يرشح نفسه، وهو الآن موظف مدني يجلس على قمة المسئولية كرئيس منتخب من الشعب وليس كقائد عسكري».
وأردف: «رغم ذلك فالرئيس لم يوقع على المعاهدة وترك التوقيع عليها لرئيس وزرائه (وهذا وحده كاف لإبطالها)، لو سمحتم لا داعي لشخصنة الأمور أو لمعرفة الحق بالرجال، من يريد أن يناقش عليه أن يقرأ أسباب الحكم القضائي الذي يقع في ٥٧ صفحة».
وتابع: «لو أنتم متأكدون من صحة موقفكم اجمعوا ثلاثة من المعارضين وثلاثة من المؤيدين على شاشات تليفزيون الدولة وليقدم كل حجته في مناظرة محايدة، الرفض يعنى أنكم تخفون شيئا».
وقال: «الشعب لم يقدم شيكًا على بياض لحكامه، وإلا فلا داعي للدستور والقانون والقضاء وتكفينا نظرية القذافي».
واختتم: «مجرد الضوضاء وافتعال المعارك لن يفيد أحدًا، والقبض على الشباب من بيوتهم في الفجر دليل على اهتزاز الثقة بالنفس، اسألوا العادلي ومبارك».
 
التعليقات
press-day.png