رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

شهادة عن مسيرة فيصل أمس: الأمن هاجمنا بالرصاص والأهالي خبونا في البيوت وطلبوا لما يبقى فيه مظاهرات نعرفهم

مظاهرات
مظاهرات
الشباب الجدعان نظموا مسيرة من أول شارع العشرين وبدأت بعدد كبير وانضم ليها الجماهير وهتفوا معاها والعربيات كانت بتعمل اشارات النصر
 
الأسرة اللي دخلتنا بيتها كانوا في انتظار عريس جاي يتقدم لبنتهم  قولنا لهم احنا أسفين جدا وهننزل رفضوا بشدة ودخلونا أوضة تانية
  
 
كتب خالد محمود شهادته عن المسيرة التي نظمها عدد من الشباب مساء أمس بمنطقة فيصل، لرفض اتفاقية التفريط في تيران وصنافير، مشيرا إلى تضامن الأهالي والمارين مع المسيرة ومحاولة حماية المتظاهرين من بطش قوات الأمن.
 
وقال محمود عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، " الشباب الجدعان نظموا مسيرة من أول شارع العشرين وبدأت بعدد كبير وانضم ليها الجماهير وهتفوا معاها والعربيات كانت بتعمل اشارات النصر استمرت حوالي نص ساعة و والأمن هاجمها بالرصاص وجرينا كل واحد في اتجاه".
 
وأضاف،" فكان نصيبي أنا وبنتين معايا نلاقي باب عمارة مفتوح فدخلنا وطلعنا الدور الأخير كان الأمن بيجري ورانا ودخل البيت، لكن الأهالي قالوله جريوا كده عشان ميطلعش، وإحنا علي السلم، باب شقة اتفتح وقالولنا فيه إيه حكينا لهم الموقف رحبوا بينا جدا، وقالولنا إحنا معاكم وجابولنا أكل وشرب وفضلوا يطمنونا أن محدش يقدر يطلع هنا وقالوا لنا هنقولهم أن أنتم ولادنا".
 
وتابع، "لما عرفوا أن فيه شباب تحت مستخبي ومش عارف يروح فين نزلوا يدوروا عليهم شافوا الأمن وهو قابض علي الشباب وعمال بيضرب فيهم دخلوا قالوله سيبهم بتضربهم ليه، وفيه ست بتقول الأمن شتمها وقالها هحطك معاهم يا ولية، الست الجدعة طلعت مقهورة وبتعيط وتقول الشباب دول بيضحوا بحياتهم علشاني وعلشان الشعب، وقعدت تقول لعيالها انتوا بتنزلوا تلعبوا وتعيشوا حياتكم وهما بيتحبسوا علشان مستقبلكم وهي طالعة شافت شاب من ضمن اللي كانوا في المظاهرة جابته معاها" .
 
وقال أيضا "الجميل هنا واللي ابهرني أن الأسرة اللي دخلتنا بيتها كانوا في انتظار عريس جاي يتقدم لبنتهم، لما عرفنا كده اول ما وصل قولنا لهم احنا أسفين جدا وهننزل كفاية اللي انتوا عملتوا معانا رفضوا بشدة ودخلونا أوضة تانية وقالولنا الأمن لسه تحت فاحنا كنا عايزين ننزل فنزلوا الشباب تأمن الشارع وكلموا اصحابهم يجيبولنا تكاتك وفعلا نزلنا وركبونا وخدوا ارقامنا عشان يطمنوا علينا وقالولنا لما يبقي فيه مظاهرات قولوا لنا".
 
التعليقات
press-day.png