رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

حماس تقلل احتمالية نشوب حرب مع دولة الاحتلال وتؤكد على تحسن علاقتها مع القاهرة

 قللت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) يوم الأحد من احتمال أن تؤدي أزمة الطاقة في قطاع غزة إلى تجدد العمليات القتالية مع دولة الاحتلال وقالت إن علاقاتها مع مصر تتحسن.
 
وبحسب رويترز، قال خليل الحية نائب رئيس حركة حماس في قطاع غزة "نحن في حماس لا نبادر إلى حروب ولا نتوقع حربا جديدة، بتقديرنا السياسي.
 
"لا نتوقع حربا لأننا غير معنيين والاحتلال يقول أنه غير معني."
 
وأدت التوترات بسبب إمدادات الكهرباء في الأسابيع الأخيرة إلى التكهن بإمكان نشوب صراع جديد بين الجانبين.
 
وقالت دولة الاحتلال في الأسبوع الماضي إنها ستخفض إمدادات الكهرباء لقطاع غزة بعد أن قيدت السلطة الفلسطينية المبلغ الذي ستدفعه مقابل توريد الطاقة للقطاع الذي تديره حماس. وتضغط السلطة الفلسطينية على حماس للتخلي عن السيطرة على قطاع غزة الذي تديره منذ 2007.
 
وتقول السلطة الفلسطينية ومقرها الضفة الغربية إن السبب في خفض الإمدادات هو عدم سداد حماس لقيمة الكهرباء.
 
من ناحية أخرى قال مسؤول فلسطيني تحدث شريطة عدم نشر اسمه يوم الأحد إن القاهرة وافقت خلال محادثات جرت في الأسبوع الماضي مع وفد من حماس على أن تبيع للحركة وقودا لإعادة تشغيل محطة الكهرباء الوحيدة في القطاع.
 
ونفد الوقود اللازم لتشغيل المحطة الصغيرة قبل شهرين وقد يوفر استئناف تشغيل المحطة لسكان غزة الكهرباء لمدة ثماني ساعات يوميا.
 
ولم يصدر أي تصريح بعد من المسؤولين المصريين بشأن ما إذا كان قد تم التوصل لاتفاق وامتنع الحية عن تأكيد أي اتفاق.
 
وقال الحية إن زعيم حماس المنتخب حديثا في غزة يحيى السنوار التقى في القاهرة مع مسؤولين مصريين وناقش تأمين الحدود مع شبه جزيرة سيناء .
 
وتفقد توفيق أبو نعيم ،الذي عينته حماس قائدا للأمن وأحد أعضاء الوفد الذي زار القاهرة ، الحدود المصرية في الآونة الأخيرة وأصدر أوامر جديدة بتشديد الأمن هناك.
 
وقال الحية "حماية الحدود مصلحة مشتركة ... نحن سنسعى ولدينا إرادة وقدرة ألا يصل لمصر من غزة ومن الشعب الفلسطيني أي سوء".
 
التعليقات
press-day.png