رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

هاله فوده تطالب بالإفراج عن معتقلي تيران وصنافير: حملة مسعورة.. أوقفوا التغول على القضاء والقانون

هاله فوده
هاله فوده

قالت د. هاله فوده أمينة الحقوق والحريات بالحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي إن الهجمة الأمنية الشرسة التي تشنها السلطة علي الشباب وأعضاءالاحزاب المعارضة لتمرير اتفاقية ترسيم الحدود مع السعودية هي الأعنف منذ بداية الحديث عن تلك الصفقة المشبوهة وأن ما يقرب علي ١٧٠ شاب من ٢٧ محافظة قد تم القبض عليهم خلال الأيام الماضية.

وأوضحت أن أحزاب المصري الديمقراطي الاجتماعي، والدستور، والعيش والحرية، و تيار الكرامة، والتحالف الشعبي، تتعرض للتضييق الأمني والتشويه نظراً لموقفها الرافض للاتفاقية، وأن الحملة الاخيرة طالت أعضاء يشغلون مناصب قيادية بتلك الاحزاب، منهم إسلام مرعي أمين تنظيم الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، وطارق حسين أمين مساعد لجنة الحريات بحزب الدستور.

وحذرت فوده من أن توجيه تهم الانتماء لجماعة محظورة لأعضاء هذه الاحزاب الذين تم القبض عليهم مؤخراً، يعد مؤشراً خطيراً علي إنحسار الديمقراطية وعدم إيمان السلطة بالدور الذي تقوم به الاحزاب من أجل بناء حياة سياسية سليمة ولا بضرورة فتح المجال العام المكبل للحريات.  

و تساءلت كيف يتسني لنا كمواطنين إحترام القانون بينما النظام الحاكم هو أول من يضرب به عرض الحائط، ولا يلتزم بأحكامه ويضرب أسوء مثال في تغول السلطة التنفيذية والتشريعية علي سلطة القضاء، ويعصف باستقرار المجتمع؟ و كيف يمكن لأعضاء هذه الاحزاب ممارسة عملهم السياسي وهم مهددون بالاعتقال ومعرضون للحبس؟

واختتمت حديثها بضرورة التراجع عن تلك الممارسات التي تخرج عن إطار القانون، وطالبت بالافراج عن شباب المعارضة الذين يدفعون ثمن مواقفهم السياسية وتمسكهم بمصرية الارض.

 

التعليقات
press-day.png