رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

«العيش والحرية» يتضامن مع «طارق حسين»: توقفوا عن الانتقام من الشباب الديمقراطي.. افرجوا عنه

طارق حسين
طارق حسين

تضامن حزب العيش والحرية، مع المحامي الحقوقي طارق حسين، مساعد أمين الحريات في حزب الدستور، في مواجهة التنكيل الأمني به والمستمر منذ القبض عليه 18 يونيو فجرا، والذي وصل إلى رفض الأمن الإفراج عنه، رغم قرار النيابة بإخلاء سبيله منذ 48 ساعة.

وقال الحزب، في بيان له اليوم الثلاثاء،: «أن ظهور قضايا ملفقة مرتبطة بتبديد عفش الزوجية في عدد من المحافظات، وتعرضه للإساءة اللفظية والبدنية وحرمانه من دخول ملابس وأغذية له، يؤكد على وجود قرار أمني بالانتقام غير القانوني من المحامي الحقوقي».

وتابع البيان: «السعره الأمنية التي طالت عدد كبير من كوادر الأحزاب والحركات الديمقراطية في كل المحافظات، على خلفية تمرير البرلمان لاتفاقية الجزيرتين ربما لم تكن كافية لإرضاء الميل الانتقامي للأمن، الذي يصر على انتهاز كل فرص للتنكيل بالشباب الديمقراطي وإذلاله».

وأكد البيان على أن هذه الممارسات لا تنتجح سوى في تصاعد المقاومة والرفض لكل هذا السعار وانتهاك حقوق الناس والقانون، الذي تمارسه هذه السلطه وأجهزتها الأمنية، الحرية لسجناء الرأي، توقفوا عن الانتقام من الشباب الديمقراطي، افرجوا عن طارق حسين.

وكان زوار الفجر، قد قاموا بالقبض على المحامي طارق حسين من منزله فجر السبت، وقررت نيابة الخانكةإاخلاء سبيله الأحد بكفالة ٢٠٠٠ جنية، إلا أن الأمن الوطني رفض إطلاق سراحه.

 

التعليقات
press-day.png