رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

السادات: القوى السياسية تحولت لفاترينات للفرجة.. والأفضل إلغاء البرلمان.. والسمع والطاعة للرئيس

السادات
السادات

مشهد البرلمان مؤسف والأفضل أن نعطى الثقة المطلقة للرئيس وعلينا السمع والطاعة ولا داعى لطرح رؤى أخرى

 

أكد  محمد أنور السادات " رئيس حزب الاصلاح والتنمية " أن إدارة القضايا والملفات الهامة وإقرار القوانين والاتفاقيات بهذا الشكل عبر البرلمان وآخرها تيران وصنافير، والموازنة العامة للدولة، للعام المالي 2017/2018 التى هى الاخرى فى الطريق كل هذا وغيره جعل الشعب فى حالة غير مسبوقة من الشعور بالإحباط والاستسلام واللامبالاة بشئون وطنه واستمرار ذلك النهج سوف ينعكس على الولاء والانتماء والاحساس بالغربة على أرض مصر.

وأوضح السادات أن البرلمان الذى أقر اتفاقية تيران وصنافير على النحو الذى أرادته الحكومة فى مشهد مؤسف سيتوقف أمامه التاريخ ربما من الأفضل لنا وله الآن أن نعطى الثقة المطلقة للرئيس والمؤسسة العسكرية من وراؤه ونؤمن بأن رؤيته وإرادته وقناعته هي الصواب وعلينا السمع والطاعة ولا داعى لطرح رؤى أخرى وإهدار نفقات واستنزاف موارد على باقي مؤسسات الدولة الأخرى، ولا حاجة لنا بانتخابات رئاسية جديدة ولا برلمان من الأساس، وانتخابات مكلفة ووقت وجهد وأموال طالما أن هذا هو الواقع والحقيقة من غير تخوين ولا تشكيك فى وطنية أحد والأفضل أن نستفيد بهذه الموارد والنفقات فى أنشطة وقضايا أخرى ملحة من تعليم وعلاج ومعاشات وتأمينات وصرف صحى  وفرص عمل وتنمية وغيره.

 

وقال السادات أن النائب المستقيل المستشار سرى صيام انتبه من أول يوم بالبرلمان وكتب فى أسباب استقالته منذ عام ونصف أنه لا يوجد مناخ يمكنه من أداء دوره البرلماني الذي تحتمه أمانة المسئولية ومن ثم وفر على نفسه كثيرا من الجهد والتعب كان سوف يبذله بلا نتيجة وتجنب صداما لم أتجنبه أنا. من الصعب بعد تجارب الثورتين أن نصبح كقوى سياسية وبرلمانين مجرد فاترينات عرض للفرجة أمام الزائرين أو عرائس مارونت يتم تحريكها كأحد كماليات المشهد السياسي، إنظروا وبصدق لآراء الناس وتقييمهم للحكومة والبرلمان لتعرفوا الحقيقة حتى وإن كان شعار اليوم لا صوت يعلو فوق صوت الرئيس والحكومة.

التعليقات
press-day.png