رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

التحالف الشعبي عن كلمة السيسي حول «الجزر والشرف»: العصف بالدستور وأحكام القضاء.. معيار جيد لمعنى الشرف

السيسي
السيسي

علق حزب التحالف الشعبي الاشتراكي، على حديث الرئيس عبد الفتاح السيسي، أمس الثلاثاء على هامش مشاركته في حفل إفطار الأسرة المصرية، وإشارته إلى أن "موضوع تيران وصنافير خلص".

واعتبر الحزب، إن "بالإصرار على هذا النهج، شرعية الرئيس والبرلمان تتهاوى، بسبب هذا النهج غير الدستوري، وإن استخدام العبارات الأخلاقية النسبية بطبيعتها، لا محل لها فى إدارة وحكم الدول، والمعيار الأساسي هو الدستور، الذى أقسم الجميع على احترامه".

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس إن مصر دولة تحترم القانون، والدول لا تقاد إلا بالقانون الداخلي أو الدولي وبالحقائق وليس بالهوى ولا المزاج.

وأضاف السيسي أن مستشاريه أبدوا له نصيحة بعدم الحديث عن الجدل المثار حول اتفاقية تعيين الحدود؛ لكنه أصر على مصارحة ومكاشفة المواطنين كما عودهم منذ توليه رئاسة الجمهورية، مضيفا: "اللي قالوا حتى ما تعملش الإجراء دا حتى الانتخابات.. وهي الأوطان بتباع وتشرى ولا إيه؟ عشان مصالح أشخاص".

وتابع السيسي: "ما حدش يقدر يخدع ربنا أنا بعمل ده أمام الله إن فرطت هيحاسبني.. وفي أول مؤتمر للشباب ها نتكلم في الموضوع دا.. الموضوع خلص لكن ما عندناش حاجة نخبيها هي الناس عمرها ما شافت ناس شرفاء ولا إيه.. في ناس عندها شرف مش بتبيع، حقوق الناس ترد ليها مش بالحروب".

نص بيان التحالف الشعبي:

العصف بالدستور واحكام القضاء معيار جديد لمعنى الشرف

 

فى كلمته بالامس، اعلن الرئيس ان موضوع تيران وصنافير ( خلاص )، بمعنى انه أقر بصحة ما تم داخل مجلس النواب فى التعامل البائس مع هذا الموضوع، بكل ما لازمه من عصف باحكام القضاء المتعددة والمتوالية، التى تؤكد على عدم احقية البرلمان فى العرض عليه من حيث المبدأ، وحتمية تنفيذ هذه الاحكام، بما يعتبر مخالفة صارخة للدستور.

ولجأ الرئيس كعادته، لاستخدام العبارات الاخلاقية فى غير موضعها، والتى تعنى ضمنا، ان العصف بالدستور واحكام القضاء النهائية والباتة، والتفريط فى ارض الوطن من شيم الشرفاء، باعتبار ذلك هو (الحق ).

اكدت كلمة الرئيس، ان كل الرهانات عليه فى عدم التصديق على الاتفاقية المشئومة، هى من باب اللغو، فلم يكن من المتصور اطلاقا ان يرتكب البرلمان هذه الجريمة، دون امر وتوجيه منه.

وقبل واثناء وبعد القاء الرئيس لكلمته، قامت قواته الامنية باعتقال المواطنين، الذين يدافعون عن ارض الوطن، وترويع اسرهم.

هؤلاء المواطنون الذين بموقفهم المشرف ينحازون لدولة القانون، احتراما للدستور واحكام القضاء، ويعترف الرئيس فى كلمته بالحق فى الرفض، وهو ما يتناقض مع الواقع الفعلى الذى تمارسه قواته الامنية من شطط، واختلاق اتهامات زائفة.

ان هذه الحملة المسعورة، جسدت الازمة التى وضعنا فيها الرئيس، والتى نبهنا وحذرنا منها منذ البداية، انه صدام السلطات، فمن الذى يهدم الدولة؟ وكيف يمكن قياس الشرعية؟. وهل اختزلت مصر لتصبح مجرد سلطة وليست دولة، مثل نماذج عديدة تحيط بنا؟

ان حزب التحالف الشعبى الاشتراكى، يؤكد انه بالاصرار على هذا النهج، فان شرعية الرئيس والبرلمان تتهاوى، بسبب هذا النهج غير الدستورى، وان استخدام العبارات الاخلاقية النسبية بطبيعتها، لا محل لها فى ادارة وحكم الدول، ان المعيار الاساسى هو الدستور، الذى اقسم الجميع على احترامه.

ان مصر تعرضت على مدار تاريخها للعديد والعديد من الازمات، وكان وسيظل الشعب المصرى العظيم، قادرا على مواجهتها والتمسك بأرضه وحقوقه واستردادها، مهما تجاوز حكامه واسرفوا فى استبدادهم، وبددوا فى وزن مصر وحقوق الشعب.

ويؤكد حزب التحالف الشعبى الاشتراكى، على موقفه الداعى، للقوى الوطنية والديمقراطية والمنظمات الشعبية، لتأسيس الجبهة الشعبية، ليس فقط للدفاع عن الارض، بل ايضا لمواجهة ما يسمى صفقة القرن، التى تعنى ترتيبات اقليمية، هى فى المحصلة الاخيرة لصالح المخطط الامبريالى الصهيونى فى المنطقة، ومن أجل تحقيق اهداف الثورة المصرية، وان يتم تجسيد هذه الجبهة فى كل موقع ومكان على امتداد ارض الوطن.

تيران وصنافير مصرية

الحرية لسجناء الارض والرأى

عيش-حرية-عدالة اجتماعية- كرامة انسانية

 

التعليقات
press-day.png