رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

سامية جاهين: طارق حسين يستكمل اليوم «رحلته العبثية» ﻹثبات تلفيق القضايا.. ولم يحضر «سامح عاشور» ولا حد من النقابة

طارق حسين وسامية جاهين
طارق حسين وسامية جاهين
قالت الفنانة والناشطة سامية جاهين، إن المحامي الشاب المعتقل، طارق حسين، يستكمل اليوم، رحلة"الكعب الداير"، لإثبات تلفيق قضايا "تشابه الأسماء"، التي تتخذها قوات الأمن ذريعة لاستمرار اعتقاله رغم إخلاء سبيله.
 
وأضافت سامية عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك "النهارده بقى في رحلة طارق العبثية الجهنمية رايح نيابة مدينة نصر، وبعدها الله اعلم بقى الضاهر ولا هيترحل جيزة عشان قضية إمبابة ده غير أن لسه كمان في ترحيله لمرسى مطروح، ممكن يرجع قسم الخانكة يلاقي الضابط إللّى قرر يديله القضايا دي مجهزله شوية قضايا تشابه أسماء تانيين".
 
وتابعت: "نذكركم أن من أسبوع سامح عاشور نقيب المحاميين طلع هاجم وزير الداخلية،  وقال (لن نسمح أن محامي يتعمل فيه كده)، ومن ساعتها لا شفناه ولا حتى بعت حد من النقابة يتابع ولا حد كلم محمود  شقيق طارق يسأل وضعه ايه، لا هو ولا أي حد من مجلس النقابة".
 
كان تم اعتقال طارق حسين، من منزله،منتصف يوليو الماضي، ضمن الحملة الأمنية المسعورة، على خلفية دعوات التظاهر رفضا لقرار التفريط في تيران وصنافير، والتحقيق معه في اتهامه بالانتماء لجماعة محظورة والدعوة للتظاهر، قبل أن يصدر قرار من النيابة بإخلاء سبيله بكفالة ألفين جنيه.
 
إلا أن الأمن الوطني كان له رأي أخر، حيث قال شقيقه "محمود"، الشهير بـ"معتقل التيشيرت"، إن الأمن الوطني رفض التأشير لقسم الشرطة بإطلاق سراحه.
 
وكشف محمود بعد ذلك، عن ظهور أكثر من 11 قضية متهم فيها شقيقه في مختلف المحافظات، يعود بعضها لأكثر من 10 سنوات ومنها "تبديد منقولات زوجية".
 
كما سبق تقدم المحامي الحقوقي، خالد علي، بشكوى للمجلس القومي لحقوق الإنسان، ضد استمرار احتجاز "طارق تيتو". وقال خالد علي في نص الشكوى، إن: "قسم شرطة الخانكة يتعنت في تنفيذ قرار إخلاء السبيل، وقرروا التنكيل به بطريقة الكعب الداير"
 
التعليقات
press-day.png