رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

"الشارة الدولية" في تقريرها النصف سنوي: 50 صحفيا قتلوا في 18 منذ بداية يناير وحتى أخر يونيو.. نصفهم في 4 دول

أرشيفية
أرشيفية
 
 
أعلنت حملة الشارة الدولية ومقرها جنيف فى تقريرها نصف السنوى أن خمسين صحفياً قد قُتِلوا فى 18 دولة من يناير إلى يونيو 2017، وأن 4 دول تشهد مقتل نصف هؤلاء من الصحفيين وهى المكسيك وأفغانستان والعراق وباكستان.
 
فى نفس الفترة من العام الماضى قُتِل 74 صحفيا حيث انخفضت حوادث القتل بنسبة 32 بالمائة، وكان إجمالى عدد القتلى من الصحفيين فى 2016 156 صحفياً.
 
وصرح سكرتير عام الحملة الدولية بليز ليمبان بأن هذا التطور يعد إيجابياً بسبب التعبئة الدولية لقضية حماية الصحفيين وتطبيق قرارات خاصة بالأمم المتحدة فى هذا الصدد وإجراءات خاصة بالتدريب والحماية، إلا أن الموقف يستمر فى التدهور فى المكسيك والعراق وأفغانستان. مضيفاً أنه علينا أن نبذل المزيد من الجهد فى مكافحة الإفلات من العقاب.
 
وأضافت الحملة فى تقريرها أن المكسيك هى أخطر الدول للعمل الصحفى منذ بداية هذا العام، حيث قُتِل فيها 9 صحفيين، وتأتى بعدها أفغانستان بمقتل 7 صحفيين، ثم العراق بمقتل 6 صحفيين، ثم باكستان حيث قُتِل 5 صحفيين و3 قُتِلوا فى روسيا، و3 فى اليمن، و2 فى كل من جمهورية الدومينكان وجواتيمالا والهند وبيرو والفلبين، وصحفى واحد فى كلٍ من بنجلاديش، ميانمار، هندوراس، المالديف، نيجيريا، سوريا وتركيا.
 
فى هذا الصدد فإن حملة الشارة الدولية تدين هذه الجرائم وتطالب الدول المعنية بتقديم مرتكبيها إلى العدالة.
 
وترحب حملة الشارة بالاجتماع الذى نظمته منظمة اليونسكو فى جنيف ومكتب المفوض السامى لحقوق الإنسان حول برنامج الأمم المتحدة لحماية الصحفيين الذى حضرته نائبة رئيس الحملة السيدة لويزا بالين يوم 29 يونيو وأجرت حوارات مع عدد من المقررين الخاصين حول مكافحة الإفلات من العقاب والوضع فى المكسيك.
 
وتطالب الحملة الدول الأعضاء بالأمم المتحدة بمتابعة التوصيات التى خرجت من اجتماع جنيف.
 
التعليقات
press-day.png