رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

محمود كامل يرد على تصريحات سكرتير عام "الصحفيين" وتهديده بإحالته وعبدالحفيظ للجنة التأديب.. وينشر نص مذكرته

محمود كامل وسعد عبد الحفيظ
محمود كامل وسعد عبد الحفيظ
 
 
رد محمود كامل، عضو مجلس نقابة الصحفيين، على تصريحات حاتم زكريا، سكرتير عام النقابة، حول دعوته وسعد عبد الحفيظ للتحقيق غدا، بعد تهديدات بتحويلهم للتأديب.
 
ونشر كامل، مساء اليوم الثلاثاء، نص المذكرة التي تقدم بها وعبدالحفيظ، إلى خالد ميري وكيل النقابة ورئيس لجنة التحقيقات، والتي تحدث فيها عن عدم معرفة أي تفاصيل حول التحقيق.
 
وإلى نص رد كامل:
 
فوجئت بتصريحات للزميل حاتم زكريا سكرتير عام نقابة الصحفيين ، منشورة في موقع اليوم السابع يتحدث فيها عن استدعائي والزميل محمد سعد عبدالحفيظ لسماع أقوالنا غدا أمام لجنة التحقيق ، بالإضافة إلى تهديده بإحالتنا للتأديب في حالة عدم حضورنا ، وهنا يلزم توضيح بعض الحقائق الغائبة:
 
أولا: تلقيت مع زميلي محمد سعد عبدالحفيظ استدعاء لحضور جلسة تحقيق يوم 19 يوليو لسماع أقوالي في واقعة بث بعض القنوات لاعتصام رفض التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير ، وقمنا بإرسال مذكرة رسمية للزميل خالد ميري وكيل النقابة ورئيس لجنة التحقيق هذا نصها:
 
الزميل الأستاذ / خالد ميري
 
وكيل أول النقابة ورئيس لجنة التحقيق النقابية
 
تحية طيبة وبعد
 
بناء على الخطاب المرسل منكم بتاريخ 122 يوليو بشأن طلب حضوري لسماع أقوالي يوم الأربعاء الموافق 19 يوليو 2017، ومن قبيل احترامي للكيان النقابي، وإعمالا لنصوص قانوني النقابة وتنظيم الصحافة، وحيث إن الطلب لم يحدد تفاصيل القضية المطروحة للتحقيق ولا طبيعة الاستدعاء، كوني متهما أم شاهدا برجاء إخطاري بتفاصيل التحقيق، ونص قرار الإحالة الصادر من مجلس النقابة ورقمه، وطبيعة الاستدعاء، حتى يتسنى لنا إعداد الرد القانوني على الطلب.
 
ثانيا : لم يصلنا حتى هذه اللحظة أي رد رسمي على طلبنا ، كما لم يصلنا أي استدعاء رسمي آخر لحضور التحقيق.
 
ثالثا: التصريحات غير المسئولة الصادرة عن السكرتير العام تمثل اغتصابا لسلطة الزميل خالد ميري رئيس لجنة التحقيق واستباقا لمجرى التحقيق الذي نملك دفوعا قانونية تبطله بالكامل، كما أنها تبث روح الفرقة داخل مجلس نقابة الصحفيين وبالتالي تصب في غير صالح مصالح أعضاء الجمعية العمومية.
 
رابعا: ليست هذه المرة الأولى التي يتخذ خلالها السكرتير العام موقف عدائي تجاهنا، فهو دائم التعطيل لنشاط اللجنة الثقافية وبعض اللجان ، وسبق أن تقدمت بعدة شكاوى شفهية للسيد نقيب الصحفيين رغبة في الحفاظ على مصالح الأعضاء.
 
خامسا: لا أرى فيما يحدث سوى أنه تعمد للتضييق بسبب خلاف واضح حول مواقف وطنية.
 
سادسا : نؤكد أن الاختلاف رحمة ، والخلافات في الرؤى والآراء في " نقابة الرأي" يجب أن تصب في مصلحة كل أعضاء الجمعية العمومية، أما أن تصدروا هذه الخلافات إلى الجمعية العمومية بصورة مباشرة أو غير مباشرة فهو أمر غير مقبول ، ولن نقبل تماما أن تستغلوا خلافاتنا في خنق العمل النقابي وخنق مصالح زملائنا أعضاء الجمعية العمومية ، فنحن نملك صلاحيات نقابية وقانونية سنستخدم كل أدواتها لحماية مصالح أعضاء الجمعية العمومية.
 
التعليقات
press-day.png