رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

جلال الشرقاوي يروي قصة حياته لـ نجوم إف إم: قدمت أوراقي بمعهد فنون مسرحية دون علم والدي

تحدث المخرج الكبير جلال الشرقاوي، عن نشأته في حي السيدة زينب والعوامل التي ساعدته على حصوله على ماجستير في الإخراج المسرحي من فرنسا والتحاقه بمعهد الفنون المسرحية دون علم والده، في برنامج “تعالى أشرب شاي” مع مراد مكرم على “نجوم إف إم”.

 

وقال الشرقاوي، “ولدت في حي السيدة زينب وأسعدني الحظ أن جاري في المنزل والده مصطفى حفني كان من رواد المسرح في ذلك الوقت وكان يمتلك مسرحًا يسمى إيزيس لذا نشأت في بيئة مسرحية فنية”.

 

وأضاف أنه استطاع من خلال وجود مع صديقه داخل المسرح التعرف على عباقرة التمثيل في ذلك الوقت، الفنانين يوسف وهبي وعلي الكسار وجورج أبيض.

 

وتابع: “كنت تلميذ شاطر في المدرسة، واكتشف مدرس اللغة العربية ذلك، فمنحني دورا في المسرحية التي تعرض في احتفالية نهاية العام وكنت حينها في الصف الثالث الابتدائي، وفي الصف الرابع أعطاني بطولة مطلقة في مسرحية (فتح مصر)”.

 

وأشار إلى أنه انتقل بعد ذلك إلى مدرسة الخديوية الثانوية، قائلا: “بحثت عن فرقة التمثيل داخل المدرسة، ووصلت عدد أنشطتي في العام 22 نشاطًا بين أعمال فنية ورياضية ودراسية”.

 

وأضاف الشرقاوي أن مكتب التنسيق أتاح له جامعتين الأولى طب الإسكندرية والثانية علوم القاهرة إلا أن والده أشفق عليه من السفر للعيش في الإسكندرية نظرًا لصغر سنه وبالتالي تم اختيار علوم القاهرة.

 

وعن دخول معهد الفنون المسرحية، أوضح: “قدمت أوراقي إلى معهد الفنون المسرحية دون علم والدي، وخضت الاختبارات وكان زكي طليمات رئيسًا للجنة في ذلك الوقت، وعقب انتهاء الاختبار سألني عن مجموعي في الثانوية والكليات المرشح لها وعندما أجبت أخبرني أنه لن يقبلني في المعهد لأنه يريد طالب معه شهادة جامعية”.

 

وأكمل: “سقطت وقدمت اوراقي في كلية العلوم واشتركت في فرقة التمثيل الثلاث، الأولى كانت للفنان فؤاد المهندس سميت بفرقة الكوميد الجامعية، والثانية لطالب في كلية الآداب سميت بالمسرح الجامعي، بجانب فرقة كلية العلوم”.

 

وأكد الشرقاوي أنه عقب التخرج قرر إكمال مسيرة الدراسة وتقدم للحصول على ماجستير بكلية التربية وعلم النفس حتى حصل عليها، بجانب الدراسة في ذات الوقت مع المعهد العالي للفنون لأن فترة الدراسة كانت مسائية”.

 

وعن كيفية تعلم اللغة الفرنسية، أكد: “حصلت على دورات تدريبية لمدة ساعتين يوميًا بجانب انتقال محل سكني إلى حي الشانزلزيه بعيدًا عن زملائي الذين اختاروا الحي اللاتيني حتى أتمكن من اتقان اللغة بشكل جيد، ثم كونت صداقة مع فتاة فرنسية لتعلم اللغة باتقان أكثر”.

 

وكشف الشرقاوي عن تفاصيل رفده من وزارة الثقافة عقب عودته لمصر، مؤكدًا: “عندما عدت إلى مصر تم إبلاغي بالتعيين في مكان إما مدرس في معهد الفنون المسرحية، أو مخرج في التليفزيون أو مخرج في مسارح التليفزيون، إلا أنني اخترت العمل الأكاديمي لحبي في أن أكون معلم تمثيل”.

 

واستطرد: “كان أول عمل لي في مسرح التليفزيون رواية اسمها الأحياء المجاورة من تأليف أنيس منصور، وشخصيتها اتنين رجل وزوجته فقط وكانت مدتها 3 ساعات، وتم اختيار الفنانة سناء جميل والفنان حمدي غيث لأداء دوري البطولة في المسرحية التي لاقت قبولا كبيرًا واستمر عرضها 3 أشهر”.

 

وعن سبب رفده من الوزارة، قال: “مسرحية أنت اللي قتلت الوحش حصل بسببها مشكلة ثار ضدها ثروت عكاشة وزير الثقافة والإعلام آنذاك، وحدثت خصومة بيننا لأنها كانت تقول إن عصر البطل الفرد انتهى والبطل اليوم هو الناس والشعب والجمهور ويسقط حكم الفرد وتسقط الديكتاتورية”.

 

وأوضح: “تضامن معي عدد كبير من المخرجين، وقدمت استقالة مسببة من المناصب القيادية لوزير الثقافة ثروت عكاشة وتم قبولها لكنه رفدني من الوزارة كلها وأوصى المسرح والتليفزيون بعدم التعامل معي، وسحب وزارة الداخلية لجواز سفري واستمرت الأزمة 6 أشهر حتى تدخل وزير الداخلية شعراوي جمعة، وتوسط بيننا حتى عدلت عن الاستقالة وتم تعييني خبيرًا في الوزارة.

 

التعليقات
press-day.png