رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

تنسيقية «تضامن» تتهم الرئيس والحكومة بالتسبب في وضع مصر على القائمة السوداء بمؤتمر العمل بـ«جنيف»

 
أقام أعضاء تنسيقية «تضامن»، دعوى ضد كل من رئيس الجمهورية بصفته، ورئيس مجلس الوزراء بصفته، ووزير الداخلية بصفته، ووزير المالية بصفته، ووزير التربية والتعليم بصفته، ووزير القوى العاملة بصفته، ورئيس الهيئة العامة لتعليم الكبار بصفته، ورئيس مصلحة الضرائب العقارية بصفته، ورئيس الادارة المركزية للمديريات المالية، اتهمتهم بالتسبب في وضع مصر على القائمة السوداء خلال أعمال الدورة 106 لمؤتمر العمل الدولى بـ"جنيف" خلال شهر يونيه الماضي، مما عمل على تشويه سمعة مصر، والاضرار بمصالح مواطنيها.
وقالت التنسيقية، إن ذلك نظراً لما وقع عليهم من أضرار معنوية وأدبية، وما ستنتجه من أضرار اقتصادية تؤثر وبشكل فعال على المواطن المصري، وهو الأمر الذي سصيب أعضاء نقاباتهم بطبيعة الحال، وفقاً لما تتضمنه لوائح وقرارات منظمة العمل، ووفقاً للاتفاقيات الدولية الموقع عليها من قبل الدولة المصرية.
وطالبت تنسيقية «تضامن» كما ذكرت في بيانها، اليوم السبت، في الدعوي: "بإلغاء كأفة القرارات ووقف الممارسات التي عملت على إعاقة نشاط تنظيماتهم النقابية المستقلة، وهو الأمر الذي أدى إلى إدراج مصر ضمن القائمة القصيرة لمنظمة العمل الدولية".
وألتمس الطاعنون وقف تنفيذ قرار المطعون ضدهم بصفتهم السلبى بالإمتناع عن اصدار قرار باعتبار النقابات المستقلة المودعة أوراقها بوزارة القوى العاملة، هى نقابات شرعية تمارس نشاطها بكل استقلال تدافع عن أعضائها ولها شخصيتها الاعتبارية المستقلة، وقرارات جمعياتها العمومية النهائية الباته نافذة فى مواجهة الكافة من الشخصيات الاعتبارية العامة والخاصة، واعتماد اختامها بالوزارات والهيئات والمصالح الحكومية بالدولة مع ما يترتب على ذلك من أثار.
كما طالبت بسرعة الغاء قرار المطعون ضده السلبى؛ بالامتناع عن اصدار قرار باعتبار النقابات المستقلة المودعة أوراقها بوزارة القوى العاملة هى نقابات شرعية تمارس نشاطها بكل استقلال، تدافع عن أعضائها، ولها شخصيتها الاعتبارية المستقلة وقرارات جمعياتها العمومية النهائية الباته نافذة، فى مواجهة الكافة من الشخصيات الاعتبارية العامة والخاصة، واعتماد أختامها بالوزارات والهيئات والمصالح الحكومية بالدولة.
 
التعليقات
press-day.png