رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

"هيومن رايتس" تطالب بالإفراج عن "هشام جعفر" بعد تدهور حالته الصحية بعد 21 شهرا من الحبس الاحتياطي: افرجوا عنه فورا

 

كشفت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، عن تدهور الحالة الصحية للزميل الصحفي المعتقل "هشام جعفر"، داخل محبسه، بعد أكثر من 21 شهرا من الحبس الاحتياطي.

وقالت رايتس ووتش"، إنعلى السلطات المصرية أن  توفر فورا الرعاية الصحية المناسبة للصحفي المسجون هشام جعفر الذي تتدهور حالته الصحية، بما في ذلك بصره.

وأضافت: "إذا لم تتمكن سلطات السجن من توفير الرعاية الصحية اللازمة، عليها السماح له بالحصول عليها في مرافق صحية خاصة".

واعتقل الداخلية جعفر، مدير "مؤسسة مدى للتنمية الإعلامية"، شركة إعلامية خاصة، من مكتبه في أكتوبر2015. وأمرت النيابة العامة بحبس جعفر على ذمة التحقيق في تهم تشمل الانتماء إلى جماعة "الإخوان المسلمون"، وتلقي أموال أجنبية لمؤسسته، بحسب ما قاله محاموه لهيومن رايتس ووتش.

وقالت سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش: "أظهرت وزارة الداخلية المصرية ازدراءً لصحة هشام جعفر وسلامته. رفض وزارة الداخلية تقديم الرعاية الصحية له دليل محزن على تجاهل السلطات المصرية أهم حقوق المحتجزين".

وبحسب تقرير رايتس ووتش، يعاني جعفر (53 عاما) من ضمور العصب البصري في العين الذي يتطلب رعاية متخصصة مستمرة، وإلا سيتعرض إلى خطر فقدان بصره بالكامل. كما يعاني أيضا من تضخم البروستاتا منذ سنوات، وقد يتعرض إلى مضاعفات إن لم يحصل على العلاج المناسب. قالت عائلته إن بصره تدهور وازدادت حالته الصحية سوءا خلال فترة اعتقاله في ظروف سيئة.

التعليقات
press-day.png