رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

هالة عبد الفتاح تكتب: المال السياسي.. البقرة الحلوب للإعلام

يقـول  المفكر الأمريكي نعوم تشومسكي ، في أحد أشهر أقواله أن ( المال في السياسة هو بقرة حلوب للإعلام)

فلقد تغول المال في الحياة السياسية الى درجة الاستيلاء على القنوات و الصحف و الإذاعة وكل ماهو اعلامى  و ذلك للتدخل فى المحتوى الإعلامى ل توجيه الرأى العام او فى بعض الأحيان تضليله , مع ان  الدستور ورد بهما يمكن ان يخدم حرية الصحافة والاعلام ولكنه في حقيقة الأمر حبر على ورق فلا توجد اى حريات و لا اى استقلال مادامت سلطة الشعوب ليست بيدها و هذه الحرية و الاستقلال لا يمكن ان تتحقق عندما  تقع المنظومة الإعلامية تحت قبضة  السلطة التنفيذية او من ينوب عنها من رجال أعمال كما هو الحال الان , الإعلام المصري الآن تم تجنيده ل حالة الاستقطاب السياسي الحالي في مصر و كثيرًا ما تورطت جهات إعلامية في خطابات محرضة تتضمن تمييز على اسس سياسية او طائفية او غيرها من الاسس التى  يجرمها الدستور فما يطبق فى مصر حاليا ليس حرية الراى و التعبير و لا هو حريات اعلامية و لكنه قمع فقط

من اخطر المؤشرات التى تدل على ترسيخ القمع هو تركز ملكية أغلب وسائل الإعلام في يد فئة قليلة من رجال الأعمال؛ لاحتكار الخطاب الاعلامى و الصحفى, وفي هذه النقطة، فمن المعروف مثلًا رجل الأعمال "أحمد أبوهشيمة" يمتلك واحدة من أكبر الصحف الخاصة والمواقع الإلكترونية بعد شرائهم، وهم "اليوم السابع"، إضافة إلى مجموعة قنوات "أون تي في" واسهم بقناة النهار، وموقع "دوت مصرو جريدة "صوت الأمة"، وشهدت كل هذه الوسائل الإعلامية تغيرًا في سياستها وتوجهها وخطابها بعد قيامه بشرائها و بالاضافة لرجل الاعمال ابو هشيمة يوجد عده جهات اعلامية مملوكة ايضا لرجال اعمال و المعروفين بقربهم من النظام الحالى منهم, محمد الأمين، صاحب مجموعة قنوات سي بي سي كما يمتلك شبكة بانوراما وتضم 4 قنوات، ويمتلك جريدة " الوطن "، فيما يمتلك رجل الأعمال حسن راتب قناة المحور، وهناك رجل الأعمال أحمد بهجت، الذي يمتلك مجموعة قنوات دريم، و رجل الأعمال علاء الكحكي مؤسس شبكة قنوات “النهار” بمشاركة عدد من رجال الاعمال مثل ابو هشيمه، ويمتلك رجل الأعمال محمد أبو العينين قناة صدى البلد فيما يمتلك السيد البدوي رجل الأعمال المصري ورئيس حزب الوفد مجموعة قنوات “الحياة”، وهذا بجانب جريدة " الوفد" باعتباره رئيسًا للحزب، وهناك أيضا طارق نور مالك قناة القاهرة والناس .

و من كل هذا يتضح أن هناك رغبة في السيطرة على أي صوت إعلامي مختلف , ف بعد امتلاك ابو هشيمة لقناة اون تى فى تم ترحيل الاعلامية ليليان دواد من مصر  وقالت تعليقا على ترحيلها لم أنتقد شخص الرئيس: "أنا أتحدث عن المهام التنفيذية فقط" بالاضافة الى انسحاب أصوات إعلاميةيسري فودة وريم ماجد من اون تى فى  وباسم يوسف و دينا عبد الرحمن  من سي بى سي، و الكاتب علاء الاسوانى وصولًا إلى محمود سعد و انسحابه من قناة النهار

وبالنسبة للجرائد الصحفية  كان اخر ما حدث  وتم الكتابة عنه فى مقال اخرهو ماحدث مع صحفيين بجريدة اليوم السابع(  يمتلكها رجل الأعمال، أحمد أبو هشيمة) و رئيس تحريرها خالد صلاح حيث اجبرت صحيفة “اليوم السابع” 4 صحفيين على التوقيع بطلب الحصول على أجازة جبرية لمدة عام بدون راتب بسبب مواقفهم المعارضة لاتفاقية الجزيرتين و إعلانهم تأييد «مصرية تيران وصنافير» على شبكات التواصل الاجتماعي.وهم ماهر عبد الواحد، وعبد الرحمن مقلد، ومدحت صفوت، وسمر سلامة و اخرين ، فتمّ إجبارهم على تقديم طلب أجازة بدون راتب لمدة عام، لكتاباتهم منشوراتهم على “فيس بوك” الذين يدافعون فيها عن مصرية جزيرتى تيران و صنافيروتقدم الصحفيون الأربعة بمذكرة لرئيس تحرير الجريدة يرفضون فيها التوقيع على طلب إجازة بدون راتب لمدة سنة، ويؤكدون تمسكهم بالبقاء في العمل داخل المؤسسة، وهو ما رد عليه رئيس التحرير بإبلاغهم شفاهة بقرار فصلهم

وهذا مشابه لما حدث قبل ذلك للصحفى محمد فوزى فى جريدة عين التابعة ايضا لجريدة اليوم السابع ففى شهادة محمد عن ماتعرض له يقول :"اشتغلت في مجلة عين من يوم 20 يونيو ل مدة 22 يوم لحد ما تم تبليغي بإني مش هينفع أكمل العمل معهم , و كان السبب اخذ برينت اسكرين لبوستات من اكاونت الفيس بوك  الشخصي وشات بيني وبين شخص اخريعمل في جريدة صوت الأمة المملوكة لرجل الاعمال احمد ابو هشيمة مكتوب فى الشات أنى بعترف  إنى عضو في حملة دعم المرشح السابق حمدين صباحي، وإنى إنتخبته , و السبب التاني إني كتبت بوست فيه "حجب موقع صوت الأمة بتاع خالد صلاح وأبو هشيمة وهاشتاج ضد حجب المواقع" وإدارة عين حاولت توقف القرار بأي شكل و لكن رئيس تحرير اليوم السابع خالد صلاح رفض و كانت هذه نهاية عملى فى جريدة عين "

ومع اصدار قانون التنظيم المؤسسى للصحافة والإعلام وهو فى الواقع يتجه نحو إعلام وصحافة الصوت الواحد وا قصاء اى تنوع ما لم يكن يصب فى صالح التأييد للنظام القائم وهذا ما ظهر من الجهات الاعلامية المملوكة لرجال الاعمال مثل قنوات او ن تى فى و حملتها لتاييد اتفاقية الارض لبيع الجزيرتين المصريتين تيران و صنافير للسعودية و اذاعة فقرات فى الفواصل لتاييد النظام الحالى  و اذاعة كلمات و خطابات للرئيس الحالى و رجاله لاعلانهم بانهم متمسكين بسعوديتها , ولم  يكن هذا الاداء  سوى ٍ دليل ٍ على انحيازالاعلام والصحافة  للدولة و للنظام السيايسى القائم، واستمرار سياسة خدمة النظام السياسى حتى فى بيع الارض المصرية .

و مع ذلك #تيران_وصنافير_مصرية

و لتقرءوا الدستور الذى تم تصويت الشعب عليه و لا ينفذ

مادة72 (تلتزم الدولة بضمان استقلال المؤسسات الصحفية ووسائل الإعلام المملوكة لها، بما يكفل حيادها، وتعبيرها عن كل الآراء والاتجاهات السياسية والفكرية والمصالح الاجتماعية، ويضمن المساواة وتكافؤ الفرص فى مخاطبة الرأي العام)

مادة 71(يحظر بأى وجه فرض رقابة على الصحف ووسائل الاعلام المصرية أو مصادرتها أو وقفها أو إغلاقها. ويجوز استثناء فرض رقابة محددة عليها فى زَمن الحرب أو التعبئة العامة. ولا توقع عقوبة سالبة للحرية فى الجرائم التى ترتكب بطريق النشر أو العلانية، أما الجرائم المتعلقة بالتحريض على العنف أو بالتمييز بين المواطنين أو بالطعن في أعراض الأفراد، فيحدد عقوباتها القانون)

مادة 211

المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام هيئة مستقلة تتمتع بالشخصية الاعتبارية والاستقلال الفنى والمالى والإدارى، وموازنتها مستقلة. ويختص المجلس بتنظيم شئون الإعلام المسموع والمرئى، وتنظيم الصحافة المطبوعة، والرقمية، وغيرها. ويكون المجلس مسئولاً عن ضمان و حماية حرية الصحافة والإعلام المقررة بالدستور، والحفاظ على استقلالها وحيادها وتعدديتها وتنوعها، ومنع الممارسات الاحتكارية، ومراقبة سلامة مصادر تمويل المؤسسات الصحفية والإعلامية، ووضع الضوابط والمعايير اللازمة لضمان التزام الصحافة ووسائل الإعلام بأصول المهنة وأخلاقياتها، ومقتضيات الأمن القومى، وذلك على الوجه المبين فى القانون. يحدد القانون تشكيل المجلس، ونظام عمله، والأوضاع الوظيفية للعاملين فيه. ويُؤخذ رأى المجلس فى مشروعات القوانين، واللوائح المتعلقة بمجال عمل

التعليقات
press-day.png