رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

«المصري للعاملين بالبترول» يتضامن مع عمال غزل المحلة في اعتصامهم: سياسات التقشف والجوع وافقار الطبقة العاملة هو منهج الدولة الراهن

أرشيفية
أرشيفية

أعلن الاتحاد المصري للعاملين بالبترول تضامنه مع الاضراب السلمي لعمال غزل المحلة، ومطالبهم المشروعة في العلاوة الاجتماعية التي اقرها القانون 10%، وعلاوة غلاء المعيشة 10%، ورفع بدل الوجبة الى 300 جنيه، وتعيين رئيس مجلس إدارة، بدلا من المفوض العام، وضم حافز الـ220جنيه إلي الحوافز الشهرية، والبدء الفوري في صرفه، وتحسين الأوضاع داخل مستشفى الشركة، وإلغاء قرار رئيس الشركة القابضة بوقف الترقيات.

وانتقد الاتحاد في بيان له اليوم، السبت، سياسات التهميش والجوع ، وسياسات التقشف والجوع وافقار الطبقة العاملة المصرية هو منهج الدولة الراهنة.

كما أشاد بصمود عمال المحلة في مواجهة تلك الهجمات الشرسة التي يتعرض لها قيادتهم ويدعوا عمال مصر للتضامن معهم.

وجاء نص بيان الاتحاد المصري للعاملين بالبترول كالتالي:

ايمانا من الاتحاد المصري للعاملين بالبترول بأن سياسات التقشف والجوع وافقار الطبقة العاملة المصرية هو منهج الدولة الراهنة، وانطلاقا من التاريخ النضالي المشرف لعمال المحلة،يعلن الاتحاد المصرى للعاملين بالبترول تضامنه الكامل مع الاضراب السلمي لعمال المحلة، وذلك في مطالبتهم بالعلاوة الاجتماعية التي اقرها القانون 10%، وعلاوة غلاء المعيشة 10%، ورفع بدل الوجبة الى 300 جنيه، وتعيين رئيس مجلس إدارة، بدلا من المفوض العام، وضم حافز الـ220جنيه إلي الحوافز الشهرية، والبدء الفوري في صرفه، وتحسين الأوضاع داخل مستشفى الشركة، وإلغاء قرار رئيس الشركة القابضة بوقف الترقيات.

واذا يرفض الاتحاد المصري للعاملين بالتبرول تلك السياسات والتهديدات التي يتعرض لها عمال مصر جميعا، اذا رفضوا سياسات التهميش والجوع ، فانه يحيي صمود عمال المحلة في مواجهة تلك الهجمات الشرسة التي يتعرض لها قيادتهم ويدعوا عمال مصر للتضامن معهم.

يذكر أن قبل نحو 14 يوم وبالتحديد يوم 6 أغسطس من الشهر الحالي، اعتصم الألاف من عمال شركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة الكبرى، مطالبين بـ10% علاوة اجتماعية لغير المخاطبين بقانون الخدمة المدنية و 10% بدل غلاء معيشة وزيادة بدل الوجبة الغذائية إلى 400 بدلا من 210 جنيها و زيادة الأرباح السنوية إلى 12 شهرا، وهددوا بالإضراب عن العمل والدخول في اعتصام مفتوح إذا لم تستجب إدارة الشركة لمطالبهم.

التعليقات
press-day.png