رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

صرف الدفعة الثالثة من المكافأة السنوية لعمال المحلة.. ورئيس نقابة الغزل والنسيج: حقوق العمال غير قابلة للتفاوض

قال عبدالفتاح إبراهيم، رئيس النقابة العامة للغزل والنسيج، إن الشركة تسلمت صباح الأربعاء، شيكًا من الشركة القابضة بقيمة الدفعة الثالثة من المكافأة السنوية لعمال المحلة، والتي تبلغ شهرًا ونصف لكل عامل، على أن يتم صرفه  خلال اليوم.

وأكد إبراهيم، في بيان له اليوم، أن حقوق العمال المنصوص عليها في الدستور والقوانين ولوائح الشركات غير قابلة للتفاوض، مضيفًا أن هناك بعض التصريحات التي صدرت خلال الأيام الماضية من مسؤولين في الحكومة كادت تتسبب في عودة إضراب عمال المحلة مرة أخرى.

وأوضح رئيس النقابة العامة أن النقابة مستمرة في التفاوض حول المطالب المالية للعمال لحين الوصول لحل يتفق مع ما يطالبون به وما تستطيع الحكومة تنفيذه وفقًا لما هو منصوص عليه في القانون ولوائح الشركات.

وأشار إلى أن النقابة العامة تتفاوض مع مسؤولي الشركة القابضة للنسيج حاليًا حول عدم احتساب أيام الإضراب عن العمل لعمال المحلة كأيام غياب، خاصة أن العمال تعاهدوا على تعويض الخسائر خلال الأيام المقبلة.

ودخل المئات من عمال 3 مصانع تابعة لشركة غزل المحلة، في إضراب عن العمل لمدة 14 يومًا للمطالبة بصرف العلاوة الاجتماعية، المتأخرة منذ أغسطس من العام الماضي، وعلاوة غلاء المعيشة بواقع 10% أسوةً بعمال المطاحن والزيوت والصابون، ورفع بدل الغذاء بما يعادل الاسعار السائدة الآن في الأسواق، وأنهوا إضرابهم بعد وعود من المفوض العام بتحقيقها وتدخل عدد من أعضاء مجلس النواب.

وكان المفوض العام للشركة قد أصدر منشورًا ناشد فيه العمال العودة للعمل وإعادة تشغيل الشركة المتوقفة منذ السادس من أغسطس الجاري علي وعد بالاستجابة لجميع مطالب العمال بعد إجازة عيد الأضحي وهي العلاوة ورفع بدل التغذية وتشكيل لجنة للترقيات المتأخرة.

وجاءت هذه المناشدة بعد مفاوضات مطولة بين بعض قدامي النقابيين والعمال وأعضاء مجلس النواب عن دائرة المحلة وسمنود  للوصول الي هذه الصيغة التي تنهي الإضراب بوعد المفوض العام بالاستجابة للمطالب وبضمان  قدامي النقابيين وأعضاء مجلس النواب الذين وقعوا علي المنشور الذي صدر بهذا الوعد والذي حمل أيضًا ختم الشركة وتوقيع المفوض العام.

التعليقات
press-day.png