رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

العراق: 100 مليار دولار لإعادة إعمار الموصل وتطهير عدوان "داعش" على مرحلتين من 2018 وحتى 2028

قدرت الحكومة العراقية قيمة فاتورة إعادة إعمار الدمار الذي خلفته معارك تطهير الموصل وغيرها من المناطق العراقية من آثار عدوان تنظيم «داعش» الإرهابي بنحو مائة مليار دولار أمريكي، بحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وبحسب خبراء البنك الدولي، فإن برامج إعادة التعمير في العراق وإزالة آثار العدوان الداعشي وإن كانت ستكلف الخزانة العراقية أموالا طائلة فإنها ستكون في الوقت ذاته سوق عمل مربحة ومغرية لشركات المقاولات الكبرى في العالم ستجعل العراق اعتبارا من العام 2018 أكبر سوق لإعادة الإعمار في العالم، وهو ما يفسر تهاتف شركات المقاولات التركية للدخول في هذا السوق بقوة وتحقيق مكاسب طائلة من ورائه.

وستبدأ المرحلة الأولى من برنامج العراق لإعادة إعمار المناطق التي دمرتها الحرب مع داعش في العام 2018 وتستمر هذه المرحلة حتى العام 2022، أما المرحلة الثانية والأخيرة فستبدأ في العام 2023 وستستمر حتى العام 2028، كما ستبدأ حكومة العراق برنامج موازيا لإعادة تسكين 690 ألفا من أبناء مدينة الموصل التي كانت عاصمة الدولة الداعشية وثاني أكبر مدن العراق بعد أن كانوا قد فروا من المدينة بسبب القتال وأنشطة الإرهاب الداعشية، وسيكون للبنك الدولي للإنشاء والتعمير دورا في تنفيذ ذلك البرنامج.

وبدأت القيادة العراقية مبكرا في الرابع والعشرين من مايو الماضي في التفاوض مع البنك على ضوء تقديرات الموقف الأمني للإسهام في برامج إعادة إعمار المناطق التي خربتها تفجيرات داعش الإرهابية وتحدد مبدئيا 151 مشروعا كبيرا سيتم البدء فيها مع إعطاء الأولوية لمشروعات الطرق والبنية التحتية لمرافق الدولة التي دمرتها داعش قبل انسحابها أمام القوات العراقية في معارك التحرير الأخيرة.

ونقلت صحيفة «المونيتور» الأمريكية عن مسؤولين في الحكومة العراقية تأكيدهم أن كافة أبناء العراق سيشاركون في تحمل أعباء إعادة الإعمار من خلال تبنى ثقافة التسامح والتعايش المشترك ونبذ الإرهاب بعد الدرس الكبير الذي تعلموه من سنوات الصراع المرير مع الإرهاب الداعشي، لكن الصحيفة أشارت إلى أن شركات المقاولات التركية قد تكون المستفيد الأول من عملية إعادة إعمار العراق.

 
 
 
 

 

التعليقات
press-day.png