رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

عاطف حلمي يكتب : أتحدى الرئيس

أتحدى الرئيس محمد مرسي أن يؤكد احترامه للدستور والقانون كما يقول ويعيد ويزيد في كل خطاباته ويلزم جماعة الإخوان المسلمين بتقنين أوضاعها وأن تصبح خاضعة لقانون الجمعيات الأهلية مثل أي جمعية أخرى.
أتحدى الرئيس أن يقرر إخضاع جماعة الإخوان المسلمين لرقابة الجهاز المركزي للمحاسبات وأن تكشف الجماعة عن أموالها ومصادر تمويلها.
أتحدى الرئيس أن يقول لنا بأي صفة يتحدث مرشد جماعته وعشيرته عندما يدعو القوى السياسية للحوار، أو عندما يتحدث عن أي أمر سياسي آخر.
أتحدى الرئيس أن يقول لنا ما الذي جعل عصام العريان يذهب إلى واشنطن عندما اشتد حصار الثوار لقصر الاتحادية؟ وبأي صفة كان العريان في واشنطن؟ هل بصفته أحد أعضاء الطاقم الرئاسي أم لكونه قيادي في حزب الحرية والعدالة؟ أو لكونه قيادي في جماعة الإخوان المسلمين؟ وماذا قال العريان هناك ومع من التقى؟
أتحدى الرئيس أن يطبق القانون على حازم أبو إسماعيل وخيرت الشاطر ومن معهم في الهيئة الشرعية للإصلاح الذين يشقون صف الوطن وينشرون الفتنة بفتوى تحريم تهنئة المسيحيين بأعيادهم؟
أتحدى الرئيس أن يطبق القانون على القيادي الاخواني والقيادي في حزب الحرية والعدالة وأهله وعشيرته محمد البلتاجي الذي وقف يحرض على المسيحيين في تظاهرة لأنصاره – أي الرئيس _ بقوله أن 60 في المائة من المتظاهرين أمام قصر الاتحادية من المسيحيين، في الوقت الذي أتهم فيه المرشد وجميع قيادات وأفراد أهله وعشيرته المتظاهرين بأنهم خونة وعملاء.
أتحدى الرئيس أن يكذب ما جاء به ياسر برهامي من أحاديث حول صفقات إعداد الدستور والمواد المدسوسة التي تهدف إلى تقييد الحريات وكميم الأفواه وإقصاء الآخر خاصة الأقباط، وغيرها من الأمور الأخرى التي جاءت في هذا اللقاء الموثق بالفيديو.
اتحدى الرئيس أن يواجه محمد سليم العوا الذي ظهر للتحدث باسمه عند الإعلان عن الإعلان الدستوري الذي شق صف الوطن، ويسأل العوا عن جريمته في حق الوطن عندما ادعى أن الاديرة ما هي إلا مخازن سلاح، أو على الأقل أن يخرج الرئيس ويعتذر بصفته رئيساً لكل المصريين لاختياره شخصاً يثير الفتنة لكي يلقي الإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس متجاوزاً حتى نائب الرئيس الذي كان يقف بجواره.
وأخيراً اتمنى أن يتم تكليف خيرت الشاطر برئاسة الوزراء وأن يتم إعلان محمد بديع مرشداً لعموم القطر المصري حتى نستطيع محاسبتهم هم وعشيرتهم بدلاً من إدارتهم للامور من خلف الكواليس.

التعليقات
press-day.png