رئيس التحرير: خالد البلشي

محافظ السويس: مشروع تنمية القناة سيقضي على البطالة بالمحافظة بحلول أكتوبر 2015.. والبنك الدولي سيختار التحالف الفائز

قال اللواء العربى السروي محافظ السويس إن مشروع تنمية منطقة قناة السويس سيحول مصر إلى مركز اقتصادى ولوجيستى وصناعى وتجارى عالمى مؤثر فى التجارة العالمية مما يعود بالنفع على الاقتصاد القومى ، كذلك زيادة معدل دخل قناة السويس من العملة الصعبة وخلق حوالى مليون فرصة عمل جديدة للشباب وفرص استثمارية للشركات الوطنية والاجنبية فى منطقة القناة ومن ضمنها محافظة السويس.
وأضاف السروى ، خلال حواره مع الإعلامي محمود الوروراى ببرنامج الحدث المصري المُذاع عبر شاشة العربية الحدث ، أن مشروع إنشاء قناة السويس الجديد سيكون وش الخير على مصر ، موضحاً أن جميع فرص العمل التى سيوفرها المشروع ستتوجه لأبناء مدن القناة ، متوقعاً قضاء المشروع على البطالة تماماً بمحافظة السويس بحلول شهر أكتوبر من العام المقبل ، قائلا : البنك الدولي سيختار التحالف الفائز بمشروع تنمية منطقة السويس .
وأوضح السروى أن المشروع سيدر بالخير على مصر بصفة عامة وعلى مدن قناة السويس منها محافظة السويس بصفة خاصة وسيتم رصف عدد كبير من الطرق العامة منها ازدواج طريق النفق ـ راس سدر وتطويرطريق القاهرة ـ السويس بداية من مدينة شروق وحتى بعد مدخل السويس ، لافتاً إلى أن محافظة السويس ستتحول إلى محور اقتصادي مهم خلال السنوات الخمس المقبلة بإنشاء المصانع الخدمية للقناة، إضافة إلى ترسانة بحرية عالمية لصناعة وعمارة السفن.
وأشار السروى إلى أن إنشاء النفق تحت قناة السويس سيكون الأكبر من نوعه فى منطقة الشرق الأوسط ويتسع لأربع حارات، وإقامة مطارين، وثلاثة موان لخدمة السفن، ومحطات لتمويل السفن العملاقة من تموين وشحن وإصلاح وتفريغ البضائع، وإعادة التصدير، وإقامة وادى السيليكون للصناعات التكنولوجية المتقدمة، ومنتجعات سياحية على طول القناة، إلى جانب منطقة ترانزيت للسفن ومخرج للسفن الجديدة مما سيؤدى إلى خلق مجتمعات سكنية وزراعية وصناعية جديدة، كما أن نسبة العمالة فيه مع انتهاء المرحلة الأولى تصل إلى مليون فرصة عمل لشباب مصر، وهو ما يمثل حلاً جذرياً للبطالة.
وتابع أنه من المقرر إنشاء مطار دولي بمنطقة رأس سدر شرق المجري الملاحي لقناة السويس لخدمة مشروع تنمية محور بشكل فعلي، موضحاً أنه ضمن شبكة الطرق الجديدة في مصر تقرر إنشاء ثلاثة طرق جديدة لخدمة السويس، وهي طريق لسيارات النقل بطريق «السويس- القاهرة» وطريق يربط بين نفق الشهيد أحمد حمدي ومنطقة رأس سدر حتى يتحول الطريق الحالي إلى طريق مزدوج، وإنشاء طريق جديد بالعين السخنة يخترق جبل الجلالة وهو مواز لطريق بورتور الحالي.

التعليقات