رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

رائد سلامة

ن شيئا ما قد حدث و انتهي الأمر.....حدث بالفعل أن سقط حكم "دولة الإخوان". و الدول بمؤسساتها التنفيذية و التشريعية و القضائية المستقلة تستند في شرعيتها و تسييرها لأحوال الناس ،ببساطة متناهية، علي دعامات ثلاث: أولا: ظهير شعبي يكسبها دعما أخلاقيا. و "شعبي" هنا تعني تنوع مكونات هذا الظهير ،أيا كانت نسب مكونات هذا التنوع، فلا يقتصر علي جماعة أو تيار بعينه. ثانيا: نجاحات علي المستويات الخدمية و السياسية و الدستورية تكسبها زخما يدفع في إتجاه إستمرارها...
دعاني صديق عزيز من "إتحاد الشباب الإشتراكي" لعقد ندوة يوم الأثنين الماضي بعنوان " ثوروا إنقاذا لإقتصاد مصر" بالترتيب مع حزب "الدستور" بمقره بمدينة "المحلة"، فما كنت لأتردد في تلبية النداء إذ أن للمحلة بقلبي مكانة من نوع ما إمتزجت فيها حقائق التاريخ من نجاحات إقتصادية وطنية أرسي دعائمها عمنا الأكبر "طلعت باشا حرب" بخيالات ملحمية عن عمال يشبهون أبطال الأساطير الذين يصنعون التاريخ بموجبات نضال باهظ الثمن يدفعونه عن طيب خاطر. ما أن غادرنا محطة...
"لماذا تبكين يا جدة؟...لقد مات يا ولدي...من يا جدة؟...رجل من الشمال يدعي ناصر". هكذا حدثني صديقي الدكتور محمد لابارانج سفير دولة الكاميرون و نحن جلوس علي صفحة نيل القاهرة في إحدي ليالي سبتمبر منذ عدة أعوام واصفا حوار دار بينه و بين إمرأة عجوز كانت جالسة علي صخرة تبكي بكاءا حارا في قريته النائية بجنوب الكاميرون في 28 سبتمبر 1970 و كان حينها طفلا في سنوات دراسته الاولي (هو من مواليد 1962 شأن العبد لله). سألته "أتجاملني يا جناب السفير بسرد تلك...
كتبت في المقال السابق أنه لابد لك أن تقرأ ما يصدر من تشريعات كوحدة واحدة و أستعيد هذا القول الآن تعقيبا علي تعديلات علي قانوني الضريبة علي الدخل و ضريبة الدمغة الذين ما أن ربطت بينهما و بين قانون الصكوك، إلا و وجدت نفسي أصل إلي نتيجة تؤكد ما كنا نردده من خطط واضعي هذه القوانين لتبديل هوية مصر المدنية و تحويل مؤسساتها إلي مسخ يهدف إلي التمكن من مفاصل الدولة المصرية من خلال الإقتصاد. تبديل هوية الدولة لا يكون ،فقط، بتعيين "الأهل و العشيرة" في...
يستخدم أهلنا في بلاد الشام و بعض دول الخليج العربي لفظ "الدعم" بمعني "الدهس" أو "الصدم" فيقال: أن فلانا "دعمته" سيارة أي "دهسته سيارة" أو "صدمته سيارة". أما في العربية الفصحى فيأتي لفظ "الدعم" بمعاني متعددة تشمل "المساندة" و الإعانة" و "المؤازرة" و "التأييد" حسب السياق. و أتصور أن استخدامنا لكلمة "الدعم" في المحاسبة القومية هو استخدام غير دقيق نسبيا إذا ما ترجمت عن الأصل الإنجليزي و هو Subsidy و معناها الأقرب إلى الدقة هو "الإعانة". و يعرف "...
حفل مشروع موازنة الدولة المصرية 2013-2014 ،و هو أول مشروع للموازنة يتم إنجازه من الألف إلي الياء في عهد مؤسسة حكم "الدكتور مهندس و البيطار و الشاطر الذي بينهما" بما يوضح إنحيازاتها الإجتماعية و قصر نظرها في علاج الاختلالات الهيكلية بالاقتصاد المصري محدودية رؤيتها و قلة حيلتها و هوانها علي الناس، ناهيك عن الفضيحة غير المسبوقة فيما يتعلق بالأخطاء الحسابية في جمع الأرقام ببعض الجداول، كما هو الحال في جدول 11 الخاص بالدعم إذ صار "إجمالي" دعم السلع...
ملخص ما نشر في الجزأين الأول و الثاني: تناولت في الجزأين السابقين تشخيص حالة الاقتصاد المصري (الواقع-الجزء الأول) ثم ما نريد أن تكون مصر عليه (المأمول-الجزء الثاني)مستعرضا ما نعانيه من عجز متزايد في الموازنة العامة أتوقع أن يصل إلي 225 مليار دولار بنهاية يونيو 2013 و حجم استيراد مهول يصل إلي 60 مليار دولار في الوقت الذي ينخفض فيه احتياطي النقد الأجنبي إلي نحو 13.4 مليار دولار مع بطالة تصل إلي نسبة 12% من قوة العمل. بينما نريد تحقيق عدالة...
شاركت بالمؤتمر الاقتصادي الأول "للتيار الشعبي" ورأيت أن أقتبس من بعض أوراق المؤتمر خطوطا عريضة و أزيد عليها قليلا من عندي بما يصب في خانة النموذج الحلم/ المأمول/ ماذا نريد أن نكون........ نحن نريد عدالة اجتماعية تكفل للمصري حياة كريمة أي أننا نريد حدا أدني للأجور يكفي المصري و أسرته مأكل و مشرب و ملبس و سكن و تعليم و علاج كريم. نريد نظاما عادلا للضرائب يعاد بموجبه توزيع الدخل كحق من حقوق المصريين في موارد بلادهم بشكل يعفي الفقراء من أعباء تثقل...
من أطرف ما وردني من تعليقات حول مقالي الأسبوع الماضي بشأن المجاعات بمصر علي مر التاريخ و التي رواها لنا عمنا "المقريزي" كان: "بشروا و لا تنفروا". و علي الرغم من اقتناعي التام بأن رواية أحداث التاريخ عن مؤرخ بمكانة "المقريزي" لا يعد من قبيل "التنفير" و إنما هو نوع من التعرف علي أسباب ما حدث بالماضي لتلافي حدوثه بالمستقبل، إلا أنني فكرت في صياغة مابين أيديكم الآن من سطور في محاولة لتقديم رؤية علمية "مبشرة" لمستقبل الاقتصاد المصري ترتكز علي ثلاثة...
يخبرنا " تقي الدين أبو العباس أحمد بن المقريزي" أول باحث إقتصادي إجتماعي في تاريخ العرب عن المجاعات التي شهدتها مصر منذ أقدم العصور حتي عام 808 هجرية 1405 ميلادية في كتابه الأهم"إغاثة الأمة بكشف الغمة" فهيا بنا ننبش ما بين سطور الكتاب محققين في الماضي ناظرين الي المستقبل علنا نتلافي "الجوع الكافر" الذي دق "المقريزي" ناقوسه في القرن الرابع عشر لنسمع دويه في القرن الواحد و العشرين علي أيدي "المهندس و البيطار و الشاطر الذي بينهما" كانت المجاعات كما...
press-day.png