رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

خالد البلشي

وسط هجمات تلاحق الصحافة والإعلام من كل اتجاه، جاء خطاب مكرم محمد أحمد رئيس المجلس الأعلى للإعلام، لنقيب الصحفيين عبد المحسن سلامة بشأن جريدة المقال، ليكمل مشهد قمع الصحافة، مضيفا جريمة جديدة إلى جرائم السلطة في حق الإعلام، الذي تلقى هذه المرة رصاصة من داخله. أراد مكرم أن يحدد بهذه الرصاصة، وتوقيتها الخطوط الحمراء المسموح بالعمل تحتها وفي ظلها، مستعيدا مفاهيم قديمة طالما تم استغلالها في قمع الصحافة والصحفيين، فأهل مكة ونقيبها الأسبق أدرى بشعاب...
(1) «عاوز حاجة تانية يا مناضل».. هكذا فاجأني الفقيه الدستوري والقانوني، ونحن في الجلسة الأخيرة لـ لجنة إعداد مشروع قانون منع العقوبات السالبة للحريات في قضايا النشر، ضمن أعمال اللجنة الوطنية لإعداد التشريعات الإعلامية. كنا ثلاثة فقط في هذه اللجنة المصغرة الخاصة بمنع الحبس في قضايا النشر، ولكني كنت أذهب للجلسات متسلحاً بكل الأسانيد والحجج القانونية والدستورية، حتى نخرج بقانون يليق بمصر والصحافة وتوقنا للحرية، وحتى لا أجد نفسي اقول كلامًا خارجاً...
يأتي الحكم اليوم ببراءة الزميلين الصحفيين أحمد سبيع، وهاني صلاح الدين، في غرفة عمليات رابعة، بعد ما يقرب من ثلاث سنوات ونصف، في الحبس الإحتياطي، ليؤكد صحة موقفنا وموقف المدافعين عن الحريات - وفي القلب منها حرية الصحافة - بالدفاع عن المحبوسين مهما كان انتماؤهم، رغم الاتهامات التي كانت ولا زالت تلاحقنا – وتحديدا في لجنة حريات الصحفيين – بالتسييس والتعاون مع الإخوان، فالقضية كانت وستظل حرية الصحافة والصحفيين، وحق الصحفي في نقابة تحميه، والمتهم في...
«مش عايزينك».. لا خير فينا إن لم نقلها، قلناها منذ اللحظة الأولى، لطلبك تفويض القتل الشهير، وقلناها مع بداية طرحك لنفسك كـ ديكتاتور قادم، رفضناك منذ اللحظة الأولى، لإعلان ترشحك للرئاسة، ورفضنا أن يتقلص حلمنا لبلدنا لمجرد الهروب من ديكتاتور لديكتاتور، حتى لو ارتدى الأول عباءة الدين واستبدلها الثاني بالزي العسكري. اليوم نكررها ليس فقط بسبب تكريس ديكتاتوريتك، كما توقعنا كحاكم فرد، وليس بسبب فشل ترسخ، واخفاق طال كل مناحي الحياة، وعشرات الآلاف من...
«قانون تكريس الهيمنة والاستبداد»، ربما هو العنوان المناسب لقانون التنظيم المؤسسي للصحافة والاعلام الذي وافق عليه البرلمان، بعد أن مر القانون الموحد للإعلام، الذي صاغته الجماعة الصحفية والاعلامية بعدة مراحل بدأت بمفاوضات شاقة مع حكومتين، للخروج بصيغة توافقية من جميع الأطراف، وانتهت بسلسلة من آلاعيب العبث المنفرد بدأتها الحكومة الحالية، بتقسيم القانون والتلاعب في عدد من النصوص، والتراجع عن حقوق حصلت عليها الجماعة الصحفية عبر نضالات طويلة، منها...
طالب الرئيس السيسي في خطابه أمس، الذي وجهه لمن أسماهم في دعوته للحضور «ممثلي المجتمع»، بـ «عدم خلط العمل النقابي بالسياسي»، ورغم أن السيسي في كل خطاباته يصر على أن يكون رئيس تحرير عموم مصر، فيضع السياسة التحريرية التي يجب على الجميع أن يلتزموا بها، بل ويحرص في كل لقاء على أن يوبخهم إن خرجوا عليها، فلا يرضى بمحرر خارج عن السياق حتى ولو كان بدرجة رئيس تحرير قريب منه، أو كاتب محب، ولا يعجبه تعليق يعتبره فالت من صحيفة أو موقع ليس تحت السيطرة، وهي...
(1) في مسرحية تخاريف لـ محمد صبحي.. يحكي «جميل الجرسون» طويل الأنف، «والذي كان محمد صبحي يلعب دوره» مشهد استدراج سيدة له حتى غرفتها، بينما كان رد فعله على جميع تصرفاتها « قلت يا واد طنث خالص» .. نفس رد الفعل يتكرر مع كل خطوة لاستدراجه، بدءا من إشارتها له، ثم إدخاله الغرفة، وحتى دفعها له على السرير، ثم خلعها عنه ملابسه قطعة قطعة.. بينما هو لا يبدي أي حركة، أو رد فعل، إلا عبارة واحدة «قلت يا واد طنث خالص». وفي النهاية، وبعد أن خلعت السيدة عنه جميع...
"أحد الإعلاميين بيقول إن الرئيس قاعد مع شركة سيمنز، وسايب إسكندرية بتغرق، مايصحش كدة إحنا بنتجاوز كل حاجة، الأمر دة لا يليق، مايصحش كدة، انتو بتعذبوني أن أنا جيت وقفت هنا.. الواحد بيحس إن الناس لا هي عارفة ولا فاهمة أي حاجة في الدنيا، بس قدامي ميكروفون بتكلم فيه أو جرنال بكتب فيه، لا يا جماعة دي دولة هتضيع مننا كدة، بالطريقة دي إحنا بننشر جهل وعدم وعي حقيقي بين الناس، وكأن المسائل بتتحل لما بتدوس على زرار تخلص" هكذا جاءت كلمات الرئيس ردا على أحد...
جيل الشباب في مواجهة جيل الكبار، هذه هي الخلطة التي اعتمدها الزميل خيري رمضان، في حلقة الأمس من برنامجه ممكن .. والتي وعد أن تكون تيمة حلقات كل جمعة في برنامجه على قناة سي بي سي حتى نهاية العام .. الخلطة الجديدة بدأها خيري رمضان بمواجهة عن أوضاع الصحافة والإعلام في مصر .. جاء اختيار الضيوف معبرا بشكل حقيقي عن تنوع الأراء، ومعبرا في الوقت ذاته عن أزمة الاعلام وما يجري فيه.. أزمة رأى جيل الشباب ومعهم أحد الكبار أن أحد تجلياتها الكبرى هي غياب...
ربما الأزمة التي تواجه عددا كبيرا من المشتغلين بالعمل العام، خاصة إذا كانوا في مواقع تمثيلية، هو التداخل بين مواقفهم الشخصية، ومواقعهم التي يمثلونها.. وهي الأزمة التي كثيرا ما تواجهني في قضايا كثيرة يتداخل فيها رأيي كمواطن مهتم، وكصحفي له الحق في إبداء رأيه والتعبير عنه كاملا، وموقفي كنقابي يفترض أن يعبر عن جموع الصحفيين، ويحافظ على مصالحهم بشكل متكامل.. لكن محاولة الموازنة بين الموقفين، أمام القضايا التي تطال الحريات العامة، وفي القلب منها حرية...
press-day.png