رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

علي هشام

كانت الجماهير متهافتة بشدة على نجم نادي برشلونة "ليونيل ميسي" في ملعب الكامب نو عقب مران الفريق، إذ حاول كل منهم الحصول من المدرجات على أوتوجراف أو توقيع على التي شيرت أو الكرة. في غضون ثوان ودون أن يشعر أحد، انقض أحدهم على اللاعب الأرجنتيني وبَخَّ في وجهه رذاذًا أفقده الوعي على الفور، ثم خرج ثلاثة من وسط الحشد أحاطوا باللاعب وحملوه إلى مروحية للقوات الخاصة المصرية التي كانت قد هبطت في منتصف الملعب في هذه الأثناء. ليعودوا إلى أرض الوطن مُعلنين...
(1) "قرار جمهوري يقضي بدفع 100 جنيه عن كل حالة زواج أو طلاق". "المصري يقدر يعيش باتنين جنيه في اليوم ولا يفرق معاه". – المستشار أحمد الزند، وزير العدل المصري. (2) رجلٌ مزواج ذو عينين زائغتين، كلما رأى واحدة من جنس الإناث، فغر فاهه وسال اللعاب من فمه، وجرى عليها ليطلب القُرب منها. طبعاً، فالسُنَّة تأمر بذلك "مثنى وثلاث ورباع.." وهو رجل إسلامي النزعة، يتقرب إلى الله بجلبابه ولحيته وسبحته وزيجته، لكن ما دون ذلك يصنفه تحت بند النوافل. رغم أنه يختبئ...
منذ عام، أي في السادس من أكتوبر، اكتشفت أني مصاب بمرض السُكَّر . بين السادس والسادس من أكتوبر، أشعر بأن ثمة أشياء قد تغيرت، حتى نظرتي للحياة.. تغيرت . عام أصبحت فيه أقابل الإبر - حقنة الإنسولين - بشكل دوري كل يوم "أربعة مرات". كان الأمر في بادئه له رهبة ولكنها سرعان ما تلاشت، فقد تعودت عليها كما يتعود الإنسان - ذلك الحيوان المُتَكَيِّف - على أي شيء، مهما كانت عدم معقوليته وفظاعته، فقد تعودنا على (الموت) وقبلنا فكرة أن ندفن أُناساً كانوا بجانبنا...
أكاد أن أجزم أن أغرب لحظات حياتي على الإطلاق هي عندما أفيق من نومي في الصباح، فبعيداًَ عن حالة الألزهايمر المؤقتة –وإن طالَت- التي تصيبني، كثيراً ما أتخيل أُناساً ماتوا وشبعوا موتاً يوقظونني من نومي، فمَن أيقظني بالأمس مثلاً كان المغني الأمريكي "لويس أرمسترونج" –الله يرحمه- وهو ممسك بآلة الساكسفون خاصته. والأمر لا يتوقف عند هذا الحد فحَسب، أحياناً تخطر على بالي بعض الأفكار الطائشة المتهورة، فأنا أتذكر حينما كنت مُصِرَّاً على أن أربط بشكير...
ينحني محمد هنيدي –المذيع بإحدى القنوات الإخبارية كما ورد في الفيلم- على ذلك المواطن الأشعث الجالس على قهوة بلدي في منطقة شعبية يبدو عليها التواضع الشديد، قائلاً في بهجة مصطنعة: "ومعانا أحد المواطنين السهرانين وبنقول له كُل سنة وحضرتك طيب.. هابي نيو يير.. ممكن حضرتك تقول لنا راس السنة بتمثل لك إيه؟" يرمقه المواطن الأغبر المنكوش باحتقار، ويهُب فيه: "انت عبيط يلاه ؟ راس السنة إيه وزفت إيه، انتم مش دريانين بالناس ؟" الحقيقة إن هذا المشهد لم يفارقني...
بعد مرور عام على حُكم الجماعة لمصر بأدائها الهزيل المُخزي وما اقترفت من جرائم في حق الوطن والمواطن، تيقنت أنه لا مانع من استبدال أي من رجال السُلطة الحالية بـ"مروحة ستاند"، ولكن الانقطاع الدائم والمتكرر للتيار الكهربي اضطررني لإعادة التفكير في هذه المسألة التي تؤول إلى ما لا نهاية. هل عندما نستبدل رجال السُلطة الحالية بمراوح سيتغير الحال أم سنبقى على ما نحن فيه الآن ؟؟ هل رجال السُلطة الحالية مسئولون عن انقطاع التيار الكهربي وبالتالي عندما...
من عنوان المقال ربما تعتقد -عزيزي القارئ- أنك سوف تقرأ عن برنامج "العاشرة مساءً" التلفزيوني أو عن سر رحيل الإعلامية مُنى الشاذلي عنه أو ربما تظنني أنني أكتب تقييماً عن آداء وائل الإبراشي كمقدم جديد للبرنامج، ذلك البرنامج الذي قد لا تدركه انت كُل يوم بسبب رجوعك بعد هذا الموعد بكتير. اللواء أحمد زكي عابدين –وزير التنمية المحلية-: العاشرة مساءً موعدًا لغلق المحال التجارية، وتحديد الثانية عشرة مساءً موعدًا لغلق المطاعم. صراحةً لم أكن أتصور يوماً أن...
press-day.png