رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

إسلام الكلحي

يصعد الخطيب المنبر.. يصلي ويسلم على النبي محمد، خاتم الأنبياء والمرسلين.. يتحدث عن عظمة الإسلام.. وسماحة الإسلام.. وأن الإسلام أوصانا بالنصارى (المسيحيين) خيرا، وأمور أخرى.. وحين يصل لنهاية خطبته.. يرفع أكف الدعاء، ويقول: "اللهم عليك باليهود والنصارى، ومن والاهم".. يؤمن الجميع.. يضيف "اللهم أشفي مرضانا ومرضى المسلمين".. نؤمن، وليذهب باقي مرضى العالم من أصحاب الديانات الأخرى للجحيم! في هذا المسجد كنت أصلي.. وفي مسجد مثل هذا المسجد كان يصلي ملايين...
(1) «إن بعض الذين يطالبون الجيش بإدارة شئون البلاد لا يفعلون ذلك تعظيما وتملقا للقوات المسلحة وإنما لاعتقادهم بأن المجتمع المصري بدائي، وهو فى الحقيقة اعتقاد غير صائب. صحيح أن هناك مشكلات سياسية واقتصادية وأمنية كبيرة جدا، وصحيح أن هناك ترهلا في جميع مؤسسات الدولة تقريبا إلا أن هذه التحديات ابعد ما يكون عن البدائية، وتحتاج الى حلول غاية في التعقيد، قد يصعب على المؤسسة العسكرية والمنتمين اليها، بسبب تكوينهم وتأهيلهم وإدراكهم لدورهم، صياغتها...
في إشارة مرور بمدينة نصر قال المحرض العام لجماعة الإخوان المسلمين، وأمن من خلفه المنساقون من أعضاء الجماعة على "الهرتلة" التي تفوه بها بديع الزمان، إن الرئيس المعزول محمد مرسي تمت الإطاحة به بانقلاب عسكري مكتمل الأركان، حيث أنساه وأعمى عيناه حلم الوصول والسيطرة على حكم مصر الذي تحقق في عهده، أن ثورة 25 يناير التي نجحت في الإطاحة بمبارك بعدما انحاز الجيش للشعب، حكم فيها المجلس العسكري البلاد على مدار عام ونصف ولم يتفوه وقتها بأنها انقلاب عسكري...
"هذه آخر تويته قبل نزولي للدفاع عن الثورة بالتحرير وإذا استشهدت لا أطلب منكم سوى إكمال الثورة نقطة".. تلك كانت التغريدة الأخيرة للزميل الحسيني أبو ضيف قبل أن تصيبه رصاصة غدر إخوانية بـ "الاتحادية"، وتتسبب في وفاته شهيدا أمس الأربعاء 12 ديسمبر. مات الحسيني ودماءه في رقبة رئيس الجمهورية ورقبة جماعته.. مات من لا يستحق الموت، وكان هم الوطن همه وإكمال الثورة حلمه، برصاصة غدر أطلقتها جماعة لا تعرف الإسلام ومبادئه دفاعا عمن ليس أهلا للحكم. كان الحسيني...
لي أخت في غزة لم تلدها أمي, تعرفت عليها منذ سنتين عبر صديق فلسطيني مشترك, الآن وبحسب آخر اتصال بيننا أعرف أنها تجلس وسط الظلام, وربما لا يقطع صوت الصمت الذي يكتنف منزلها قسرا, إلا وقع القذائف وهي تنهال بجوار المبنى الذي تقطنه, تنتابني هواجس وشعور بقلق مخيف عليها, قلق يتشابه مع ملايين من فلسطيني الشتات وأشقائي المغتربين على أهاليهم في هذا القطاع. وهكذا وجدت نفسي أتوحد ليس فقط مع معاناة الفلسطينيين في غزة, لكن أعيش في الوقت نفسه قلق فسلطيني الشتات...
متى كفرت ولم أصبح على دين أبائي وأجدادي واتبعت اللا دين ؟.. سؤال هممت لأبحث عن إجابته عقب يوم قضيته بالتحرير في مليونية "تطبيق الشريعة" التي دعت إليها بعض القوى التي يُطلق عليها "إسلامية"، وكان قد سبق وأن بعث لي أحد الأشخاص رسالة قال لي فيها "أنت مسيحي عنصري" لكتابتي مقال انتقد فيه الرئيس محمد مرسي. ولمعرفة حقيقة الأمر راجعت "شريط حياتي"، لعلي أجد فيها ما يبين لي إنني أسير نحو الكفر.. في البداية أنا نشأت في أسرة ملتزمة دينياً تنتمي لعائلة وفدية...
press-day.png