رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

د. محمد محفوظ

أصبحت انحيازات السلطة في مصر معروفة ومختبرة . سلطة لا تنحاز للديمقراطية، ولا تنحاز للحقوق والحريات اقتصادية كانت أم اجتماعية أم سياسية أم مدنية. بل وتستخدم فزاعة الحرب على الإرهاب وفزاعة المؤامرة الكونية لتبرير حصارها لهذه الحقوق والحريات وتأجيلها، أو تسطيحها لأي استحقاقات ديمقراطية . بالمختصر المفيد، هي سلطة انحيازها لذاتها وليس لشعبها، وانشغالها ببقائها ونفوذها وليس بالتزامها بمسئولياتها . ولذلك ينبغي التعامل مع هذه الانحيازات الكارثية...
٣٠ عاماً كابدت فيها مصر صقيع حكم مبارك . دخلت مصر خلالها " فريچيدير مبارك " لسنين وسنين . تجمدت كل قدراتها في أكياس اللاحزب اللاوطني اللاديمقراطي . وتخشبت أطرافها في حلل وطاسات وصواني المناصب المؤبدة والكراسي المحنطة . وزبر الثقافة فاروق حسني ٢٤ سنة . وزير الإعلام صفوت الشريف ٢٢ سنة . وزير الدفاع محمد حسين طنطاوي ٢١ سنة . رئيس مجلس الشعب فتحي سرور ٢١ سنة . وزيرة التامينات والشئون الاجتماعية آمال عثمان ٢٠ سنة . وزير الزراعة يوسف والي ٢٠ سنة ...
" إن قوة من لا قوة لهم تكمن في التنظيم الذاتي للمجتمع المدني ، الذي يتحدى المنطق الذرائعي الكامن في الدولة والأجهزة التكنولجية للهيمنة والتحكم " . فاكلاف هافيل - الرئيس التشيكي الأسبق يمثل المجتمع المدني الكيان الجامع لكافة صور المشاركة المجتمعية المنظمة ، تلك المشاركة التي تتسم بأبعادها الطوعية التكافلية التطوعية غير الهادفة للربح . ولئن كان المجتمع المدني يمارس دور المساند والمعاون للدولة في مجالات الأنشطة " الخيرية " - الصحية والاجتماعية...
لأنتم أشد رهبة في صدورهم من الله ذلك بأنهم قوم لا يفقهون سورة الحشر - الآية ١٣ في يوم ميلاده الممنون ، صدر الحكم من محكمة جنح قصر النيل بحبس ثلاثة من قيادات نقابة الصحفيين . بينما قبلها بيومين تم إصدار قرار بالعفو الرئاسي عن ٨٢ من المسجونين على ذمة قضايا تتعلق بقانون التظاهر وحرية التعبير . عبثاً ظننا سجون السيسي تفتح أبوابها أخيراً للخارجين ، فإذا بها تفتحها دوماً للداخلين . أما صاحب يوم الميلاد الممنون وصاحب السجون ، فهو رئيس الجمهورية عبد "...
.. وكذلك زُين لفرعون سوء عمله وصُد عن السبيل .. سورة غافر - الآية ٣٧ النظرية الليبرالية متكاملة . جناحها السياسي هو : الديمقراطية . وجناحها الاقتصادي هو : اقتصاد السوق . وذيلها المحقق لتوازنها هو : الحرية ، في كافة المجالات " ثقاقية - إعلامية - آكاديمية - عقائدية .. إلخ " . وبالطبع سياق عملها هو : المجتمع ، الحامل لهذه الثلاثية لينطلق باكتمالها في أجواء التقدم والتحضر ، أو لينكفئ بغيابها في أنفاق التخلف والتأخر . أما ما نكابده في مصر فهو نظام...
ويحبون أن يُحمدوا بما لم يفعلوا. سورة آل عمران - الآية ١٨٨ رغم أن السياسة قد تبدو كلمة مألوفة ودارجة في إشارتها إلى السلطة والحكم. إلا أنها تبدو مستغلقة وغامضة وحمالة أوجه وأقنعة.. عند إشارتها لكل من: - مهام السلطة والحكم . - كيفية ممارسة مهام السلطة والحكم . - الأخلاقيات المُساندة لممارسة مهام السلطة والحكم . فالمهام السياسية ، والممارسات السياسية ، والأخلاقيات السياسية ، هي العناوين العريضة في كتاب السياسة ؛ التي تتفرع من تحتها عناوين فرعية...
لا تحتاج أن تضع شارة على ذراعك ليكون لديك شرف من فيلم : A Few Good Men اعتاد العسكريون في الدول غير الديمقراطية على وصف كلياتهم ومعاهدهم ومعسكراتهم بأنها مصانع للرجال . ولعل هذا الوصف يتجاهل إضافة هامة لا ينبغي إغفالها ، وهي أن تلك المؤسسات بالفعل هي : مصانع للرجال الذين ينفذون التعليمات إلى حدها الأقصى ومداها الأقسى . وبالطبع لا يبدو تنفيذ التعليمات أمراً مستهجناً ، باعتباره صلب ومضمون أي عمل سواء كان مدنياً أم عسكرياً . ولكن بينما يكون تنفيذ...
خلي بالكم من التعبير "الإنجاز والتشكيك" .. في كل إنجاز حيتعمل حيبقى فيه تشكيك . من خطاب الرئيس السيسي بتاريخ ٦ أغسطس ٢٠١٦ الإنجازات التي تشبه المعجزات ، أصبحت هي عنوان المرحلة ، وشعار دولتنا الموقرة . فما كان يمكن لأشد الحاقدين أو الحانقين أو المتربصين ، أو المشككين وفقا لوصف الرئيس ، أن يتخيل هذا الكم من الإنجازات المعجزات التي أتحفنا بها أصحاب الفخامات والبركات ، لنصبح أمة تبني مشروعات بالمليارات ولا يحق لها التساؤل عن الإيرادات . معجزة قناة...
« ينبغي أن يكون لدينا دستور ديني ولا مكان للعلمانية في هذا الدستور » إسماعيل كهرمان - رئيس البرلمان التركي بتاريخ ٢٥ إبريل ٢٠١٦ ما أحلى الانقلاب لو لم يسفر عن إسقاط النظام ، وانما تسبب في ترسيخ وتثبيت دعائمه !!! وما أروع الانقلاب لو كانت نتائجه هي : تمرير كل السياسات التي تم الانقلاب عليها ، وتدمير المؤسسات التي كان يسعى الانقلاب للحفاظ على بقائها !!! وما ألذ الانقلاب لو كانت تتصدى لدباباته ومدرعاته وضباطه وجنوده ؛ قوات الشرطة بطبنجاتها وبنادقها...
تلتبس مشاعري نحو " ماما الدولة " . أحبها ، ولكنني لا أجزع من إمكانية رحيلها حنينا إليها أو إشفاقا عليها ، وإنما خوفا من الفوضى وقلقا على المستقبل . وهذا الالتباس في المشاعر ليس وليدا لعقدة نفسية . وإنما هو محصلة لممارسات " ماما الدولة " التي أحاطت نفسها بشلة لا أطمئن لها ولا أرضى عنها . فقد قررت " ماما الدولة " منذ زمن أن لا تفارقها " خالتي هيبة " حتى صارتا كما يقول المثل المصري الأبيح : ..... في لباس . ورغم أن ملامح " ماما الدولة " لا تشي...
press-day.png