رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

د. محمد محفوظ

« ينبغي أن يكون لدينا دستور ديني ولا مكان للعلمانية في هذا الدستور » إسماعيل كهرمان - رئيس البرلمان التركي بتاريخ ٢٥ إبريل ٢٠١٦ ما أحلى الانقلاب لو لم يسفر عن إسقاط النظام ، وانما تسبب في ترسيخ وتثبيت دعائمه !!! وما أروع الانقلاب لو كانت نتائجه هي : تمرير كل السياسات التي تم الانقلاب عليها ، وتدمير المؤسسات التي كان يسعى الانقلاب للحفاظ على بقائها !!! وما ألذ الانقلاب لو كانت تتصدى لدباباته ومدرعاته وضباطه وجنوده ؛ قوات الشرطة بطبنجاتها وبنادقها...
تلتبس مشاعري نحو " ماما الدولة " . أحبها ، ولكنني لا أجزع من إمكانية رحيلها حنينا إليها أو إشفاقا عليها ، وإنما خوفا من الفوضى وقلقا على المستقبل . وهذا الالتباس في المشاعر ليس وليدا لعقدة نفسية . وإنما هو محصلة لممارسات " ماما الدولة " التي أحاطت نفسها بشلة لا أطمئن لها ولا أرضى عنها . فقد قررت " ماما الدولة " منذ زمن أن لا تفارقها " خالتي هيبة " حتى صارتا كما يقول المثل المصري الأبيح : ..... في لباس . ورغم أن ملامح " ماما الدولة " لا تشي...
«التعليم هياخد مدى زمني كبير للإصلاح مش قبل ١٢ أو ١٣ سنة نكون حققناه » . من حوار الرئيس بتاريخ ٣ يونيه ٢٠١٦ في الفيلم التسجيلي الذي أعده المكتب الإعلامي لرئيس الجمهورية بعنوان : مصر في عامين ، وتمت إذاعته بتاريخ ٣ يونيه ٢٠١٦ . وفي الحوار الذي امتد لقرابة ساعتين ، وأجراه الرئيس مع الإعلامي أسامة كمال في ذات التاريخ . قدم الرئيس السيسي كشف حساب ، عما قام به من إنجازات بمناسبة مرور عامين من فترته الرئاسية ؛ التي تنتهي عقب مرور عامين آخرين في ٨...
" .. واسجد واقترب " سورة العلق - الآية ١٩ تبدو المسافة بحسابات المكان صغيرة جدا بين حارة اليهود ؛ وحارة البرقوقية بحي الخرنفش بمنطقة الجمالية حيث نشأ الرئيس السيسي . كما تبدو المسافة بحسابات السياسة قصيرة جدا ؛ بين القدس الغربية وقصر الاتحادية . فمعاهدة السلام المصرية الإسرائيلية أسست لتقارب سياسي قد يبدو باردا من وجهة النظر الشعبية ، ولكنه على أقل تقدير متعادل حراريا من وجهة نظر السلطة الحاكمة المصرية . ولاشك ؛ بأن نشأة الرئيس السيسي بالقرب من...
يتردد مصطلح الدولة البوليسية كثيرا في أوساط المثقفين ، وفي الحوارات والكتابات الإعلامية ، والمؤتمرات والمنتديات والأوراق البحثية . ويتم تداول المصطلح باعتباره وصفا للدولة القمعية ، أكثر منه توصيفا علميا لمجموعة من الممارسات السلبية الرديئة الفاسدة في مجال الإدارة السياسية . وبالطبع كل دولة بوليسية هي دولة قمعية ، ولكن ليس بالضرورة كل دولة قمعية هي دولة بوليسية . فثمة مظاهر وممارسات ينبغي توافرها مجتمعة لكي تكتسب الدولة هذا التوصيف ، بحيث يصبح...
" أتى أمر الله فلا تستعجلوه " سورة النحل / الآية ١ مات السيسي سياسيا . فمثلما مات الملك فاروق سياسيا عقب هزيمة الجيوش العربية أمام إسرائيل عام ١٩٤٨ ، ثم مات فعليا في مارس عام ١٩٦٥ . ومثلما مات جمال عبد الناصر سياسيا عقب هزيمة يونيه ١٩٦٧ ، ثم مات فعليا في سبتمبر ١٩٧٠ . ومثلما مات أنور السادات سياسيا عقب اعتقالات سبتمبر ١٩٨١ ، ثم مات فعليا في أكتوبر من العام ذاته . ومثلما مات محمد مرسي سياسيا عقب صدور إعلانه الديكتاتوري التمكيني في نوفمبر ٢٠١٢ ...
لا يجوز لأحد أن يفرض على غيره صمتاً ولو كان معززاً بالقانون المحكمة الدستورية العليا يبدو انه لم يسلم أحد من فوبيا إزدراء الأديان . فقد اكتوى بها الكبار والأطفال . المسلمون والمسيحيون . الرجال والنساء . المفكرون والمبدعون . العلمانيون والأزهريون . بل وتبدو مواد الدستور في مواجهة النصوص القانونية التي تعاقب بالحبس على ازدراء الأديان مجرد حبر على ورق سوليفان . ويبدو مجلس النواب منشغلا عنها بناديه ولائحته وميزانيته وتوزيع لجانه ومكافآت أعضائه ، ولا...
- القيم / السلوكيات . - المعارف / المهارات . - السياسات / الإجراءات . - القوانين / النظم Systems . - السلطات / المسئوليات . إنها الثنائيات المكسورة في العقل المركزي للدولة المصرية ، التي تؤدي إلى ممارساتها المتعثرة المتخبطة العشوائية في أرض الحاضر ، وتمتد لتطال رؤيتها الكليلة الفقيرة الواهمة لخريطة المستقبل . وتبدو تلك الثنائيات جديرة بتنظيم المجتمعات وبناء الإنسان ، لو تم الحفاظ على تماسكها وتوازنها دون أن تتخللها الفجوات العملية التي تستمر في...
«.. هذا فراق بيني وبينك سأنبئك بتأويل ما لم تستطع عليه صبرا » سورة الكهف / الآية ٧٨ يشهد من قرأ لي .. إنني أيدتك من أجل مصر . ويشهد من سيقرأ لي .. إنني أنفض يدي الآن من تأييدي لك ، أيضا من أجل مصر . هذا فراق بيني وبينك .. فلا خير فينا .. إن لم نقلها .. سمعتها .. أم لم تسمعها . فالغصة تملأ القلب . والمرارة تكوي الحلق . وملايين علامات الاستفهام والتعجب تعصف بالعقل . فما هكذا تدار الدول !! وما هكذا يتكلم المسئول الكبير .. أو حتى الصغير !! وما هكذا...
النظام زائل لا محالة ، بينما الدولة أكثر منه باقية . ولكن يبدو النظام مثل الدماء التي تسري في شرايين الدولة ، فتنضح عليها وترسب فيها أمراضها وعللها ، بفيروساتها وباقي ميكروباتها . ولذلك يصيب النظام المتخلف الدولة بالعته والسفه . ويصيب النظام الأكتع أو الأعرج أو الكسيح الدولة بالإعاقة أو الشلل . ويصيب النظام المستبد المارق الأخرق الدولة بالانحراف والبطش والعوج . ولقد ورث السيسي دولة مصابة بكل أدران وأوساخ وسوءات النظام السابق . ولكنه حتى الآن...
press-day.png