رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

أحمد بهجت صابر

فى مؤلفه القيم "الإسلام كبديل" يقول السفير الألمانى الذى أسلم مراد هوفمان" لم يعدم تاريخ البشرية إرهاباً سياسياً أو مذهبياً ذا صبغة دينية, ليس للإسلام علاقة بذلك الإرهاب , بالضبط كما أنه ليس للمسيحية علاقة بأتباع نظرية لاهوت التحرر فى أمريكا اللاتينية, أو حرب العصابات فى شمال ايرلندا, أو الجيش الأحمر فى ألمانيا, أو الألوية الحمراء فى إيطاليا ." لم أصدق ذلك الهذيان الذى أصاب البعض منا بعد حادث الملهى الليلى للشواذ في مدينة أورلاندو بولاية فلوريدا...
لابد أن أعترف فى البداية بأننى منذ شببت على القراءة فى المرحلة الثانوية تقريباً وحتى اللحظة لم أفهم ما الذى يعنيه مصطلح " الإسلام السياسى " ؟! وهل هناك إسلام سياسى, وآخر اقتصادى, وثالث اجتماعى وهكذا ؟! وعندما كنت مكلفاً من قبل جريدتى " الأخبار المسائى " – كانت تحمل اسم المسائية فى ذلك الوقت – بتغطية اعتصام رابعة العدوية فى يوليو 2013 سألت الدكتور صفوت حجازى عن مصطلح " الاسلاميين " كونه مرتبطاً بمصطلح " الإسلام السياسى " فأجابنى " بأنه كل من يدعو...
فى خطابه أمام القمة المغربية – الخليجية التى عُقدت بمدينة الرياض السعودية أبريل الماضى أكد الملك المغربى محمد السادس على خطورة الموقف الراهن الذى تعيشه الأمة العربية فى ظل اختلاط الأوراق وضبابية الرؤية فى معرفة الصديق من العدو, ثم تساءل " فماذا يريدون منا ؟ " . تشكل اللحظة الراهنة التى نحياها فى المنطقة منعطفاً شديد الخطورة, حيث تحاول العديد من الدول العربية مصارعة الوقت للبقاء على قيد الحياة, وتتراجع معه أهمية القضية الفلطسينية خاصة أن ما يشغل...
فى خضم الأحداث الكثيرة والمريرة فى بعض الأحيان كان لى شرف حضور ومتابعة مؤتمر " قضايا اللاجئات والنازحات فى المنطقة العربية .. الواقع والمستقبل " الذى نظمته منظمة المرأة العربية فى الفترة من 3 حتى 5 من الشهر الجارى بالقاهرة , امتلأت الجلسات بالكثير من القصص والروايات المحزنة حتى ظننت أنه من المفترض تحويل قاعة المؤتمر إلى " بكائيات " عامة على أحوالنا المزرية فى العالم العربى . بعد انتهاء أعمال اليوم الأول وعلى طاولة الغذاء شاركنى المائدة أربع...
قاهرة الثقافة, قاهرة الحرية, استعصت على المعتدين فكيف لها ألا تحتضن أبناءها الذين عشقوها وذابوا حباً فيها ؟! لطالما سمعت مذيع الراديو يعلن عن إذاعته ثم يقول " هنا القاهرة " لم أستشعر جلال ورهبة هذه الكلمة إلا يوم الأربعاء الماضى 4 مايو خلال اجتماع الجمعية العمومية لنقابة الصحفيين والذى شهد توافد أعداد كبيرة وغير مسبوقة حسب شهادات شخصية من شيوخ وأساتذة لنا فى المهنة خلال تاريخهم النقابى رفضاً لاقتحام رجال الأمن لمبنى النقابة مساء الأحد الماضى...
لعلك تذكر معى ذلك الخطاب العنترى للسفاح بشار الأسد فى أغسطس 2006 بعد انتهاء الحرب الصهيونية الآثمة على لبنان والتى استمرت من 12 يوليو إلى 14 أغسطس من نفس العام وانتهت بتطبيق قرار مجلس الأمن 1701, فى ذلك الخطاب أرغى السفاح وأزبد معلناً عن بداية عصر القوة العربية " الجديدة " الذى لا مكان فيه لأنصاف الرجال, حيث قال "...لم يكن هناك من إمكان لحلول وسط في مثل هذه الحرب, أسقطت أصحاب أنصاف المواقف أو أنصاف الرجال وأسقطت كل المواقف المتأخرة..." . ولا...
خلال جولته " المشرقية " وقف الرئيس التونسى الأسبق الحبيب بورقيبة فى 3 مارس 1965 بمدينة أريحا الفلسطينية مخاطباً أهلها بكلمات لم تتسق مع السياق العام العربى فى حينها فجاءه الرد الفورى كما يقول الأستاذ الصافى سعيد فى كتابه " بورقيبة..سيرة شبه محرمة " بإلقاء الطماطم فى وجهه وتشييعه بالسباب واللعنات ليس فقط فى فلسطين وإنما فى أرجاء الوطن العربى كله . ربما كانت كلمات بورقيبة مخالفة للمشاعر التى تجيش فى صدور الكثيرين بالعالم العربى فى وقتها لكن تظل...
أخشى أن أُدلى بدلوى فى قضية الجزر المصرية " تيران وصنافير " نظراً لأنك إزاء دولة عربية مسلمة والقرآن يقول " إنما المؤمنون إخوة ", لكن الإعلان عن الأمر شابه الكثير من الأخطاء ثم إن هناك ما هو أخطر, فأين نحن من القوى الدولية التى تمرح وتسبح بأساطيلها فى البحر الأحمر ولا حديث عن كل ذلك إلا فى أوساط الباحثين والأكاديميين ؟ّ! لكن على أى حال " المكتوب على الجبين لازم تشوفه العين " . وليس بعيداً عن كل ما يجرى, ففى فعالية هادئة منذ أكثر من أسبوعين بمركز...
استكمالاً لما أنهيت به مقالتى " تقارير منظمة الصحة العالمية عن العنف " عن بكاء المسئولين فقد كان لى صديق دبلوماسى سوري ضمن بعثة بلاده بالقاهرة قبل ثورة الشعب السورى فى عام 2011 وفى أحد لقاءاتى به ذكرت له أننى قمت بترجمة ونشر تقرير عن مركز تفكير أمريكى بجريدتى الأخبار المسائى – كانت الجريدة تحمل اسم المسائية فى ذلك الوقت – ( كان ذلك فى عام 2006 أو 2007 على ما أذكر ) يتحدث عن تفكك سوريا لثلاث مناطق مختلفة يخضع كل منها لسيطرة المتصارعين على النظام...
كان من المقرر أن تكون هذه المقالة استكمالاً لسابقتها " تقارير منظمة الصحة العالمية عن العنف " لكن أُتيح لى الأسبوع الماضى الاطلاع على بعض التفاصيل المتعلقة بملف " سد النهضة " الإثيوبى , لذلك اسمح لى عزيزى القارئ أن أُعيد عليك طرح ما خلصت إليه و فهمته .. بداية خيارات الحل لهذا الملف مطروحة جميعها على الطاولة من قبل الفريق المصرى المفاوض الذى يضم خيرة من الكفاءات لديهم إدراك بحجم المشكلة و تداعياتها , لكن لكل خيار تكلفته من مميزات وعيوب و تظل...
press-day.png