رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

د. محمد فتوح

هذا المقال كتبته في وقت من الأوقات، وكنت أعتزم نشره عندما أفقد الأمل تماماً، في أي إصلاح منتظر في أحوال الأطباء، أو في إصلاح منظومة الصحه في مصر، ثم رأيت أن أنشره الآن ربما يفهم البعض لماذا يضرب الأطباء؟ ولماذا نحن مصرين على تحقيق مطالبنا؟. صديقي الطبيب الشاب أدعوك أن تأخذ بنصيحتي قريباً فليس هناك أي أمل تنتظره. انتظر يوم الجمعه لتشتري جريدة الأهرام في عددها الإسبوعي, إفتح الجريده ستجد في أسفل معظم صفحاتها إعلانات مبوبه , إفحص فيها ستجد إعلانات...
فجأه وبدون أي مقدمات خرج علينا طفح مجاري القنوات الفضائيه والصحف المدفوعة بنغمة جديدة ملخصها إننا شعب زباله وغلط ومانستاهلش نعمة ربنا علينا إنه بعتلنا السيسي وإنه رضي يحكم شعب زباله زينا وإننا شعب همه على بطنه ومايقدرش يستحمل غياب شوية سكر كأننا متعودين على طول على الجاتوه الفرنساوي. طيب يا ست غادة ... دوري كده تحت شلته الكنبة اللي بتقعدي عليها أو في وسط غيارات السيد الشريف المتسخة ممكن تلاقي جرايد قديمه قبل 30 /6 /2014 بشويه صغننين وشوفي فيهم...
جلسنا في شكل شبه دائري في الإجتماع الإسبوعي لقسم الجراحة في إحدى المستشفيات الإنجليزية العريقة ، وبعد المناقشات الإعتيادية عن حالات الإسبوع وتشخيصها وعلاجها ومشاكلها بدأت مناقشة جانبية عن مهنة الطب عندما فاجأني رئيس قسم الجراحة بسؤال بلغته الإنجليزية الكلاسيكية الرصينة «والآن يا مستر عوض ... لماذا إخترت مهنة الطب؟ »... أخذت نفس عميق ثم نظرت الى السقف (على طريقة السيسي) كأنني أبحث عن الإجابة ثم جاوبته الإجابة التي إعتدت أن أقولها عندما يتم سؤالي...
منذ بدأ الوعي والإدراك يتسلل إلى عقلي ربما في الخامسة من العمر وأنا أعي أن للقوات المسلحة المصريه لديها رصيد كبير من الحب والتقدير الذي يصل الى حد التقديس في نفوس المصريين على إختلاف طبقاتهم وكنت ممن نشأوا على ذلك الوعي والإدراك في ظل مناهج دراسيه تمتلئ بقصص ومواضيع عن حرب أكتوبر وأبطالها وبطولاتهم وفي ظل إعلام أحادي الإتجاه والتوجيه يحرص على تمجيد الجيش وقياداته عن طريق أغاني ومسلسلات وأفلام تحكي عن ملاحم سطرتها القوات المسلحه في أوقات السلم...
تخيل أن عائله عظيمة إنقطع نسلها منذ عدة عقود وتنتظر بفارغ الصبر قدوم أول مولود لها من السيدة الوحيدة الموجودة في العائلة والتي كانت تعاني من العقم لمدة ثلاثين عاما، وبعد معاناة شديدة حقق الله أمل تلك العائلة وحدث الحمل لهذه السيدة وعادت أمال العائلة في مولود ذكي يعيد أمجاد العائلة وهيبتها القديمة التي فقدتها وسط جيرانها وأقرانها. وما إن بدأت أعراض الحمل التي تبشر بنمو الجنين حدث مايصعب تفسيره ... بدأت العائلة في معاملة تلك السيدة أسوأ معاملة...
في مؤتمر من المفترض أن يتحدث عن التنمية المستدامة والرؤية الإستراتيجية لمصر حتى عام 2030 يخرج علينا رئيس الجمهورية بخطاب يهتك عرض أي تنمية مستدامة ثم يلتفت ليمسك الرؤية الإستراتيجية من شعرها ويشل حركتها ليغتصبها مرات عديدة أمام جموع من الضاحكين والمصقفين الذين لم ينتفض أحد منهم حتى ليصرخ ( مايصحش كده ) . لا أعلم ولا أعتقد أن أحدا قد اهتم بأن يعلم حجم الجهد، والوقت والمال الذين تم إنفاقهم للوصول الى خطة 2030 ليصبح كل ذلك عبارة عن هباء منثورا...
تابعنا جميعا مايحدث في الأيام الأخيرة من حملات مداهمة أمنية كثيفة ومايصاحبها من إعتقالات عشوائية للعديد من النشطاء السلميين وترويع للأمنين والأطفال، في بيوتهم وخاصة تلك التي تقع في محيط ميدان التحرير أو وسط البلد. وتتذرع الداخلية في تلك الحملات بأنها حملات إستباقية لمنع حدوث أحداث عنف في ذكرى ثورة 25 يناير ... تلك الثورة التي لم يعودوا يعترفون بها ويصرون على محاولة محوها من ذاكرة الشعب بالإحتفال في كل وسائل إعلامهم بيوم 25 يناير كعيد للشرطة بدلا...
فوجئت بالأمس كما فوجئ الكثيرين وبخاصة المهتمين بالعمل الطبي والمدني في مصر بخبر القبض على دكتور طاهر مختار مقرر لجنة الحريات السابق بنقابة الأطباء والناشط في مجال العمل النقابي الطبي ورعاية وتوفير الرعاية الصحية للاجئين والمساجين. لن أتكلم هنا عن شخص لا أعرفه ولكن سأتكلم عن طاهر الذي أعرفه معرفة شخصية جيده عن قرب. فأنا وطاهر كنا مرشحين على قوائم تيار الإستقلال في إنتخابات نقابة الاطباء في 2011 في خضم الزخم الثوري بعد ثورة 25 يناير ونجح هو عن...
يقتحم المستشفى من بابها الأمامي بصورة درامية دكتور فتحي بصحبة حارسه قشطة الذي يحمل على ظهره مايبدو أنه شخص ممزق الملابس بصورة تجعله شبه عار تماما بينما تظهر على كل أجزاء جسده تقريبا أثار رضوض وكدمات وجروح بالوانها الحمراء والزرقاء والبنفسجية وما إن دخل قشطة من الباب حتى إنهار على ركبتيه بينما إنزلق ذلك المصاب من على ظهره ليسقط على الأرض كقطعة قماش مهترئة بالية بدون أي حركة تذكر . يهرع القريبون الى التقاط المصاب من الأرض ووضعه على إحدى الأسرة...
مسرحية من فصل واحد يفتح الستار عن عدد من الأشخاص يرتدي أغلبهم فيست برتقالي فوسفوري مكتوب عليه من الخلف إسم الحركة التي ينتمون اليها بينما يرتدي القليل بلاطي بيضاء، ويلتفون في جماعات حول أسرة مرتفعه كالتي توجد في العيادات الطبية، والمستشفيات ويبدون منهمكين في أعمالهم في محاولة لمداواة المرضى النائمين على تلك الأسرة . يدخل المسرح شخص يبدو منهكا ويعلو صوته وهو يسأل (مين الدكتور اللي مسئول عن المستشفى دي) يلتفت اليه أحد الأشخاص الذين يرتدون الفيست...
press-day.png