رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

طاهر البربري

تحضرني حكايتان عايشتهما بنفسي في جامعة المنوفية. الأولى تخص أستاذًا جامعيًا قام بنقل ابنه من إحدى جامعات العاصمة إلى جامعة ناشئة، واستطاع أن يضمن له تقديرات مرتفعة (جدًا) خلال السنوات الثلاث التي درس خلالها في جامعة المنوفية؛ وبعدها حصن له مقعدًا كمعيد بين أعضاء هيئة التدريس في نفس القسم الذي يرأسه أستاذنا (غير الجليل). واستمرارًا لهذه الممارسات الخارقة لكل الأعراف والأخلاقيات، استطاع الشاب النابغة ابن الأستاذ الألمعي من مناقشة درجة الماجستير...
ما الفرق بين وزير في حكومة ما على كوكب الأرض ينتحر لأنه أخل بمقتضى الواجب الوظيفي؛ وتقاعس عن أداء واجبه تجاه وطنه، ووزير آخر من دولة عالم ثالث ـ مثل مصر ـ تشعر حيال وجوده بالسماجة وسماكة الجلد والبلاهة؟ الوزير الأول، يعي جيدًا الوصف الوظيفي لمنصبه؛ ويعي أيضًا حدود دوره وواجبه؛ وما يقتضيه المفهوم المجرد لكلمة وطن. الوزير الأول يصل إلى منصبه الوزاري بعد سنوات من العمل الحزبي المحترم؛ وفقًا لأطر فكرية واضحة لها سطوة العقيدة؛ وسلطة النفاذ. الوزير...
ـ "هي دي عصا موسى اللي هتبلع كل التعابين." في فيلم الهروب للراحليّن الكبيريّن عاطف الطيب وأحمد زكي، ظل ضابط البوليس المتمرس القذر، الذي كان يلعب دوره محمد وفيق (رحمه الله)، يستخدم قضية منتصر ـ ابن قرية الحاجر في صعيد مصر وضحية الفساد وحسن النية ـ في عملية إلهاء مجتمعي واسعة النطاق في محاولة من الجهاز الأمني للدولة لتمرير الكثير من كوارث النظام الفادحة إضافة إلى ضلوعه ـ أعني النظام ـ في أشكال متعددة من ترسيخ الفساد بما في ذلك تمرير قوانين ضاغطة...
خلال أسابيع قليلة، تمارس طائفة من السلطة التنفيذية في مصر (طائفة أمناء الشرطة) أفعالاً بالغة التطرف تحت مظلة القانون/اللاقانون، بمباركة من الدولة/اللادولة. الكثير من هذه الممارسات تتركها الدولة ممثلةً في حكومتها، فاقدة البوصلة والوعي لمنابرها الإعلامية كي تقوم على تذويبها وإفراغها من معناها ومن ثم إلباس الحق بالباطل والباطل بالحق؛ فلا تستشعر القيادات الحكومية وخزة ضمير واحدة؛ ولا حتى يدركون أن ما يحدث لابد ـ بالفعل ـ من النظر إليه بوصفه بداية...
لا أرى جريمة، مطلقًا، فيما فعله عبد الرحيم راضي حين ادعى فوزه بجائزة القرآن الكريم. ذلك أنه ـ أعني عبد الرحيم راضي ـ لا يمكن وصفه إلا في سياق واقعه/ واقعنا الاجتماعي والسياسي العام. فهو المنتج الطبيعي لعقود من الأكاذيب. وإذا ما حاولنا التفكير بشئ من الموضوعية والحيدة، سنجد أن الأمر كله لا يتجاوز كونه مزحة سخيفة من مواطن سمج، وما أكثر المواطنين السمجين في بلادنا. السؤال هنا، هل هناك توصيف قانوني يجرم ما فعله هذا المواطن السمج؟! توصيف قانوني يدفع...
لعل أقبح ما كان يصم الحقبة الناصرية هو الكذب. الكذب في كل شئ؛ بدايةً من واقع الثروة النفطية المصرية، مرورًا بواقع مؤسساتنا التعليمية والصحية، إضافةً إلى كل الأكاذيب المرتبطة بالديمقراطية والعدالة الاجتماعية، أو حتى فكرة توزيع الرقعة الزراعية على صغار الملاك، وصولاً إلى حقيقة قوتنا العسكرية التي تعرت تمامًا بعد هزيمة 1967؛ حتى الخطاب العاطفي التافه، الذي أعلن فيه عبد الناصر ـ كذبًا ـ عن رغبته في التنحي عن أي منصب رسمي، إضافة إلى تحمله كامل...
نادرًا ما تحرك قلمي الوقائع كبيرها أو صغيرها. غير أنني انزعجت كثيرًا للواقعة التي حدثت ضد المواطنة عزة عبد المنعم، أمينة أحد المتاحف التابعة لوزارة الثقافة. والواقعة برمتها ليست سوى إشارة بالغة/ بليغة في انحطاطها وتدنيها على وضاعة التحولات النفسية التي يتبناها المسئول فور وصوله إلى منصب ما. ولأن اللحظة محتشدة بالرداءة والتدني، فإن إدراك هذه الرداءة وهذا التدني ربما يخفف قليلاً من هول الواقعة وما يصمها من ذهول مشوب بكل خصائص الاشمئزاز والتقزز من...
السوداوية والإحباط هما أولى الاتهامات التي ستوجه إليك، على الفور، مع أي محاولة لتدشين حوارٍ موضوعيٍ حول المؤتمر الذي انتهت دورته قبل أيام في مصر تحت دعوى تنمية الاقتصاد المصري. البعض سيوجه لك الاتهامات آنفة الذكر ليس لأنهمينتمون من بعيد أو قريب للطبقة الحاكمة؛ بل لأنهم يسعون جاهدين بحثًا عن "طاقة" أمل في هذه الطبقات المتكاثفة من القتامة والضيق، حتى ولو كان الأمل "كذاب" في محاولة لوأد أي قدرة على السؤال والاستفهام الموضوعيين. البعض الآخر سيبادر،...
press-day.png