رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

محمد أحمد فؤاد

في بورصة حياة الأمم، لم يخفق كُتَّاب التاريخ ولو لمرة في رصد العلاقة السرمدية بين الحاكم ورجل الدين، ففي الممالك القديمة نادراً ما استتب حكم ملك ما دون تأييد ومساندة من رجال الدين والكهنة جعلت منه رمزاً مقدساً وظلاً للإله على الأرض.. استوعب أغلب الملوك هذا الدرس جيداً منذ البدايات الأولى، فرجل الدين هذا الداهية العبقري يستطيع في لحظة تطويع النصوص والأفكار والمعاني لتسمو بالحاكم لأعلى مراتب القدسية.. وهو أيضاً من يملك حجية الدفاع عن إخفاقاته...
هل تجرؤ دولة عظمى على تصفية دبلوماسيين على أرضها مهما كانت الأسباب؟ أم تُراها تكتفي بطردهم بشكل قانوني أو استعراضي من أجل توصيل رسالة معينة..؟ سؤال مُحير، وقد تتعذر إجابته في الوقت الحالي نظراً لإرتباك المشهد السياسي في العموم.. التاريخ يشي بأن قتل السفراء والرسل كان وسيظل من أشنع الجرائم على مر العصور، بل أن البعض سَوَّى بينه وبين إعلان حالة الحرب بين كيان وأخر، والأمر في صوره الحالية لا يعدو كونه مجموعة حروب وفتن وخلافات مشتعلة بين أساطين...
الديكتاتورية هي بلا منازع العدو الألد لمعنى العدالة.. ولغوياً هي تعني الحكم المطلق، حيث تكون جميع السلطات محصورة في يد فرد واحد أو مجموعة واحدة، وهي كلمة مشتقة من من الفعل "ديكتاتوس" باللغة اللاتينية ويعنى فرض أو أمر أو إملاء. وليس غريباً أن أنماط الحكم كافة على مدار التاريخ دأبت على التنصل من الديكتاتورية كوصمة، إما بآداء جاد نحو إرساء قيم العدل والمساواة، وهذا ما نجده فقط في المجتمعات المتحضرة التي تميزت بالاعتدال على مر العصور، أو على النقيض...
press-day.png